رقم الخبر: 226892 تاريخ النشر: تموز 22, 2018 الوقت: 20:18 الاقسام: عربيات  
"النصرة" تحرق معبر القنيطرة في الجولان قبل مغادرتها الجنوب السوري
القوات الروسية تعلن إسقاط طائرتين بلا طيار حاولتا الاقتراب من "حميميم"

"النصرة" تحرق معبر القنيطرة في الجولان قبل مغادرتها الجنوب السوري

*الجيش الصهيوني يقرّ بنقل 800 عنصر من منظمة "الخوذ البيضاء" من داخل سوريا إلى الأردن *تقدم كبير للجيش في القنيطرة.. وتواصل إخراج المسلحين باتجاه إدلب

أعلنت قاعدة "حميميم" الروسية في اللاذقية غربي سوريا، أن دفاعاتها الجوية أسقطت خلال اليومين الماضيين طائرتين بلا طيار مجهولتي الهوية، حاولتا الاقتراب منها.

وقال متحدث باسم "حميميم" للصحفيين الأحد: "رصدت وسائل الدفاع الجوي التابعة لقاعدة "حميميم" مساء السبت 21 يوليو طائرة مسيرة مجهولة الهوية كانت تقترب من قاعدتنا، وسارعت دفاعاتنا الجوية إلى ضرب الهدف وإسقاطه".

وأضاف أن وسائل دفاع "حميميم" الجوية دمرت صباح الأحد طائرة مسيرة مجهولة ثانية، على مسافة بعيدة عن القاعدة أثناء محاولتها الاقتراب من الجهة الشمالية الغربية.

وأكد المتحدث أن القاعدة تواصل عملها بشكل عادي، ولم يسفر الحادثان عن أي إصابات أو أضرار مادية.

وفي وقت سابق، تصدت دفاعات "حميميم" الجوية لأكثر من محاولة للهجوم على القاعدة باستخدام طائرات من دون طيار.

من جهة اخرى أفادت وسائل إعلام ونشطاء سوريون، بأن مسلحي "جبهة النصرة" أقدموا الأحد على إحراق معبر القنيطرة الفاصل بين الشطرين المحرر والمحتل من الجولان.

وقال نشطاء إن "جبهة النصرة" تعمدت إحراق المعبر كعمل انتقامي قبل مغادرة مسلحيها الجنوب السوري، فيما أكد شهود عيان في الجولان أن أعمدة الدخان تصاعدت من المعبر المحترق، وأمكن رؤيتها بوضوح من مناطق مختلفة.

وفي هذا الصدد كذلك، ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن إطلاق نار سمع في المنطقة، لم تتّضح أسبابه بعد.

ويأتي هذا الحادث في الوقت، الذي توشك فيه القوات السورية على استعادة السيطرة التامة على الحدود مع الجولان المحتل، وتحرير محافظة القنيطرة بالكامل من المسلحين.

وتتواصل عمليات إجلاء مسلحي المعارضة وعائلاتهم من قرية أم باطنة في محافظة القنيطرة جنوب غرب سوريا.

وأعلن الجيش السوري أن أكثر من 2500 شخص بمن فيهم مسلحون من جماعات إرهابية، رفضوا تسوية أوضاعهم، وغادروا المحافظة في الأيام الأخيرة إلى مناطق يسيطر عليها مسلحون معارضون وإرهابيون في شمال البلاد.

من جانبه أقرّ الجيش الإسرائيلي في بيان رسمي له بأنه نقل 800 عنصر من منظمة "الخوذ البيضاء" في سوريا إلى داخل (إسرائيل) ومنها إلى دولة ثالثة.

موقع "والاه" الإسرائيلي نقل عن الناطق باسم الجيش الإسرائيلي قوله "متابعة لطلب الولايات المتحدة ودوّل أوروبية أخرى وبناءاً على توجيهات المستوى السياسي استكمل الجيش الإسرائيلي في الساعات الأخيرة جهد إنساني لإنقاذ نشطاء في منظمة سورية وذويهم من منطقة القتال في جنوب سوريا، وذلك بعد أن كانوا تحت تهديد فوري لحياتهم. نقل الفارين عبر" إسرائيل" جاء كبادرة إنسانية استثنائية حيث تم نقلهم من" إسرائيل" الى دولة مجاورة".

وأشار الناطق إلى أن "إسرائيل" لا تتدخل في القتال الداخلي في سوريا وتواصل اعتبار النظام السوري مسؤولاً عما يحدث داخل سوريا"، وفق البيان.

كما نقل موقع "والاه" عن مصدر سياسي عن عملية الإنقاذ في سوريا قوله "استجبنا لطلب حلفائنا".

وذكر الموقع الإسرائيلي أن مصدراً سياسياً إسرائيلياً صرّح له أنه "طلب المساعدة في إنقاذ عناصر منظمة مدنية سورية وعائلاتهم وصل الأسبوع الماضي إلى رئيس مجلس الأمن القومي مئير بن شابات"، مضيفاً أن "الولايات المتحدة، كندا، بريطانيا وفرنسا، طلبوا كبادرة إنسانية أن تقوم (إسرائيل) بالمساعدة في إنقاذهم وقد استجابت لهذا الطلب"، وفق "والاه".

(القناة 13) الإسرائيلية ذكرت بدورها أن "مساعدة (إسرائيل) في انقاذ عناصر منظمة "الخوذ البيضاء" من سوريا هي عملية استثنائية نسبياً لأن الجيش ظاهرياً يتدخل بما يحدث داخل سوريا".

في المقابل، افادت مصادر في الأمم المتحدة بسوريا بأنه "لا علم لنا بعملية تنظيم إجلاء الخوذ البيض إلى الأردن".

صحيفة الدستور الأردنية من جهتها ذكرت أنه سمح لـ800 سوري من "الدفاع المدني" بعبور الأردن لتوطينهم في دول غربية.

وقالت الصحيفة إن "الحكومة الأردنية أذنت للأمم المتحدة تنظيم مرور نحو 800 "مواطن سوري" عبر الأردن لتوطينهم في دول غربية".

وأشارت إلى أن "إذن الحكومة جاء بعد أن قدمت ثلاث دول غربية، بريطانيا وألمانيا وكندا، تعهداً خطياً ملزماً قانونياً، بإعادة توطينهم خلال فترة زمنية محددة بسبب وجود خطر على حياتهم".

وفي السياق، قناة "سي أن أن" الأميركية كانت قد كشفت في 16 تموز/ يوليو الجاري عن خطة تعدّها الولايات المتحدة لإخراج نحو 1000 عنصر من منظمة "الخوذ البيضاء" مع عائلاتهم إلى عدد من الدول الأوربية.  

الرئيس السوري بشار الأسد كان قد أكد في مقابلة مع صحيفة بريطانية في 10 حزيران/ يونيو الماضي أن "الخوذ البيضاء" أداة بيد لندن، وأضاف أن الوجود الأميركي والبريطاني في بلاده غير شرعي، نافياً نفياً قاطعاً مزاعم تنسيق روسيا مع إسرائيل حول أهداف الغارات على سوريا.

إلى ذلك يواصل الجيش السوري تقدمه السريع في جنوب البلاد، وأفاد الإعلام الحربيّ أنّ الجيش حرّر 8 بلدات وتلةً في المنطقة الممتدة بين ريفي درعا والقنيطرة.

وأفادت مصادر عسكرية لـ"سانا" بأن الانهيارات المتسارعة في صفوف المسلحين والتقدّم النوعيّ لوحدات الجيش في المنطقة الجنوبية أدّيا إلى تحرير العديد من القرى والبلدات في الريف الشماليّ الغربيّ لدرعا وريف القنيطرة.

في غضون ذلك تتواصل الاستعدادات لإخراج الدفعة الثانية من المسلحين الرافضين للتسوية في ريف القنيطرة.

وأعلنت وكالة الأنباء السورية "سانا" بدء إخراج الحافلات من بلدة محجة في ريف درعا تمهيداً لنقل المسلحين إلى شمال سوريا، هذه القافلة تضم 55 حافلةً على متنها الدفعة الأولى من المسلحين وعائلاتهم.

الحافلات خرجت من ممر قرية جبا باتجاه نقطة التجمعِ على اوتسترادِ السلام قبل التوجّه في قافلة واحدة نحو إدلب.

ولفتت وكالة "سانا" السورية إلى أنه تم إخراج الحافلات جميعها من قرية أم باطنة عبر ممر جبا وذلك بعد تجميع الإرهابيين الرافضين التسوية وعائلاتهم من جميع قرى وبلدات ريف القنيطرة حيث تم تفتيشها بشكل دقيق لضمان عدم اصطحاب الإرهابيين أي شخص لا يرغب بالخروج.

*مسلحو الجنوب يتابعون طريقهم إلى الشمال بعد إيقافهم قرب حمص

ذكر ناشطون أن قافلتي حافلات تقل مسلحين وعوائلهم من الرافضين للتسوية في ريف درعا والقنيطرة، قد تحركتا شمالا بعد توقيف قوات رديفة للجيش السوري لهما لمدة ثماني ساعات.

ونقل موقع "حرية برس" عن مصدر خاص على متن إحدى الحافلات، أن القافلتين تحركتا منذ قليل بعد تدخّل عناصر من القوات الروسية التي وصلت إلى المكان، لتتابعا طريقهما نحو إدلب بعد احتجاز دام قرابة سبع ساعات.

ونشر عدد من ركاب القافلة صورا للعناصر الذين قطعوا طريقهم وهم يرتدون لباسا يحمل شعارات قوات رديفة  للجيش السوري.

ويبلغ عدد الحافلات التي تم إيقافها ضمن القافلتين نحو 75 حافلة تقلّ 3391 شخصا.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: دمشق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 4/9506 sec