رقم الخبر: 226890 تاريخ النشر: تموز 22, 2018 الوقت: 20:16 الاقسام: عربيات  
مقتل المئات من الغزاة وتدمير 24 آلية لهم في محور صرواح بمأرب
رسالة من المشاط إلى ماكرون.. وباريس تبلغ الرياض وأبو ظبي: الحديدة خط أحمر

مقتل المئات من الغزاة وتدمير 24 آلية لهم في محور صرواح بمأرب

*مصرع وإصابة 5 مجندين في هجوم مسلح بمديرية المنصورة في عدن

 أكد رئيس المجلس السياسي الأعلى في اليمن مهدي المشاط دعم أي دور يمكن أن تلعبه فرنسا في ايجاد حل سياسي شامل يوصل إلى السلام في اليمن.

وسلّم المشاط رسالة إلى سفير باريس في اليمن كريستيان تيستو إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أكد فيها أن صمت المجتمع الدولي إزاء العدوان على بلاده يشجع التحالف السعودي على المضي في ارتكاب المجازر.

وشدد المشاط في الرسالة على ضرورة دعم الجهود الدولية لتعزيز فرص السلام.

من جهته أكد السفير تيستو حرص فرنسا على دعم الحل السياسي الشامل، وأكد أن بلاده أخبرت السعوديين والإماراتيين بأن الحديدة تعتبر خطاً أحمر، مشددة على ضرورة وصول المساعدات الإنسانية لليمنيين.

كذلك أرسل المشاط رسالة الى الرئيس الصيني شي جي بينغ عبّر فيها عن أمله بقيام الصين بدور مهم في دعم السلام في بلاده.

واستعرض المشاط في الرسالة ما يرتكبه العدوان السعودي من مجازر بحق المدنيين قضى ضحيتها الآلاف من الأطفال والنساء والشيوخ.

وقال إن الإمارات تسعى إلى احتلال الحديدة، رافضة كل ما قدم من مبادرات عبر المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث.

كما حذّر من الأطماع الإماراتية في السيطرة على جزر وموانئ اليمن لاستغلال الموقع الاستراتيجي للبلاد، وتأثيره  في الملاحة البحرية العالمية.

الناطق باسم أنصار الله محمد عبد السلام قال إن جهود المبعوث الأممي اصطدمت بتعنت التحالف السعودي إزاء كل مساعي السلام.

وفي سياق آخر، أصيب نائب مدير أمن عدن العقيد علي الكازمي خلال اشتباك مع عدد من المسلحين في محافظة عدن جنوب اليمن.وأكد مصدر محلي يمني أن الكازمي أصيب بشظايا في صدره، وأنه نقل إلى المستشفى من أجل تلقي العلاج.

هذا واستشهدت أم يمنية وطفلتها جراء قصف مدفعي وصاروخي للتحالف السعودي على مديرية رازِح الحدودية بمحافظة صعدة.

يأتي ذلك بعد ساعات من استشهاد إمرأة إثر غارة جوية للتحالف استهدفت منطقة غافرة بمديرية الظاهِر الحدودية جنوبي غرب المحافظة، في حين شنت طائرات التحالف سلسلة غارات جوية على معسكر الشرطة وسط مدينة صعدة شمال اليمن.

ميدانياً، قتل وجرح العديد من قوات التحالف خلال إحباط الجيش اليمني واللجان الشعبية محاولة زحف جديدة لهم باتجاه منطقة رَشاحة الحدودية بين نجران السعودية وصعدة اليمنية. وتكثف قوات التحالف قصفها الصاروخي والمدفعي على مناطق حدودية متفرقة بمحافظة صعدة لإسناد عملياتها العسكرية التي تسعى من خلالها السيطرة كامل المناطق الحدودية مع السعودية في المحافظة نفسها.

في المقابل قتل وجرح عدد من قوات التحالف ودُمرت آلية عسكرية لهم بقصف صاروخي ومدفعي للجيش واللجان استهدفهم غرب جبل السديس بنجران السعودية.

كما قصف الجيش واللجان بقذائف المدفعية تحصينات الجيش السعودي ومرابض آلياتهم العسكرية في موقع السودة بجيزان السعودية.

وفي غضون ذلك قُتل واُصيب اكثرُ من ستين عنصراً من مرتزقةِ العدوانِ السعودي في عملياتِ قنصٍ وكمائنَ جماعيةٍ في جيزان ونجران جنوبيَ المملكة. واستَهدفتْ قواتُ الجيشِ اليمني واللجانِ الشعبية تجمعاتِ الغزاة ومرتزقتِهم في العديد من جَبَهاتِ الداخل، ما أدى الى مقتلِ واصابةِ العشرات منهم، بينَهم قيادات.

وحققت القوات الیمنية المشتركة انتصارات كبيرة وانجازات نوعية بإستهداف قوى تحالف العدوان السعودي ومرتزقته في مختلف الجبهات.

واستدرجت القوات المشتركة مجاميع المرتزقة في نجران الى وسط حقل من العبوات الناسفة التي تم تفجيرها، ما ادى الى مقتل واصابة العشرات منهم، كما نفذت ثلاثة كمائن متتالية عبر تفجير عبوات ناسفة بعدد من اليات المرتزقة بجيزان ما ادى الى مقتل واصابة من على متنها.

وفي عسير قصفت المدفعية اليمنية تجمعات المرتزقة في عدد من المواقع محققة اصابات مباشرة في صفوفهم وعتادهم.

وفي الداخل، فجرت القوات اليمنية عبوات ناسفة في تجمعات المرتزقة في مديريتي المصلوب وخب والشعف بالجوف، ودمرت الياتهم ما ادى الى مقتل العديد منهم، واستهدفت تجمعات المرتزقة في المجمع الحكومي بمدينة الحزم، ما ادى الى مقتل واصابة العشرات بينهم قيادات.

وفي جبهة الساحل الغربي، قصفت المدفعية اليمنية تجمعات واليات الغزاة ومرتزقتهم في التحيتا، محققة اصابات مباشرة في صفوفهم. فيما طهرت قوات الجيش واللجان الشعبية مواقع استراتيجية هامة بمديرية الوازعية في تعز، بشكل كامل، وافشلت محاولات زحف على مديريات صلو وصالة وجبل حبشي، قتل واصيب فيها العديد من المرتزقة.

وفي جبهة قانية بالبيضاء شنت القوات المشتركة هجوما واسعا على مواقع عدة للمرتزقة، كبدتهم خلالها خسائر فادحة. هذا في الوقت الذي شن فيه سلاح الجوي المسير هجوما جويا استهدف اجتماعا لقيادات المرتزقة في القصر الجمهوري بمدينة مأرب، وذلك بعد ان كشف عن انجاز جديد لطائرة مسيرة بعيدة المدى من طراز صماد اثنين.

من جهة اخرى أعلن الإعلام الحربي اليمني مقتل 352 عنصراً من قوات الرئيس اليمني المعزول عبد ربه منصور هادي وتدمير 24 آلية عسكرية لهم خلال مواجهات مع الجيش واللجان في مديرية صِرواح غرب مأرب شمال شرق البلاد.

وأضاف الإعلام الحربي أن الجيش اليمني واللجان الشعبية نفذوا أكثر من 17 عملية هجومية على مواقع قوات هادي في مناطق متفرّقة بمديرية صرواح وسيطروا على عدد من المواقع في ذات المديرية منذ شباط/ فبراير الماضي حتى تموز/ يوليو الحالي.

هذا وأفاد مصدر عسكري بإحباط الجيش واللجان محاولة زحف كبيرة لقوات التحالف السعودي باتجاه منطقة رشاحة الحدودية بين نجران السعودية وصعدة اليمنية. وأكد المصدر أن عدداً من قوات التحالف سقط بين قتيل وجريح من دون أن يتمكّنوا من تحقيق أي تقدم.

إلى ذلك استشهدت امرأة يمنية بغارة جوية للتحالف على منقطة غافِرة بمديرية الظاهر الحدودية جنوب غرب محافظة صعدة شمال اليمن.

كما لقي عدد من مرتزقة العدوان السعودي الأمريكي، الأحد، في تدمير مدرعة بمحافظة الحديدة، وقصف تجمعاتهم بصاروخ زلزال2 وصليات من صواريخ الكاتيوشا والقذائف المدفعية في محافظة الضالع.

وأوضح مصدر عسكري أن وحدة الهندسة لدى الجيش واللجان الشعبية تمكنت من تدمير مدرعة للغزاة شرق التحيتا في الساحل الغربي بصاروخ موجه.

وأضاف المصدر أن وحدات الجيش واللجان الشعبية دمرت كذلك طقما للغزاة والمنافقين شرق التحيتا.

وأكد المصدر مصرع وإصابة العديد من قوات العدوان إثر القصف الصاروخي والمدفعي على مواقعهم في نقيل الخشبة.

يأتي ذلك في سياق معركة التنكيل التي يخوضها الجيش واللجان الشعبية ضد العدوان ومرتزقته في مختلف جبهات القتال ردا على استمرار العدوان والحصار ضد الشعب اليمني منذ مارس 2015.

كما قتل 3 مجندين وأصيب اثنان آخران، الأحد، عندما أطلق مسلحان مجهولان النار على طقم في منطقة الدرين بمديرية المنصورة في محافظة عدن جنوب البلاد.

وأفادت مصادر إعلامية مقربة من العدوان نقلا عن مصدر أمني في شرطة المنصورة قوله: إن مسلحين مجهولين قاما بإطلاق الرصاص على الطقم عند الساعة الثانية من فجر الأحد.

وأوضح المصدر أن الذين كانوا على متن الطقم خمسة مجندين، مشيرا إلى أن الهجوم أسفر عن ثلاثة قتلى ومصابين اثنين، وأن جميعهم من أبناء منطقة الكود في محافظة أبين.

إضافة إلى ذلك في وقت إطلاق النار على الطقم كان يوجد اثنين مواطنين مهندسين سيارات، كانا يقومان بإصلاح باص من أسفله في ورشتهم، وعندما انهال الرصاص على سائق الطقم فقد السيطرة عليه ومن شدة السرعة اصطدم بالباص الذي في الورشة فسقط على الاثنين المهندسين فَقُتِل أحدهما وأصيب الثاني إصابة حرجة حيث تم نقله إلى العناية المركزة في مستوصف السلام بكابوتا.

ثم حاول المهاجمين سرقة الطقم لكنهما لم يستطيعا تشغيله، فأخذا جميع الأسلحة التي كانت بحوزة العساكر وهربا إلى جهة مجهولة.

وتستمر عمليات الاغتيالات والتفجيرات والتصفيات في عدن إثر حالة الفوضى الأمنية التي تعيشها المدينة منذ احتلالها من قبل قوات الغزو والعدوان قبل أكثر من عامين.

هذا وتشهد مدينة عدن المحتلة والمناطق التي تسيطر عليها قوى العدوان السعودي الأمريكي حالة فوضى وانفلات أمني وتوسعا في أنشطة الجماعات التكفيرية.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: صنعاء/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/6445 sec