رقم الخبر: 226870 تاريخ النشر: تموز 22, 2018 الوقت: 17:49 الاقسام: منوعات  
افتتاح منتجع سياحي عملاق بناه أدولف هتلر

افتتاح منتجع سياحي عملاق بناه أدولف هتلر

يفتتح قريباً أضخم منتجع شاطئي في القارة الأوروبية، أمر هتلر شخصياً ببنائه خلال حكم النازيين لألمانيا، حيث يرى الآن النور بعد سنوات من أعمال التأهيل والترميم.

ولكن قرار الحكومة الألمانية باستثمار المنتجع، لم يعجب الكثير من الألمان. في حين رأت الحكومة فائدة اقتصادية كبيرة من إعادة تأهيل المنتجع ليصبح جزءا منه فندقا، وآخر سكنا.

وكان المشروع العملاق جزءاً من الدعاية النازية التي تدور حول فكرة (القوة من خلال المرح)، وبمعنى آخر، توفير العطل شبه المجانية للشعب بهدف توحيدهم روحياً.

وتلخصت الانتقادات الشائعة في أن افتتاح المنتجع بحلته الجديدة سيمحي من أذهان الناس تاريخ المشروع الأسود، ولا يمكن تبرير ذلك بالفائدة الاقتصادية الجمة للمشروع. وكذلك رأى بعض الألمان أن التنمية الاقتصادية لا يجب أن تقوم على أساس عمراني مشبوه، كفندق (برورا).

بينما حذّر خبراء من التبعات الخطيرة للخطوة الألمانية، إذ (قد يدرج النهج ذاته في مشاريع تنموية قادمة، وقد يبدأ بعض الناس في استحسان بعض الخطط النازية التي شيدت في ذلك الزمن).

وبني فندق (برورا) على جزيرة رويغان في بحر البلطيق، بأمر مباشر من أدولف هتلر أواخر ثلاثينات القرن الماضي، بغرض استيعاب أكثر من 20 ألف سائح ألماني على الجزيرة نفسها.

ويعد الفندق من أضخم المباني التي بنيت عبر التاريخ، إذ يفوق طوله 4.5 كيلومتر على امتداد شاطئ الجزيرة. ومع ذلك، لم يتسن للنازيين افتتاح المنتجع آنذاك، ولا حتى استقبال السياح فيه أبداً، بسبب اشتعال الحرب العالمية الثانية.

ويجدر القول أيضاً أن المنتجع قد استخدم سابقاً، ولكن كملجأ للمدنيين الألمان مع بداية زحف قوات الحلفاء نحو العاصمة برلين.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/7818 sec