رقم الخبر: 226722 تاريخ النشر: تموز 21, 2018 الوقت: 15:07 الاقسام: منوعات  
«احكي لي وأسمعك»!
أسعدتم صباحاً

«احكي لي وأسمعك»!

بصراحة أحبتي استأنست كثيراً بحديثنا يوم أمس عن نيلسون مانديلا بمناسبة الذكرى المئوية لميلاده والتي مرّت يوم الأربعاء الماضي فداك يا نيلسون أحمد راضي وسمير القاضي وكل من يفرّط بالأراضي.. كفى سجعاً «حكم القاضي»!!..

المهم أحبتي الرجل غني عن التعريف ولكننا ركّزنا في الكلام على زهده في كرسي الحكم.. مناضل وزعيم سياسي يقبع في السجن (27) سنة ويكتفي بـ(5) سنوات!! وقد توسل اليه الجميع بأن يجدد فأبى!! من هنا التفتنا الى أصحاب الجلالة والفخامة والسمو بتاعتنا.. يتربع أحدهم على الكرسي بعد انقلاب أو وراثة أو ازاحة الأخ بل الأب أحياناً.. وبعدها «عينك ما شافت إلا النور»..

أحببت يا جماعة أن «نشبع» هذه الفكرة حكي ونقاش وزفرات وآهات.. الواحد من حكامنا الأشاوس الأقاعس «الأطاوس» يعني واحدهم زي الطاووس.. يلتصق بالكرسي ويذوب فيه وهو يستمع لبنت عجرم وهي تقول «مافيّ أعيش إلّا معك.. مافيّ أكون إلّا إلك.. لو عنك بعدّوني.. تبقى وحدك بعيوني.. تحكي لي وبسمعك»..

كثيرون هم الذين حضروا احتفال الذكرى المئوية لميلاد مانديلا وتحدثوا في الإحتفال.. واحد منهم مثلاً كوفي عنّان.. وحضراتكم تتذكرون أنه كان أميناً عاماً للأمم «المنتحدة»!! عشر سنوات من 1997 الى 2007 وهي الفترة اللي حكم فيها جورج بوش الإبن أمريكا.. وغزى أفغانستان والعراق وهيمن فيها على العالم ووضع «الأمم» في جيبه وفي اسوأ الإحتمالات كان عنّان «يعرب عن قلقه»!!..

«النجم» الثاني في الإحتفال كان الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما.. لا أدري لماذا يقتصر الأمر والإحتفاء على «السمران» فقط هل لأن مانديلا أسمر أم أن مسألة النضال والكفاح والقيم حكراً عليهم؟! لا أدري..

المهم أحبائي.. شو قال أوباما في الإحتفال؟! الزلمه يقول أن مانديلا كان ملهماً له!! وبعد؟! «كان مانديلا عملاق التاريخ» وتمنى الرئيس الأمريكي السابق أن تواصل الشعوب طريق ونضال الراحل مانديلا!!..

طبعاً لا أحد يصدق هيك استثمار رخيص من رجل كان رئيساً لأكبر دولة استعمارية استكبارية طاغوتية لمدة ثمان سنوات.. ربما تصدقك يا باراك جدتك سارة.. التي زرتها في كينيا قبل يومين من قدومك الى جوهانس بيرغ.. وقد شاهدناك في فيلم فيديو ترقص معها في القرية التي كان يعيش فيها أجدادك في مقاطعة سيايا جنوب غرب كينيا.. أظنها قالت لك وأنت تراقصها «احكي لي وأسمعك»..     

 

 

بقلم: محمد بهمن  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/0195 sec