رقم الخبر: 226600 تاريخ النشر: تموز 20, 2018 الوقت: 14:33 الاقسام: منوعات  
«هلا هلا» مرحبتين وهلا!
أسعدتم صباحاً

«هلا هلا» مرحبتين وهلا!

منتصف الأسبوع الماضي وتحديداً يوم الثلاثاء مرّت الذكرى المئوية الأولى لميلاد الزعيم التحرري الإنساني نيلسون مانديلا..

طبعاً تعرفون أن فخامته مولود في 18 تموز 1918.. وتعرفون كمان أنه قضى (27) عاماً في السجن وأنه صار رئيساً لجنوب افريقيا لمدة خمس سنوات وأنه تزوج ثلاث مرّات.. يا بختو.. وأنه توفي في أواخر عام 2013 أي قبل حوالي خمس سنوات.. ولكن أظن أن ما لا تعرفونه عن نيلسون أن هذا ليس اسمه الحقيقي!!.. حيث كان اسمه «رولي هلا هلا»!! مرحبتين وهلا يا زلمه شو معنى ذلك؟! معناه المشاكس!! ولكن عندما ذهب ليدرس في ظل النظام العنصري آنذاك «عمّدوه» و«سمّوه».. سمّوه ايه؟! سمّوه نيلسون واللقب هو نفسه مانديلا..

شي حلو أن تتذكر يا رجل يا عجوز شخصاً أكبر منّك سنّاً اللي هو فخامة الرئيس والزعيم مانديلا.. ولكن شو بدك تقول؟! الجواب يا نور عيني معلوم.. وهو أن كل ما تقولونه ويقوله العالم عن هذا الزعيم الأسطورة صحيح وعلى العين والراس.. مش كده يا عباس؟! أنا أيضاً معجب بكل تلك الصفات والمواقف والصبر والصمود والثورية والشجاعة والخ الخ.. ولكن أنا منبهر جداً بالرجل لموقف لا تحكون أنتم عنه كتير.. عندما انتهت مدته الرئاسية عام 1999.. وطالبه الناس والحكومة والبرلمان وحزبه «المؤتمر» بل حتى أحرار العالم وقادته في ذلك الزمان بأن «يجدد».. فرفض.. نعم رفض أن يبقى رئيس.. وكان خروجه من القصر الجمهوري وتخليه عن الكرسي والفخامة والخ الخ فرحاً زي فرحه بالخروج من السجن!!..

أحبائي هيك يخلّد الإنسان والقائد والزعيم مش زي أصحاب الفخامة والجلالة والسمو بتاعتنا.. كل واحد فيهم زي المصاب بمرض الربو الشديد الحرج.. والكرسي زي أسطوانة الأوكسجين!! يسعى له بأي ثمن حتى لو كان انقلاباً على رفاق دربه أو قتل الأخ والشقيق بل قتل وتنحية الأب والأمثلة على ذلك تعرفونها!! وبعد أن «يستلم» يا عيني يتذكر خلفاء بني العباس.. ومقولة أحدهم المشهورة «لو نازعتني فيه لأخذت الذي فيه عينيك».. واحد الناصر لدين الله!! والآخر المعز لدين الله.. فيتحول «صاحبنا» الى اللازق بكرسي الله!!..

أوه.. نسيت أن أقول لكم يا حبايبي أن الرئيس الأمريكي السابق أبو سمرة باراك أوباما كان حاضراً.. والقى كلمة.. ومدح الزعيم مانديلا!! وقال أنه كان يحب الرئيس الراحل ويحترمه كثيراً.. تمنيت أن تكون الست ويني مانديلا حاضرة.. اللي هي الزوجة الثانية لمانديلا ورفيقة دربه.. وتمنيت أنها ترد على الرئيس الأمريكي السابق.. مش بالكلام وإنما بالغناء.. «حب ايه أنت جاي تقول عليه؟!.. هو أنت عارف معنى الحب ايه؟!»..    

 

 

 

 

بقلم: محمد بهمن  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/7324 sec