رقم الخبر: 226506 تاريخ النشر: تموز 18, 2018 الوقت: 18:00 الاقسام: محليات  
محطة بوشهر أنتجت 30 ألف مليون كيلوواط من الطاقة الكهربائية
منذ العام 2011 لغاية يونيو 2018

محطة بوشهر أنتجت 30 ألف مليون كيلوواط من الطاقة الكهربائية

* تحويل شبكة الكهرباء الوطنية من "نمطية" إلى "ذكية" خلال ثلاثة أعوام

أعلنت مؤسسة الطاقة النووية الايرانية ان منسوب إنتاج الطاقة الكهربائية لدى محطة بوشهر النووية (جنوب البلاد) منذ العام 2011 لغاية يونيو 2018، بلغ 30 ألف مليون كيلوواط.

وأفاد القسم الإعلامي بوكالة الطاقة النووية، الأربعاء، ان من إجمالي 30 ألف مليون كيلوواط للطاقة الكهربائية المنتجة في محطة بوشهر خلال الأعوام السبعة الماضية، تم ما يبلغ 26 مليون و727 كيلوواط من الكهرباء الى شبكة التوزيع العامة للطاقة الكهربائية في انحاء البلاد.

وبحسب الإحصائيات ذات الصلة، ان استخدام المحطات النووية يسهم في توفير استهلاك النفط والغاز؛ وفي السياق، أسهمت محطة بوشهر على مر الأعوام السبعة من تاريخ نشاطاتها في توفير ما يعادل 48 مليون برميل من النفط، فضلاً عن توفير ملايين الدولارات من قيمة استهلاك الوقود الأحفوري داخل البلاد.

وفي السياق، أفصح وزير الاتصالات الايراني، محمد آذري جهرمي، عن صفقة أبرمت بين وزارتي الاتصالات والطاقة، حول تحويل شبكة الكهرباء من نمطية الى ذكية خلال الأعوام الثلاثة المقبلة، مشيراً إلى أن إنجاز هذا المخطط يعد مؤشراً لتحقيق التقدم في مجال التقنية الرقمية، بشكل ملحوظ.

وأعلن الوزير آذري جهرمي، في تغريدة له على (تويتر)، عن مخطط تحويل شبكة الكهرباء من نمطية الى رقمية في ايران، حيث كتب: (تم البحث والإتفاق حول أول مخطط لتطوير التقنية الرقمية بالتركيز على شبكة المياه والكهرباء مع وزير الطاقة الايراني رضا أردكانيان). وقال: ان هذا المخطط يعد أول خطوة عملانية في مسار تنمية الاقتصاد الرقمي في ايران.

واعتبر جهرمي، خلال مراسم توقيع صفقة مشتركة بين وزارتي الطاقة والاتصالات التي أبرمت في إطار تنمية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات (ICT) في قطاع صناعة المياه والكهرباء في البلاد، إعتبر أن أحد المعالم التي تظهر التطور في مجال التقنية الرقمية هو تحويل شبكة الطاقة النمطية الى شبكة ذكية، حيث يساعد ذلك على تحسين التحكم بالشبكة ونمط استهلاك الطاقة الكهربائية.

ومشيراً الى الدور الهام الذي سيؤديه المخطط المذكور في ايجاد فرص عمل للأخصائيين والخريجين في مجال تقنية المعلومات، قال جهرمي: ان هناك تقنيات عديدة سيتم إستخدامها في إطار هذا المخطط وسيتم استخدام (انترنيت الأشياء) بشكل واسع لتطبيق الصفقة المبرمة. وأضاف: ان هذه الإتفاقية تعد فرصة ثمينة أمام الناشطين في مجال التكنولوجيا والطاقة لتعزيز نشاطاتهم من خلال التآزر فيما بينهم واستثمار هذا المشروع من أجل تحديث وتحسين أسلوب التحكم بحجم إستهلاك الطاقة. وتابع: نظراً للظروف التي نواجهها في ظل العقوبات المفروضة على ايران وفي إطار منهجية الاقتصاد المقاوم، يتوجب علينا أن نجد سبلاً لتحسين نمط استهلاك مصادر الطاقة، مشيرا الى أن العالم في يومنا هذا يسير نحو الاشتراكية (الاقتصاد الاشتراكي) من أجل تحسين نمط استهلاك مصادر الطاقة.

وأشار جهرمي الى أنه حسب الصفقة المبرمة بين وزارتي الاتصالات والطاقة، فانه من المقرر أن يتم تشغيل واستثمار الإمكانيات والطاقات الموجودة في شبكة الاتصالات في سياق تحسين الأداء والتحكم في شبكة توزيع ونقل الطاقة ضمن أطر محددة. كما أكد على ضرورة تشكيل لجنة إستراتيجية واقتصادية مشتركة بين الوزارتين، من أجل تطبيق وتشغيل الإمكانيات المقدمة حكومياً، من خلال القدرات الموجودة لدى القطاع الخاص. وتابع: بناء على ذلك، سيتم تشكيل ورشة عمل مشتركة بين الناشطين والمعنيين في قطاعات الكهرباء والاتصالات و(إنترنيت الأشياء) كخطوة بدائية للمخطط المذكور.

ودعا جهرمي المستثمرين في القطاع الخاص والشركات المعرفية للدخول والعمل في هذا المجال، مشيراً الى أن الحكومة أيضاً بدورها قد خصصت قسماً من مصادرها وإمكانياتها في مجال الاتصالات والبريد بنك، من أجل تنفيذ المشاريع الخاصة بهذا المخطط وتطوير وتحقيق أهداف وزارة الطاقة في مجال تحويل شبكة الطاقة الى شبكة ذكية.

وأعرب وزير الاتصالات عن أمله بأن يتم تنفيذ التشغيل التجريبي لمخطط تحويل شبكة الكهرباء من نمطية الى ذكية حتى نهاية العام الايراني الجاري (نهاية الشتاء) وتنفيذه على قسم ملحوظ من شبكة الكهرباء في البلاد خلال الأعوام الثلاثة المقبلة.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2917 sec