رقم الخبر: 226477 تاريخ النشر: تموز 18, 2018 الوقت: 15:12 الاقسام: منوعات  
«مسامير»!
أسعدتم صباحاً

«مسامير»!

العالم كله كان قبل أيام مشغولاً بكأس العالم حيث المباراة الختامية اللي جمعت الديوك الفرنساوية مع منتخب كرواتيا المسكينة..

المسألة مش مسألة نفوس أو اقتصاد أو قوة عسكرية، وإلا لإمتلكت الهند أو الصين أو أمريكا أقوى فريق كورة في العالم.. المقصود فرنسا دولة كبرى وعظمى واستعمارية وتاريخ قديم (70) مليون نسمة الآن وفيتو والخ الخ.. أما كرواتيا ذات الـ4 ملايين نسمة فقد تم الإعلان عنها بعد تفكك يوغوسلافيا عام 1991.. وهي دولة فقيرة في كل شيء تقريباً.

المهم أحبتي لنعود الى الأولمبياد اللي أختتم يوم الأحد وعاد الديوك ومعهم الكأس الذهبي و(38) مليون دولار.. فيما عاد «الكراوتة» بالميداليات الفضيّة و(28) مليون دولار.. وحضراتكم تعرفون قيمة الجوائز النقدية الأخرى طبعاً..

الناس مشغولة بالكورة وضربة الجزاء والأهداف وكيف كان بوغبا وكيف تصرف مودريتشي؟!..

أما عمكم العجوز فكان مشغولاً طيلة الوقت حتى أثناء توزيع الجوائز بفخامة الرئيسة الكرواتية كوليندا جاربار.. اللي حكيت لكم عنها قبل أيام وقلت لكم أنها رقصت على المدرجات وهي فرحة بفوز فريقها وصعوده لدور الأربعة!! الله أعلم شو فعلت كوينه جبار لما صعدوا للنهائي!!..

شو صار لك يا رجل يا عجوز تجذبك الرئيسة كوليندا جاربار أو كما تسميها كولينه جبار وتسلب منك متعة مشاهدة فينال المونديال؟! هل أن هذه السيدة الخمسينية جميلة بهذا القدر من الجمال والروعة والأناقة والرشاقة لدرجة تخليك تنشغل بها؟!..

لا يا نور عيني والله فهمتموني غلط.. أنا «مفتون من رأسي حتى قدماي» بهذه الرئيسة الرائعة الجميلة كوليندا جاربار ليس لأنها جميلة أو لخاطر عيون مودريتشي وأخلاقه ولا كل إبداعات المنتخب الكرواتي!! أنا مفتون بها يا أحبتي لأنها استلمت الحكم في كرواتيا عام 2015 وبلدها تعبان إقتصادياً وسياسياً وإجتماعياً وعسكرياً وخارج من حرب وفتن داخلية والخ الخ.. وبعد ثلاث سنوات نهضت به وجعلته بلداً يشار له بالبنان!!..

في أول أيام رئاستها للبلاد باعت كوليندا الطائرة الرئاسية و(35) سيارة مرسيدس بتاع الوزراء!! خفضت راتبها الى الثلث!! الغت العلاوات والحوافز والهدايا والإمتيازات عن «الطبقة الأولى»!!.. عندما تسافر تحجز التذكرة العادية مع المسافرين على حسابها الخاص حتى أثناء حضورها لكأس العالم الأخير.. وبعد إلحاح من ميدفيديف قبلت الجلوس في مقصورة كبار الضيوف! وأشهر مقولاتها لن نقترض من البنك الدولي حتى لو متنا جوعاً!! ألغت الضرائب على الفقراء وحاربت الفساد بشراسة.. حاربته بالفعل مش بالحكي!!..

أحبتي هل الحق معي أن أفتن بهيك رئيسة أم لا؟! ثم هل شعرتم أن في مديحي هذا لها «مسامير» ضد أحد؟!..

 

 

بقلم: محمد بهمن  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/0886 sec