رقم الخبر: 226161 تاريخ النشر: تموز 16, 2018 الوقت: 12:37 الاقسام: محليات  
قائد الثورة الاسلامية:  (صفقة القرن) لن تمر وستبقى القدس عاصمة فلسطين الابدية
لدى استقبال سماحته المعنيين بشؤون الحج:

قائد الثورة الاسلامية: (صفقة القرن) لن تمر وستبقى القدس عاصمة فلسطين الابدية

* السياسة الأمريكية الشريرة تجاه فلسطين لن تتحقق أبداً * الكعبة المشرفة والمسجد الحرام والمسجد النبوي، تعود الى المسلمين كافة، وليس للمهيمنين عليها * أحد أهداف الحج الاجتماع والارتباط والتفاهم بين المسلمين، وما يعني تشكيل الأمة الاسلامية * المؤسف ان الحكومة السعودية تضايق الحجاج الذين يجب ان ينعموا بالأمن في الديار المقدسة

أكد قائد الثورة الاسلامية على أن الأمريكيين أطلقوا على سياستهم الشيطانية تجاه فلسطين اسم (صفقة القرن)، لكن ليعلموا أنه وباذن الله ان (صفقة القرن) هذه لن تتحقق أبداً.
واضاف سماحة آية الله السيد علي الخامنئي، أمس الاثنين، خلال استقباله المعنيين لشؤون الحج: من المؤسف ان الحكومة السعودية تضايق الحجاج ومن حق حجاج بيت الله الحرام ان ينعموا بالأمن في الديار المقدسة.
وقال آية الله الخامنئي: إن أكثر الاحتياجات إلحاحا في العالم الإسلامي اليوم هي الوحدة وتوحيد المواقف.
وأشار إلى تركيز الأعداء على مواجهة المسلمين، خاصة فيما يتعلق بموضوع فلسطين وقضايا اليمن، وقال: إن الأميركيين أطلقوا على سياستهم الشريرة حول فلسطين (صفقة القرن)، لكن عليهم ان يعلموا أنه وباذن الله لن تتحقق هذه الصفقة أبداً، وإن قضية فلسطين لن تمحى من الذاكرة رغم أنف حكام أميركا، وستبقي القدس عاصمة فلسطين.
وشدد قائد الثورة الإسلامية على أن الشعب الفلسطيني سيتصدى لهذه المؤامرة، وان الشعوب الاسلامية ستساند أيضا الشعب الفلسطيني، وأضاف: بعض الدول الإسلامية، التي ليس لها أي اعتقاد بالإسلام، باتت كبش فداء للامريكيين بسبب غباء وجهل واطماع دنيوية، الا انه وبفضل الباري تعالى فان النصر سيكون حليف الأمة الإسلامية والشعب الفلسطيني، وسيحين الوقت الذي يتم فيه استئصال هذه الغدة الخبيثة، الكيان الصهيوني من الأراضي الفلسطينية.
وأعتبر سماحة آية الله الخامنئي، الحج بانه يجسد امتزاج (المعنوية والسياسة)، وأهم خصوصية للحج هو اجتماع المسلمين في زمان ومكان معين، وقال: الحج الحقيقي هو اعلان البراءة من المشركين من جهة، وتمهيد الأرضية لوحدة المسلمين وتلاحمهم من جهة أخرى.
وقال: إن تأسيس الجمهورية الإسلامية وعرض قدرة الإسلام في الدخول الى معترك السياسة والحياة، يجهض سنوات من محاولة الايحاء بفصل الدين عن السياسة، وأضاف: الآن، مرة أخرى يحاول اناس جهلة، ومغرضون، الايحاء بضرورة فصل الدين عن السياسة والحياة والعلم، في أذهان جيل الشباب، لكن الحج هو أفضل فرصة ومشهد عملي لإظهار تقارب الدين والسياسة.
وأعتبر قائد الثورة الإسلامية، ان اتخاذ زمان ومكان محدد لاجتماع المسلمين لأداء مناسك الحج، يمثل أهدافاً تتخطى مجرد المعنوية البحتة، وأشار إلى أن أحد الأهداف الرئيسية للحج، الاجتماع والارتباط والتفاهم بين المسلمين بعضهم مع بعض، وفي الواقع هو نفس تشكيل الأمة الإسلامية.
وأكد آية الله الخامنئي، على أن الكعبة المشرفة والمسجد الحرام والمسجد النبوي، تتعلق بجميع المسلمين ولا تختص بأولئك المهيمنين على تلك الأرض، وأضاف: لا أحد لديه الحق في منع تحقيق المفاهيم الحقيقية للحج، وإذا كانت حكومة أو دولة تفعل ذلك، فإنها في الحقيقة تقوم «بالصدّ عن سبيل الله».
وأشار سماحته إلى طرح معنى جديد للحج بفضل الإمام الخميني(رض)، وقال: الحج الحقيقي يجب أن يرافقه البراءة من المشركين، وان يمهد لوحدة وتماسك المسلمين، وليس ما تسعى اليه بعض الحكومات في إثارة الاختلافات والفرقة بين الأمة الإسلامية وارتباطها بالاستكبار.
كما أشار آية الله الخامنئي إلى فاجعة المسجد الحرام ومنى في 2015، وأكد على ضرورة المتابعة المستمرة والجادة لإقرار حقوق ذوي الشهداء.
وأضاف سماحته: ان فاجعة منى في 24 سبتمبر 2015 غير قابلة للنسيان، ولابد من متابعتها من قبل الجمهورية الاسلامية الايرانية، على منظمة الحج ووزارة الخارجية والسلطة القضائية متابعة هذا الموضوع. 
وقال سماحته: إن السلطات السعودية تمنع أهالي شهداء منى من زيارة قبور ذويهم.
 

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 4/4478 sec