رقم الخبر: 226115 تاريخ النشر: تموز 15, 2018 الوقت: 18:30 الاقسام: اقتصاد  
إستقطاب 3ر2 مليار دولار من الإستثمارات الأجنبية للصناعات الصغيرة
في العام الماضي

إستقطاب 3ر2 مليار دولار من الإستثمارات الأجنبية للصناعات الصغيرة

قال مساعد وزير الصناعة والتعدين والتجارة: إن أكثر من 2 مليار و300 مليون دولار من الاستثمارات الأجنبية تم إستقطابها العام الماضي من قبل 39 وحدة صناعية صغيرة ومتوسطة.

وقال صادق نجفي، في مقابلة مع مراسل وكالة أنباء الجمهورية الاسلامية الايرانية (إرنا)، اليوم الأحد: انه سيتم قريباً إطلاق مشروعين لإنتاج السجائر ومونتاج للتلفزيونات بإستثمارات أجنبية في مدينة سقز بمحافظة كردستان (غرب البلاد). وأضاف: إن مؤسسة الصناعات الصغيرة والمدن الصناعية، اتخذت خطوات لجذب السيولة من خلال توفير الحوافز مثل تخصيص الأراضي والمرافق، وفي النصف الثاني من العام الماضي فقط، تم نقل 700 هكتار من الأراضي إلى المستثمرين، وهو أمر لم يسبق له مثيل في تاريخ المؤسسة .

ووفقاً لنجفي، فان هناك الآن 600 وحدة صناعية قيد الإنشاء في مدينة قرجك ورامين الصناعية، ويخضع تطوير المناطق الاقتصادية الخاصة لسيطرة مؤسسة الصناعات الصغيرة. وقال مساعد وزير الصناعة والتعدين والتجارة: إنه نظراً لتنفيذ (قانون التعطيل) لمواجهة العقوبات الأمريكية وبهدف حماية الشركات الأوروبية المتعاونة مع إيران، توجه الأسبوع الماضي، وفد يضم 45 شخصية من مؤسسة الصناعات الصغيرة والمدن الصناعية الإيرانية الى ألمانيا، وتم التوقيع على 18 إتفاقية في مجال مراكز الوحدات الصغيرة والمتوسطة (SME).

وبحسب نجفي، إنه ورغم التهديد الأمريكي بفرض عقوبات جديدة ضد تعاون الدول المختلفة مع إيران في مجال الشركات الصغيرة والمتوسطة، فان فريقاً من هذه المؤسسة موجود حالياً في كوريا الجنوبية، ووفد آخر في مجال صناعة الملابس والأحذية توجه إلى إيطاليا، وتخطط مجموعة أخرى للسفر إلى النمسا.

وأكد المدير الإداري لمؤسسة الصناعات الصغيرة والأحياء الصناعية في إيران انه في ظل الظروف الحالية والتهديدات بفرض عقوبات، تعد الشركات الصغيرة والمتوسطة أفضل خيار لدخول رأس المال والتكنولوجيات الأجنبية الجديدة إلى البلاد. وأشار نجفي إلى أن أكبر المشاكل التي تعاني منها الشركات الصغيرة والمتوسطة في البلاد هي الافتقار إلى التقنيات الجديدة والاختناقات المالية التي تعاني منها حتى القطاعات ذات الفائدة مثل الملابس والحقائب والأحذية، ومن أجل معالجة هاتين المشكلتين، نحن نتعاون مع الدول الأوروبية والآسيوية الرائدة.

وأعرب مساعد وزير الصناعة والتعدين والتجارة عن أمله، وباعتماد هذا النهج، توجيه 10 في المئة من كل الشركات الصغيرة والمتوسطة في البلاد على الأقل (نحو التصدير).

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/6489 sec