رقم الخبر: 226106 تاريخ النشر: تموز 15, 2018 الوقت: 17:34 الاقسام: محليات  
العلاقات الاستراتيجية بين طهران ودمشق عامل استقرار أساسي بالمنطقة
خلال لقاء الرئيس السوري ومساعد الخارجية الايراني في دمشق

العلاقات الاستراتيجية بين طهران ودمشق عامل استقرار أساسي بالمنطقة

استقبل الرئيس السوري بشار الأسد ظهر الأحد حسين جابري أنصاري كبير مساعدي وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية الخاصة والوفد المرافق له.

وأشار الرئيس الأسد والسيد أنصاري إلى أن القضاء على الإرهاب في معظم الأراضي السورية حقق الأرضية الأنسب للتوصل الى نتائج على المستوى السياسي تنهي الحرب على سورية، إلا أن ما يحول دون ذلك هو السياسات والشروط المسبقة التي تضعها الدول الداعمة للإرهاب.

بدوره قدم السيد أنصاري التهاني لسورية شعباً وقيادة بالإنجازات التي يتم تحقيقها في إطار دحر الإرهاب في مدينة درعا وريفها إن كان عبر المصالحات او بالعمليات العسكرية.

فيما أكد الرئيس الأسد أن هذه الإنجازات تجسد الإرادة الصلبة لدى الجيش العربي السوري والقوات الرديفة والحليفة في تحرير كامل الأراضي السورية من دنس الإرهاب.

وتم التأكيد خلال اللقاء على أهمية ما حققته العلاقة الاستراتيجية التي تجمع بين سورية وإيران لشعبي البلدين ولمصلحة المنطقة ككل وكان هناك اتفاق على مواصلة العمل لتعزيز هذه العلاقة وتطويرها بشكل مستمر لأنها تشكل عامل استقرار مهما وأساسيا في المنطقة.

حضر اللقاء الدكتورة بثينة شعبان المستشارة الإعلامية والسياسية في رئاسة الجمهورية، وفيصل مقداد نائب وزير الخارجية، والسفير الإيراني بدمشق جواد ترك أبادي.

 

 

 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 7/7905 sec