رقم الخبر: 225949 تاريخ النشر: تموز 14, 2018 الوقت: 15:13 الاقسام: محليات  
العميد سلامي: قوة دولية تشكلت للقضاء على الاستكبار العالمي
خلال مراسم تقديم القائد الجديد للحرس بمحافظة سيستان وبلوجستان

العميد سلامي: قوة دولية تشكلت للقضاء على الاستكبار العالمي

* يزدي: الاعداء اتحدوا وتجهزوا بأفتك الاسلحة من اجل تمزيق ايران

أكد نائب القائد العام لحرس الثورة الاسلامية، أن قوة دولية تشكلت للقضاء على الاستكبار العالمي، مبينا ان حزب الله حال دون تحقيق حلم الصهاينة من النيل الى الفرات.

وفي كلمته خلال مراسم تقديم القائد الجديد للحرس العميد كشتاسب في محافظة سيستان وبلوجستان، قال العميد حسين سلامي: اننا في جميع الألعاب العالمية، نقوم بالدفاع في البداية، الا اننا ننقل الكرة بسرعة الى مرمى الاعداء في النصف الثاني.
وأوضح: في البداية قمنا بالدفاع، الا اننا تمكنا بسرعة من إبعاد تركيز العدو على البلاد، وأصبحت ايران آمنة ومضت في مسار الاستقرار والتقدم والخلود.
وأضاف: لا يوجد سلاح لا يمكن انتاجه داخل البلاد بأفضل جودة حسب المعايير العالمية.
وتابع: لقد انهارت كل أحلام الاعداء.. فالصهاينة كانوا يريدون الهيمنة من المتوسط وحتى الفرات، الا ان حزب الله هدم كل أحلامهم هناك.
وأكمل: انهم كانوا يريدون الهيمنة على سوريا بإسم الاسلام، لكن الصهاينة اليوم يتلقون قرب حدودهم بآذانهم وليس عبر اللاسلكي مختلف اللهجات الايرانية والافغانية والعراقية واللبنانية والباكستانية، اي ان قوة دولية تشكلت للقضاء على الاستكبار العالمي.
وأردف نائب القائد العام للحرس الثوري: ان العدو ومن خلال ترويج الفكر التكفيري، قام بتقديم الارض لداعش وعمل على تعزيز اقتصاده، الا ان مخططاته باءت بالفشل.
بدوره أكد قائد فيلق محمد رسول الله (ص) بطهران الكبرى، أن الاعداء اتحدوا اليوم وتجهزوا بأفتك الأسلحة من اجل الإطاحة بنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية وتمزيق خارطة ايران.
وفي حديثه خلال الملتقى الاول لأئمة الجماعات وقادة التعبئة في جيش الجمهورية الاسلامية الايرانية، قال العميد محمد رضا يزدي: ان الاعداء اتحدوا اليوم وتجهزوا بأفتك الأسلحة للإطاحة بنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية وتمزيق الخارطة الايرانية.. انهم لا يفرقون بين منتسبي الجيش والحرس والتعبئة او بين مسلم او غير مسلم، وهدفهم الوحيد هو تمزيق خارطة ايران.. وفي هكذا ظروف يتحمل التعبويون مسؤولية ومهام وواجبات أكبر مقارنة بسائر الشرائح.
وأضاف: ان الحرس والتعبئة والجيش لم يتم تأسيسهم من اجل الدفاع عن أنفسهم، بل من اجل الدفاع عن أفراد الشعب الايراني، داعيا الى ان يدخل التعبويون في مجالات اكثر لتقديم الخدمات الى الشعب.
ودعا قائد فيلق محمد رسول الله (ص) في طهران الكبرى، الى ضرورة نشر الرؤية والنهج التعبوي، وقال: ان التعبويين خدام للشعب، وهم من أقل الناس مؤونة ومن اكثرهم عفة ونزاهة ومن اكثرهم تحملا للمسؤوليات.
وصرح: ان الاميركان ينسحبون اليوم من لجنة حقوق الانسان بمنظمة الامم المتحدة بسبب إصدارها مسودة عدة قرارات ضد الكيان الصهيوني العنصري القاتل للاطفال، وتنتهك التزاماتها الدولية، وتخرج من المنظمات العالمية.. انهم تجاوزوا كل ما كانوا يتشدقون به، لأنهم أدركوا أن العداء لإيران قد كشف حقيقتهم، ولم يعد ينفعهم التظاهر في هذا المجال.
وبيّن ان الاستكبار العالمي كان بصدد إيجاد غدة سرطانية اخرى للمنطقة في سوريا والعراق.. إنهم لم يوجدوا داعش لتبقى سنة او سنتين، بل كانوا يريدون ان تعاني المنطقة والعالم الاسلامي من داعش لمائة سنة، ويوجدوا كيانا صهيونيا آخر.. ورغم ذلك ومع تشكيل تعبئة العالم الاسلامي في مختلف الدول، تلقى داعش الصفعات القوية.
وأردف: ان جميع التعبويين شركاء في المفاخر والانتصارات التي يحققها تعبويو العالم الاسلامي في سوريا والعراق، مشددا على ضرورة التحلي بالحذر من مراوغات الاعداء وأكاذيبه للتأثير على هذه الانجازات.
 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 4/3743 sec