رقم الخبر: 225899 تاريخ النشر: تموز 14, 2018 الوقت: 10:32 الاقسام: عربيات  
الحكيم يعلن وقوفه مع المطالب المشروعة للمتظاهرين ويدعو الحكومة للإسراع بتنفيذها
الصدر: لا نرضى بالتعدي على المتظاهرين وندعوهم للحفاظ على الممتلكات العامة

الحكيم يعلن وقوفه مع المطالب المشروعة للمتظاهرين ويدعو الحكومة للإسراع بتنفيذها

اعلن المكتب الاعلامي لرئيس تيار الحكمة الوطني عمار الحكيم، الجمعة، أن الاخير بحث مع رئيس تحالف الفتح هادي العامري ملف تشكيل الحكومة القادمة والتحالفات المطلوبة لها، فيما شدد على حاجة المرحلة للاغلبية الوطنية والمعارضة الوطنية.

وقال المكتب الاعلامي للحكيم: إن «الحكيم استقبل، بمكتبه في بغداد اليوم الجمعة، رئيس تحالف الفتح هادي العامري وبحث معه ملف التظاهرات في البصرة وبعض المدن العراقية».

وأكد الحكيم، حسب البيان، على «اهمية الاستماع الى هذه المطالب وتنفيذها واعداد الخطط والبرامج المقنعة للمتظاهرين»، مبينا ان «مطالب التظاهرات لا تتعدى كونها ابسط الحقوق كالكهرباء والماء الصالح للشرب وفرص العمل».

وأعلن الحكيم: «وقوفه الى جانب المتظاهرين في مطاليبهم المشروعة»، مشددا على «ضرورة الاستماع الى التظاهرات واصوات الناس المطالبة بالحقوق البسيطة».

ودعا الحكيم الى «حلول غير تقليدية لمعالجة ازمات خدمية»، مطالبا الحكومة الاتحادية والحكومة المحلية الى «تنفيذ المطالب وتقديم الخدمات بصورة عاجلة».

وأضاف المكتب: إن «الحكيم بحث مع العامري ملف تشكيل الحكومة القادمة والتحالفات المطلوبة لها بما يحقق ما وعد به الجمهور العراقي قبل الممارسة الانتخابية».

وشدد الحكيم على «حاجة المرحلة للأغلبية الوطنية والمعارضة الوطنية وفق البرنامج المحدد والاسقف الزمنية المحددة»، داعيا الى «استمرار الحوارات وتغليب المصلحة العامة على المصالح الخاصة».

وكان زعيم تيار الحكمة عمار الحكيم اعلن، الخميس (21 حزيران 2018)، أن المرحلة الحالية تتطلب أغلبية وطنية حاكمة ومعارضة مسؤولة، مشدداً على ضرورة أن تكون حكومة الأغلبية ذات برنامج علمي وعملي يلبي طموحات الناس وفق سقف زمني محدد.

ومن جهة أخرى اكد زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر، الجمعة، عدم رضاه على «التعدي» على المتظاهرين، فيما دعاهم الى الحفاظ على الممتلكات العامة.

وقال الصدر في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «لا نرضى بالتعدي على المتظاهرين المظلومين، وكما نتمنى من المتظاهرين الحفاظ على الممتلكات العامة فهي ملك للشعب وليست للفاسدين».

وكانت المرجعية الدينية العليا أعلنت، اليوم الجمعة، تضامنها مع الاحتجاجات «الحقة» التي تشهدها محافظة البصرة، مشيرة الى أن المحافظة هي الاولى برفد البلد بالموارد المالية والشهداء والجرحى، مشددة أنه من غير الانصاف أو المقبول أن تكون اكثر مناطق العراق «بؤسا وحرمانا».

وشهدت بعض المدن العراقية ومنها كربلاء والناصرية والنجف، امس الجمعة، احتجاجا على سوء الخدمات وانقطاع الكهرباء، فضلا عن البصرة التي تشهد لليوم السابع على التوالي تظاهرات شعبية كبيرة للمطالبة بتحسين واقع الكهرباء وتوفير الماء الصالح للشرب، فضلا عن انهاء البطالة بتوفير فرص عمل لابنائها، وتصاعدت وتيرة الاحتجاجات في المحافظة بعد أن أطلقت الشرطة النار الأسبوع الماضي لتفريق عشرات المحتجين قرب حقل غرب "القرنة 2" مما أدى إلى مقتل شخص وإصابة ثلاثة.

 

الصدرالصدر
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق + وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 7/9535 sec