رقم الخبر: 225694 تاريخ النشر: تموز 11, 2018 الوقت: 15:04 الاقسام: منوعات  
«سمو الأمير» في الكنيست!!
أسعدتم صباحاً

«سمو الأمير» في الكنيست!!

مرّت بضعة أيام والجدل مستمر حول ما كتبه الإعلامي السعودي الدكتور دحام العنزي في صحيفة «الخليج» السعودية..

خلاصة مقال هذا العنز أذكرها لأحبتي الشباب المشغولين هذه الأيام بالمونديال وسايبين باقي الأمور لا تهمهم برمتها سواء «طشّت ام رشّت»!!..

يقول دحام السخلي عفواً العنزي.. أنه آن الآوان لإرساء دعائم سلام دائم وشامل مع «اسرائيل».. وليبدأ هذا السلام من مملكة آل سعود!! ليه يا تيس عفواً يا عنز؟! يقول لأنها «المملكة» خصوصاً في العهد «الشليماني» يقصد الملك سلمان أصبحت رمز لنشر الأمن والسلام والإستقرار في العالم..

طيّب يا دكتور عنز.. أنتم رمز السلام والأمن والإستقرار.. سلّمنا لكم بهذا.. وعندكم شهادات ودلائل كثيرة.. من اليمن الى حصار قطر الى سوريا والعراق وصولاً الى نيجيريا وما تنشره وكيلكتم هناك «بوكوحرام» من أمن وسلام واستقرار.. المهم شو هو جديدكم مع «إبن العمومة» الصهاينة؟!..

يقول دحام العنز أنه يقترح على «دولة رئيس الوزراء السيد بنيامين نتن ياهو» أن يوجّه دعوة لسمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لإلقاء خطاب سلام في الكنيست الـ«إسرائيلي» ليحسم الموضوع!!..

ومن الطبيعي أن يرد سمو الأمير الشاب التحيّة بأحسن منها فيقرر فتح سفارة لـ«إسرائيل» في الرياض.. وطبعاً قنصليتين واحدة في مكّة المكرّمة والأخرى في المدينة المنوّرة!!..

لم يقل هذا الدكتور العنز السعودي أن من حق «إسرائيل» بناء قنصليات لهم في بلد الحرمين الشريفين بمساحات واسعة لأن لها الحق في أراضي كثيرة عندنا!! خيبر وفدك ومحميات بنو قريظة والقينقاع.. والخ الخ..

لم أشأ أيّها الأحبة أن أشارك في هذه المعمعة بين من يؤيد العنز السعودي ويشتم الفلسطينيين بل يسميهم بـ«المخرّبين» ويوسع دائرة الشتم لتشمل العراق وإيران وسوريا ولبنان وتركيا وقطر والجزائر والخ.. وبين معارض يقول «القدس عروس عروبتكم» والخ الخ..

أنا أعرف أن ولي العهد السعودي عنده جهاز مخابرات.. وجهاز مباحث.. وأمن وقائي.. وحرس وطني.. والخ الخ.. وهم قادرون أن يقتفوا «أثر النملة على صخرة صمّاء في ليلة ظلماء»!! والدلائل كثيرة حتى أن أحد السعوديين يغرّد على تويتر ويقول أنا أخشى من الإعتقال حتى حين أفكر بشيء مع نفسي!!..

 ولهذا ظننت أن حامد العنز «راح فيها» سيعتقلونه ويحققون معه ويسجنونه لأنه تطاول على ولي العهد ومهّد للتطبيع مع عدو يحتل أولى القبلتين!! مضى أسبوع ولم يحصل هذا الشيء.. فهل هنالك أمل؟!..

 

 

 

بقلم: محمد بهمن  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/6166 sec