رقم الخبر: 225633 تاريخ النشر: تموز 10, 2018 الوقت: 19:15 الاقسام: عربيات  
الحشد الشعبي يعلن مقتل إنتحاريين بإحباط عملية تسلل لداعش جنوب سامراء
العبادي:القوات العراقية عازمة على ملاحقة "داعش" داخل الأراضي السورية

الحشد الشعبي يعلن مقتل إنتحاريين بإحباط عملية تسلل لداعش جنوب سامراء

* الـ "pkk" يعلن مقتل 3 جنود أتراك شمال العراق

بغداد/نافع الكعبي - أعلنت قوات الحشد الشعبي العراقي، الثلاثاء، مقتل أربعة مسلحين، قالت إنهم ينتمون إلى تنظيم "داعش" الإرهابي، وذلك بإحباط عملية تسلل جنوب مدينة سامراء المقدسة في محافظة صلاح الدين، فيما أعلن العبادي عن عزم القوات العراقية على ملاحقة فلول داعش داخل الأراضي السورية.

وقال الموقع الإعلامي للحشد: "إن قوة من اللواء 43 بالحشد الشعبي تمكنت من إحباط عملية تسلل لـ15 انتحاريا بتنظيم "داعش" الإرهابي في منطقة تل الذهب بمحيط قضاء بلد جنوب سامراء ضمن محافظة صلاح الدين".

وأضاف الموقع: "تم قتل أربعة انتحاريين وإصابة آخرين فيما لاذ البقية بالفرار"، مبينا أن "القوات الأمنية والحشد الشعبي يطاردون حاليا الانتحاريين الفارين".

وكان عنصر واحد من الحشد الشعبي، قد استشهد، فيما أصيب 4 آخرون بجروح، إثر هجوم شنه 4 انتحاريين تابعين لتنظيم "داعش" الإرهابي في بيجي، شمالي العراق.

وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي أعلن عن عزم القوات العراقية ملاحقة تنظيم "داعش" داخل الأراضي السورية حتى يتم القضاء عليه نهائيا، فيما تم الإعلان لاحقا عن تنفيذ القوات العراقية ضربات جوية في سوريا بالتنسيق مع دمشق أسفرت عن مقتل العشرات من قياديي التنظيم وتدمير مقار رئيسية له.

وفي السياق ذاته، اكد رئيس الوزراء حيدر العبادي، الثلاثاء، ان مرحلة البناء للمناطق المحررة بدأت بخطواتها الاولى، فيما اشار الى ان الحكومة وضعت الخطط والاستراتيجيات الكاملة لاعمار وبناء البلد.

وقال العبادي في بيان اصدره بمناسبة الذكرى الاولى لتحرير الموصل: نستذكر اليوم وبكل فخر واعتزاز الذكرى الاولى لتحرير الموصل العزيزة، تلك الملحمة الخالدة التي اثلجت صدور شعبنا وقصمت ظهر داعش الارهابي الذي استباح الموصل في غفلة من الزمن". مشيرا الى انه "تمخض عن كل هذا وحدة شعب وعودة حياة اراد لها الدواعش ان تموت لكننا هزمناهم وانتصرنا بالحياة على هذه الشرذمة المجرمة بتضحيات الشهداء والجرحى وبصبر العراقيين".

واكد العبادي ان "مرحلة البناء والاعمار والاستقرار للمناطق المحررة وكل مناطق العراق بدأت بخطواتها الاولى"، مبينا "اننا وضعنا الخطط والاستراتيجيات الكاملة لاعمار وبناء البلد وبدأ تنفيذها وستكون واضحة امام أبناء بلدنا بالرغم من كل الصعوبات التي تجاوزناها سابقا ايام تحرير الارض وسنتجاوزها ايضا في مرحلة البناء والاعمار بوحدتنا لينعم أبناء هذا البلد بعراق موحد مستقر قوي ينعم بخيراته".

الى ذلك، أعلنت وزارة الداخلية، عن اعتقال ثلاثة عناصر من "داعش" في ايسر الموصل.

وقال الناطق باسم الداخلية في بيان: إن "مديرية شرطة أبي تمام التابعة لقيادة شرطة نينوى ألقت القبض على ثلاثة عناصر من عصابات داعش الإرهابية أحدهم كان يعمل بمقاومة الطائرات والآخر كان يعمل بما تسمى الأمنية".

وأضاف أنه "تم القبض عليهم في منطقة الأربچية في الجانب الأيسر لمدينة الموصل".

* الـ "pkk" يعلن مقتل 3 جنود أتراك شمالي أربيل

من جهة أخرى، أعلن حزب العمال الكردستاني، عن مقتل ثلاثة جنود أتراك في منطقة بارزان شمالي أربيل.

وقال الجناح المسلح لحزب العمال الكردستاني في بيان صحفي "شنت قواتنا هجوما عنيفا على مواقع الجيش التركي في مرتفع كردي خودي بمنطقة بارزان"، مبينا أن "الهجوم أسفر عن مقتل ثلاثة جنود أتراك".

وأضاف الجناح، أن "المدفعية التركية قصفت المناطق المحيطة بموقع الهجوم عقب إنتهاء العملية".

وكان الجناح المسلح لحزب العمال الكردستاني أعلن، خلال الفترة الماضية، تنفيذ عدة هجمات ضد الجيش التركي في المناطق الحدودية شمال أربيل، وفي المقابل يواصل الجيش التركي اقامة المواقع العسكرية لقواتها وقصف مواقع مسلحي العمال الكردستاني بشكل مكثف.

* العفو الدولية تدعو الى دقة واستقلالية التحقيق في حادثة قتل متظاهر في البصرة

من جانب آخر، أعلنت منظمة العفو الدولية، الاثنين، ترحيبها بقرار الحكومة العراقية فتح تحقيق في حادثة مقتل متظاهر واصابة آخرين في البصرة، وأكدت على ضرورة استقلالية ودقة التحقيق.

وذكرت المنظمة في بيان لها أن "منظمة العفو الدولية يقلقها خبر اطلاق قوى الأمن العراقية النار على متظاهرين شمال مدينة البصرة، مما أدى الى سقوط قتيل وعدد من الجرحى"، مبينة أن "المنظمة ترحب بإعلان السطات العراقية فتح تحقيق، ونطالبهم بصون استقاليته ودقته".

وأشارت المنظمة ضمن بيانها الى أن "التظاهرة كانت سلمية خالية من السلاح"، مضيفة أن "الجهات المسؤولة عن اندلاع العنف خلال التظاهرة يجب محاسبتها".

وأكدت المنظمة على أن "العراقيين يحق لهم ممارسة حقهم بالتجمع السلمي بدون ترهيب أو قمع".

* السفير العراقي لدى سوريا: نحن بصدد إعادة افتتاح معبر القائم - البوكمال

أكد السفير العراقي لدى سوريا سعد محمد رضا، أن العراق وسوريا تعرضا لمؤامرة دنيئة لكنهما تمكنا من إفشالها.

ونقلت وكالة الانباء السورية عن السفير رضا قوله إن "العراق أحصى 120 جنسية بين إرهابيي تنظيم داعش وأن هذا يدل أن المؤامرة كبيرة والغاية منها تمزيق البلدين وتفتيتهما"، مبينا أن "العراق أنهى تقريبا وجود تنظيم داعش الإرهابي في البلاد".

واضاف رضا ان "اتفاقية التعاون الاستراتيجي بين العراق وسوريا التي سيتم توقيعها قريبا ستسهم في تعزيز وتطوير كل جوانب العلاقات الثنائية السياسية والاقتصادية والتجارية والأمنية"، مشددا على أن "العراق عازم على إعادة إحياء جمعية الصداقة البرلمانية العراقية السورية عقب انعقاد البرلمان العراقي الجديد".

وردا على سؤال حول إعادة فتح المعابر الحدودية بين البلدين، أكد السفير العراقي "أهمية إعادة فتح هذه المعابر لتعزيز التبادل التجاري وهو ما يبحثه الجانبان حاليا"، مضيفا "نحن بصدد فتح هذه المعابر وخاصة معبر البوكمال- القائم".

وتابع ان "فتح المعابر سيؤدي إلى انتعاش الحركة الاقتصادية والتجارية في البلدين فالعراق بحاجة إلى الكثير من السلع والبضائع والخضار والفواكه التي يتم انتاجها في سوريا، ورجال الأعمال العراقيون لديهم رغبة حقيقية في دخول السوق السورية".

والتقى رئيس مجلس الشعب السوري حمودة صباغ السفير العراقي والمفوض فوق العادة لدى سوريا سعد محمد رضا في دمشق، وقال خلال اللقاء إن الشعبين السوري والعراقي يرتبطان بعلاقات متجذرة ومتجددة وهما بمثابة شعب واحد، مبينا أن صمود البلدين أفشل المخططات الغربية والصهيونية في المنطقة.

* تحالف الفتح ينفي توقيع وثيقة " إتفاق سياسي"

نفى تحالف الفتح الذي يترأسه هادي العامري، توقيع وثيقة "اتفاق سياسي"، لافتا الى ان الوثيقة لا اساس لها من الصحة.

وقال التحالف في بيان "ننفي التوقيع على ما يسمى وثيقة اتفاق سياسي التي تداولتها بعض مواقع التواصل الاجتماعي"، مؤكدا على انها "وثيقة وهمية لا صحة لها".

واضاف التحالف، "ندعو وسائل الاعلام الى توخي الدقة والحذر والاعتماد على المنابر الرسمية التابعة لتحالف الفتح بكل ما يختص بالمواقف والتحالفات السياسية وعدم الانجرار الى الاشاعات التي تطلقها الجيوش الالكترونية التي لا تبالي بالظرف الحساس الذي يمر به البلد".

* مسؤولون عراقيون شاركوا بحفل تنصيب أردوغان

شارك مسؤولون عراقيون، الاثنين في أنقرة، بحفل مراسم تنصيب الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان.

وأفادت مصادر مطلعة ان وزير الدفاع عرفان محمود الحيالي قد وصل انقرة ممثلا لرئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، على رأس وفد رفيع المستوى، لحضور مراسم تنصيب اردوغان.. اضافة الى “رئيس البرلمان العراقي السابق، سليم الجبوري، نائب الرئيس العراقي، أسامة النجيفي، والأمين العام للمشروع العربي في العراق، خميس الخنجر، حيث شاركوا في مراسم أداء اليمين الدستورية للرئيس التركي.

واستقبل الاثنين، وزير الاقتصاد التركي، نهاد زيبكجي، رئيس البرلمان العراقي السابق، سليم الجبوري، في مطار أنقرة.

وكان رئيس وزراء إقليم كردستان، نيجيرفان بارزاني، قد وصل إلى العاصمة التركية، أنقرة، للمشاركة في مراسم أداء اليمين الدستورية للرئيس التركي، رجب طيب أردوغان. ولم تعرف أسماء الشخصيات الشيعية العراقية التي حضرت مراسم التنصيب.

ويشارك قادة 22 بلداً ورؤساء حكومات وبرلمانات 28 دولة، فضلا عن أمناء ست منظمات دولية، في مراسم التنصيب التي جرت في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة. وقبلها أدى أردوغان اليمين الدستورية في البرلمان وانتقل بعدها لزيارة ضريح مؤسس الجمهورية التركية، مصطفى كمال أتاتورك.

وبعد انتهاء مراسم التنصيب في المجمع الرئاسي، اقام أردوغان مأدبة عشاء لرؤساء الدول والحكومات والبرلمانات المشاركين.

ومن المقرر أن يعلن أردوغان، عبر مؤتمر صحفي عن الإدارة التركية الجديدة.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 7/4955 sec