رقم الخبر: 225552 تاريخ النشر: تموز 10, 2018 الوقت: 13:32 الاقسام: دوليات  
ترامب يهاجم الناتو مجددا.. ويشكو لبوتين مستشاريه الأغبياء

ترامب يهاجم الناتو مجددا.. ويشكو لبوتين مستشاريه الأغبياء

هاجم الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بعنف مجددا الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي، اليوم الاثنين؛ بسبب عدم إسهامها بما يكفي لتمويل الحلف، في الوقت الذي تبقي فيه تلك الدول على فائضها التجاري مع الولايات المتحدة.

وعشية مغادرته لحضور قمة للحلف في بروكسل على مدى يومي الأربعاء والخميس المقبلين، ربط ترامب بين تمويل الحلف وبين الممارسات التجارية للدول الأخرى الأعضاء.
وقال ترامب على تويتر: "الولايات المتحدة تنفق على حلف شمال الأطلسي بزيادة كبيرة، مقارنة بما تنفقه أي دولة (عضو) أخرى. هذا ليس عدلا وغير مقبول. ورغم أن تلك الدول تزيد إسهاماتها منذ أن أتيت لمنصبي، فإن عليها فعل المزيد".
وفي تغريدة أخرى، شكا ترامب من الفائض التجاري الأوروبي مع الولايات المتحدة.
وخلال أول قمة يحضرها للحلف العام الماضي، ندد ترامب بانخفاض الإنفاق الدفاعي للدول الأوروبية، ودعا الحلف لأن يتصدر جبهة القتال ضد من وصفهم بالمتشددين الإسلاميين. بل إنه فاجأ كثيرا من زعماء الحلف بحثّهم على التركيز على الهجرة غير الشرعية. لكن يبدو أنه منشغل هذا العام بمسألة التجارة.
وقال ترامب، الأسبوع الماضي، في لقاء شعبي: "سأقول لحلف الأطلسي: عليكم أن تبدأوا دفع فواتيركم. فالولايات المتحدة لن تتكفل بكل شيء. إنهم يفتكون بنا في التجارة".
من جهتها نشرت صحيفة روسية الثلاثاء، أن ترامب شكا لنظيره الروسي فلاديمير بوتين، حماقة مستشاريه في الأمن القومي. 
وزادت صحيفة "لينتا رو" الروسية أن ترامب نعت مستشاريه في الأمن بـ"الأغبياء"، بسبب مكالمات هاتفية عارضوها بين الأخير ونظيره الروسي.
وفي التفاضيل التي نشرها موقع "روسيا اليوم"، فإن مكالمة هاتفية بين الرئيسين جرت في شهر آذار/ مارس الماضي، عارضها مستشارو ترامب إلا أن الأخير أصر عليها، وطالبوه لاحقا بألا يهنئ بوتين بفوزه في الانتخابات الرئاسية الأمر الذي تجاهله ترامب تماما، وقام بتهنئة نظيره بفوزه في الانتخابات التي أجريت في الشهر ذاته الذي أجريت فيه المكالمة.
وأشارت الصحيفة إلى أن ترامب لم يتجاهل توصيات المستشارين فحسب، بل أخبر بوتين في المكالمة الهاتفية بأنهم "أغبياء ولا ينبغي الاستماع إليهم".
يشار إلى أن ترامب منذ وصوله إلى السلطة قام بعلاقات جيدة مع موسكو الغريم التقليدي لأمريكا، بالإضافة إلى وجود اتهامات بتدخل روسي في الانتخابات الأمريكية التي فاز فيها ترامب، وما زالت التحقيقات تجري حتى الآن.
يذكر أن ترامب وبوتين من المقرر أن يجتمعا في العاصمة الفنلندية هلسنكي في 16 من الشهر الجاري، في أول قمة رسمية لهما، لبحث سبل تطوير العلاقات بين البلدين، وبحث ملفات هامة مثل سوريا.
 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 8/2023 sec