رقم الخبر: 225551 تاريخ النشر: تموز 10, 2018 الوقت: 13:33 الاقسام: دوليات  
هذه هي تشكيلة اردوغان الحكومية بالنظام الرئاسي الجديد

هذه هي تشكيلة اردوغان الحكومية بالنظام الرئاسي الجديد

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الاثنين، تشكيلة أول حكومة في النظام الرئاسي التركي الجديد، والتي ضمّت 16 وزيرًا.

وفي ما يأتي نبذة مختصرة عن الوزراء الجدد في الحكومة التركية:
وزير الطاقة والموارد الطبيعية:
عيّن أردوغان فاتح دونماز المتخرج من كلية الهندسة الإلكترونية بجامعة يلدز التقنية في إسطنبول، وزيرًا للطاقة والموارد الطبيعية.
وشغل دونماز مناصب عدة في بلدية إسطنبول الكبرى، قبل أن يكون عضواً في هيئة تنظيم سوق الطاقة، عام 2008.
وفي 24 ديسمبر عام 2015، تم تعيين دونماز، مستشاراً لوزارة الطاقة والموارد الطبيعية.
وزير الخزانة والمالية:
وتولى براءت ألبيراق حقيبة الخزانة والمالية في الحكومة الجديدة، بعد أن شغل منصب وزير الطاقة والموارد الطبيعية في الحكومتين السابقتين.
وتخرج ألبيراق من كلية إدارة الأعمال في جامعة إسطنبول، وتابع تحصيله العلمي العالي في جامعة نيويورك بيس الأمريكية.
وزير الصناعة والتكنولوجيا:
وسلّم أردوغان وزارة الصناعة والتكنولوجيا لـ مصطفى ورانك المتخرج من كلية العلوم السياسية والإدارة العامة بجامعة الشرق الأوسط في أنقرة.
وأكمل ورانك تحصيله العلمي في إحدى جامعات الولايات المتحدة الأمريكية، وعمل منذ 2011، مستشارًا لأردوغان عندما كان رئيسًا للوزراء، وبعد توليه رئاسة البلاد عام 2014.
وزير العدل:
وحافظ عبد الحميد غل المتخرج من كلية الحقوق بجامعة أنقرة، على منصبه كوزير للعدل في حكومة الرئيس أردوغان.
وشغل غل عدة مناصب داخل حزب العدالة والتنمية، قبل اعتلائه منصب وزير العدل في الحكومة السابقة.
وزير الدفاع:
ومن رئاسة الأركان التركية، انتقل خلوصي أكار إلى حكومة أردوغان، ليتولى منصب وزير الدفاع.
وتولى أكار عدة مهام رفيعة داخل الجيش التركي، قبل أن يصبح الرئيس الثاني لهيئة الأركان التركية بين عامي 2011 و2013.
وخلال الفترة الممتدة من 2013 إلى 2015، تولى أكار قيادة القوات البرية، وأصبح بعد ذلك رئيساً للأركان التركية.
وزير النقل والبنية التحتية:
أما وزارة النقل والبنية التحتية، فكانت من نصيب محمد جاهد طوران، الذي تخرج من كلية الهندسة المعمارية بجامعة البحر الأسود في ولاية طرابزون.
وشغل طوران وظائف عدة في مديرية الطرق البرية، قبل أن يعمل مستشاراً للرئاسة التركية خلال الأعوام القليلة الماضية.
وزير الزراعة والغابات:
وتخرج وزير الزراعة والغابات بكر باك دميرلي، من كلية إدارة الأعمال في جامعة بيلكنت الخاصة، وعمل إداريًا في عدد من الشركات الرائدة في مجالات الزراعة والسيارات والحاسوب.
وزير الخارجية:
فيما حافظ مولود تشاووش أوغلو، على منصبه كوزير للخارجية في حكومة أردوغان الجديدة.
وتشاووش أوغلو، المولود سنة 1968 بولاية أنطاليا جنوب البلاد، تخرج من قسم العلاقات الدولية بكلية العلوم السياسية بجامعة أنقرة سنة 1988.
وفي 1991، حصل على شهادة ماجستير من جامعة "لونغ آيسلاند" بمدينة نيويورك الأمريكية، في مجال الاقتصاد.
وشغل منصب وزير شؤون الاتحاد الأوروبي بين عامي 2013 و2014.
وزير البيئة والتطوير العمراني:
أما حقيبة وزارة البيئة والتطوير العمراني، فكانت من حظ، مراد قوروم، المولود في العاصمة أنقرة سنة 1976.
تخرّج قوروم من قسم هندسة العمارة من جامعة سلجوق بولاية قونية (وسط البلاد) سنة 1999، وعمل في العديد من المؤسسات الخاصة، حتى عام 2005.
وتوّلى قوروم بين عامي 2005 و2006 منصب خبير لدى رئاسة دائرة التطبيق في إدارة الإسكان الحكومية.
وزير الصحة:
وزير الصحة "فخر الدين قوجة" المولود في ولاية قونية، تولى مناصب طبية في العديد من المؤسسات الطبية وفي مقدمتها رئيس قسم صحة وأمراض الأطفال بكلية الطب في جامعة إسطنبول التي تخرج منها سنة 1988.
وزير الداخلية:
حقيبة وزارة الداخلية، كانت للمرة الثانية من نصيب سليمان صويلو المولود في إسطنبول سنة 1969.
تخرج صويلو من قسم إدارة الأعمال من جامعة إسطنبول، وبدأ حياته السياسية سنة 1987، وتولى رئاسة الفرع الشبابي في الحزب القويم.
وشعل منصب رئيس بلدية حي "غازي عثمان باشا" بين عامي 1995 و1999.
وزير الثقافة والسياحة:
وتولى رجل الأعمال محمد أرصوي المولود في إسطنبول عام 1968، حقيبة الثقافة والسياحة.
ويتمتع أرصوي بخبرة في مجال السياحة، تفوق الـ25 عاماً، ولديه شركة سياحية والعديد من الفنادق.
وزير التجارة:
وزيرة التجارة "روهصار بكجان" المولودة بولاية مانيسا، تخرجت من كلية هندسة الكهرباء بجامعة إسطنبول التقنية، وتولت منصب رئيس لجنة العمل التركي السوري بمجلس العلاقات الاقتصادية الخارجية ثلاث مرات، إلى جانب رئيس لجنة العمل التركي الأردني بالمجلس ذاته. 
وقبل تعيينها وزيرة للتجارة، كانت تتولى منصب نائب رئيس مجلس السيدات المستثمرات باتحاد الغرف والبورصات التركية.
وزير العمل والخدمات الاجتماعية والأسرية:
وزارة العمل والخدمات الاجتماعية والأسرية، كانت من نصيب زهراء زمرّد سلجوق، المولودة في ولاية أورود شمال البلاد سنة 1979.
تخرّجت "سلجوق" ابنة وزير الثقافة والسياحة الأسبق أتيلا قوج، من جامعة بيلكنت من قسم الاقتصاد، وحصلت على شهادة ماجستير في مجال المحاسبة وإدارة المعلومات من جامعة تكساس الأمريكية.
وعملت بين عامي 2003 و2007 مساعدة أبحاث في جامعة تكساس. 
وزير التربية:
وزير التربية "ضياء سلجوق" المولود في العاصمة أنقرة، تخرج من كلية العلوم التربوية بجامعة أنقرة، وتولى منصب عميد كلية التربية بجامعة غازي بالولاية ذاتها. 
وخلال الفترة الممتدة من 2003 إلى 2006، مثل تركيا في المباحثات مع الاتحاد الأوروبي حول فصل العلوم والتربية، إحدى فصول مفاوضات عضوية تركيا في الاتحاد.
 
 
صلاحيات ترقية الضباط
كما أصدر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الثلاثاء، مرسوما رئاسيا بتعيين الفريق أول ياشار غولر، رئيسا جديدا لهيئة الأركان التركية، خلفا لخلوصي أكار، الذي تولى حقيبة وزارة الدفاع، في التشكيلة الوزارية الجديدة التي تم الإعلان عنها أمس الاثنين.
ونشرت الجريدة الرسمية التركية، في طبعتها الصادرة الثلاثاء، قرارات التعيين المتعلقة برئاسة الأركان، وقيادة القوات البرية، وذلك بموجب الفقرة الثانية من المادة التاسعة للمرسوم الرئاسي الخاص بإجراءات التعيين في المؤسسات والهيئات العامة، وبتعيين المديرين العامين رفيعي المستوى.
 
 
ووفق القرارات الموقعة من الرئيس التركي أردوغان، فقد تم تعيين الفريق أول ياشار غولر، قائد القوات البرية، رئيسًا جديدًا للأركان العامة للقوات المسلحة.
وتم تعيين الفريق أول أوميت دوندار، الرئيس الثاني للأركان العامة، قائدًا للقوات البرية، والفريق متين غوراق، رئيس أركان القوات البرية، رئيسًا ثانيًا للأركان العامة.
وبإداء أردوغان اليمين الدستورية يدخل حيّز التنفيذ اليوم الثلاثاء، المرسوم الرئاسي الخاص بأن يقرر رئيس الجمهورية الترقيات والتعيينات في قيادة الجيش.
ووفق التعديلات، ستتم ترقيات الضباط في "عيد النصر" الموافق 30 آب/ اغسطس من كل عام، مع إمكانية تحديد موعد مختلف من قبل الرئيس.
وبذلك تدخل الترقيات من رتب العقيد إلى عميد، ومن لواء إلى رتبة أعلى، ضمن صلاحيات رئيس البلاد.
وبموجب ذلك يجري تعيين رئيس الأركان من بين قادة الجيش الذين يحملون رتبة فريق أول.
ومساء الاثنين، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، تشكيلة حكومته الجديدة، عقب انتقال نظام الحكم في البلاد من البرلماني إلى الرئاسي.
يذكر أن ترقيات الجيش وفق النظام البرلماني السابق، كانت تتم من قبل مجلس الشورى العسكري الأعلى، الذي يلتئم برئاسة رئيس الوزراء (منصب جرى إلغاؤه بموجب النظام الرئاسي)، ويصادق عليها رئيس الجمهورية.
وشهدت تركيا، في 24 حزيران/ يونيو الماضي، انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة، تجاوزت فيها نسبة المشاركة الـ88 بالمئة، حيث أظهرت النتائج فوز الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بولاية رئاسية جديدة بنسبة 52.59 بالمئة من أصوات الناخبين، إلى جانب فوز تحالفه في البرلمان التركي بأغلبية الأعضاء.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/3314 sec