رقم الخبر: 225515 تاريخ النشر: تموز 09, 2018 الوقت: 18:23 الاقسام: عربيات  
بدء عملية العد والفرز اليدوي لصناديق إقتراع 6 محافظات في العراق
العبادي يوجه بمضاعفة الجهد الاستخباري لملاحقة خلايا "الإرهاب" في ديالى

بدء عملية العد والفرز اليدوي لصناديق إقتراع 6 محافظات في العراق

* ثلاث كتل كردية تدعو الى إلغاء نتائج الإنتخابات السابقة في الإقليم

بغداد/نافع الكعبي - افاد مصدر مطلع، الاثنين، ان عملية العد والفرز اليدوي لست محافظات بدأت في بغداد.فيما وجه رئيس الوزراء حيدر العبادي، الاثنين، بمضاعفة الجهد الاستخباري والملاحقة المستمرة لخلايا "الارهاب" وعصابات الجريمة المنظمة والقيام بعمليات استباقية في مختلف قواطع محافظة ديالى وتعزيز الأمن والاستقرار في المحافظة.

وقال المصدر في حديث لـ السومرية نيوز، ان "عملية العد والفرز اليدوي لست محافظات بدأت اليوم (الاثنين) في معرض بغداد الدولي وسط العاصمة".

واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، ان "هذه العملية سيشرف عليها قضاة لضمان سلامة النتائج التي ستعلن"، مشيرا الى انه "تم منع الصحفيين من الدخول".

يذكر ان اللجنة المشرفة على العد والفرز المنتدبة انهت عملية العد والفرز في كركوك، حيث تشير مصادر مطلعة ان عملية العد والفرز شملت اكثر من ٣٠٠ صندوق من اصل ٥٢٥ صندوق عليها شكاوى، فيما انتقلت اللجنة الى السليمانية لاجراء العد والفرز اليدوي بالمحافظة.

* ثلاث كتل كردية تدعو الى إلغاء نتائج الإنتخابات في الإقليم

من جانبها، دعت كتل التغيير والجماعة الإسلامية والاتحاد الإسلامي الكردستاني، الاثنين، إلى اعتبار نتائج انتخابات إقليم كردستان المعلنة من قبل مجلس المفوضين السابق "كأنها لم تكن"، مطالبةً بقيام المفوضية المنتدبة باجراء العد والفرز الكلي الشامل لمحافظات الاقليم وكركوك، فيما أعربت عن رفضها تكليف نفس الموظفين "الذين لم يتم ابراء ذمتهم" بالقيام بعمليات العد اليدوي في محافظات الاقليم.

* الصدر يدعو الى قطع الحوار مع الخارج بشأن تشكيل التحالفات

من جهته،دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الكتل السياسية لقطع الحوار مع اميركا ودول الجوار بشأن تشكيل التحالفات، فيما طالب بقطع جميع خطوط الطوارئ عن أماكن اقامة ما سماهم بـ"السياسيين الفاسدين".

وقال الصدر في تغريدة له على "تويتر"، "حبا بالعراق اوصيكم ونفسي بتطبيق النصائح التالية، وهي على الكتل السياسية قطع الحوار بشأن تشكيل التحالفات وما بعدها مع اميركا ودول الجوار فهذا شأننا نحن العراقيين فقط لا غير".

وأضاف، "وانصح جميع الكتل السياسية للابتعاد عن التخندقات والتحالفات الطائفية والعرقية المقيتة، وانا بدوري ارفض اي تخندق سني او شيعي او كردي او غير ذلك"، مشدداً بالقول "انا على اتم الاستعداد للتعاون لاجل خلق تحالف عابر للمحاصصة الحزبية والطائفية والقومية".

وتابع، أن "الشعب يتضور حرا ولا كهرباء مع شحة مياه، فأن لم تكن الحكومة قادرة على ذلك فلتستعن بدول الجوار على تحسين واقع الكهرباء والماء والقطاعين الصحي والتربوي فورا بدل أن تستعين بهم بتشكيل الحكومة"، لافتا الى "انا بدوري أعلن تضامني وتعاطفي مع الشعب واطالب بقطع جميع خطوط الطوارئ التي يرتع تحت نورها وبردها الساسة الفاسدون".

* العبادي يوجه بملاحقة خلايا "الإرهاب" في ديالى

الى ذلك ، وجه رئيس الوزراء حيدر العبادي، الاثنين، بمضاعفة الجهد الاستخباري والملاحقة المستمرة لخلايا "الارهاب" وعصابات الجريمة المنظمة والقيام بعمليات استباقية في مختلف قواطع محافظة ديالى وتعزيز الأمن والاستقرار في المحافظة.

وقال المكتب الاعلامي للعبادي في بيان : إن "رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي وجه بمضاعفة الجهد الاستخباري والملاحقة المستمرة لخلايا الارهاب وعصابات الجريمة المنظمة والقيام بعمليات استباقية في مختلف قواطع محافظة ديالى وتعزيز الأمن والاستقرار في المحافظة".

وأكد العبادي خلال اجتماعه مع القادة الأمنيين في مقر قيادة عمليات ديالى، وبحسب البيان، على "اهمية القيام بعمليات دقيقة ومتواصلة ضد عصابات الخطف والجريمة والتعامل معهم بكل حزم وقوة، وتدمير مخابئهم وعدم منحهم أية فرصة للنجاة والافلات من حكم القصاص العادل"، مشيدا بـ"تعاون أهالي ديالى مع القوات الأمنية لبسط الأمن والاستقرار وكشف عناصر الارهاب والجريمة".

واطلع العبادي بشكل تفصيلي على الوضع الميداني والأمني لمحافظة ديالى وعن المهام التي تقوم بها مختلف التشكيلات في المحافظة، كما وجه ايضا بتسهيل العودة الطوعية للنازحين في المحافظة الى مناطقهم.

يذكر ان رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي وصل، صباح الاثنين، إلى بعقوبة لبحث ملفي الأمن والخدمات في ديالى.

وعلى صعيد ذي صلة، أعلنت قيادة شرطة محافظة ديالى شمال شرق بغداد تحرير المواطنتين الفلبينيتين اللتين اختطفتا في المحافظة السبت.

وقالت مصادر أمنية إن الفلبينيتين كانتا مسافرتين على متن سيارة أجرة بصحبة ثلاثة فلبينيين آخرين، لكن مجهولين يستقلون سيارة أخرى صفراء اللون خطفوهما، على طريق بغداد – كركوك، بعد خروجهما من السيارة بسبب تعطلها.

ولم تعلن المصادر الرسمية بعد عن الجهة المسؤولة عن عملية الخطف. لكن مصدرا محليا في المحافظة، أكد ان قوة أمنية اعتقلت اربعة من المتورطين بخطف الفلبينتين يوم امس. وقال المصدر إن “قوة امنية مشتركة تمكنت بعملية نوعية من تحرير فلبينتين خُطفتا على طريق كركوك – بغداد قرب ناحية العظيم (63 كم شمال بعقوبة) بعد توفر معلومات عن مكان احتجازهما”.

واوضح المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، ان “القوة الامنية اعتقلت اربعة من المتورطين بخطفهن وتم نقلهم الى مركز امني للتحقيق”.

* وفاة متظاهر ثان خلال إحتجاجات شهدتها البصرة

أعلن مصدر في محافظة البصرة عن وفاة متظاهر ثان برصاص الشرطة خلال احتجاجات شهدتها محافظة البصرة العراقية الجنوبية الاحد لعاطلين عن العمل فقد دعا الرئيس العراقي معصوم السلطات الامنية والقضائية بالتحقيق العاجل في الحادث ومحاسبة المسؤولين عنه.

وقال مصدر في البصرة الاثنين ان متظاهرا ثانيا توفي متأثرا بجراحه التي اصيب بها نتيجة فتح شرطة حماية المنشآت النفطية النار على المحتجين حيث قتل شاب واصيب ثلاثة اخرون من المتظاهرين العاطلين عن العمل.

واوضح ان المحافظة تشهد غليانا شعبيا حيث خرجت تظاهرات حاشدة الليلة الماضية احتجاجا على نقص الخدمات وغياب الطاقة الكهربائية في اجواء جاوزت فيها درجات الحرارة الخمسين مئوية.

واثر ذلك وجه الرئيس العراقي فؤاد معصوم السلطات الامنية والقضائية بالتحقيق العاجل والعادل بمقتل واصابة عدد من المحتجين خلال تظاهرة في منطقة باهلة التابعة لقضاء المدينة بمحافظة البصرة الجنوبية مشددا على ضرورة اتخاذ كل الاجراءات القانونية الكفيلة بإحقاق الحق ومحاسبة المسؤولين عن الحادث كما قالت الرئاسة العراقية في بيان صحافي .

واكد معصوم ان التظاهر والتعبير عن الرأي بكل الوسائل السلمية حق يكفله الدستور فضلا عن كونه ممارسة ديمقراطية سليمة شرط عدم استعمال العنف والاخلال بالنظام العام. وطالب السلطات الحكومية المعنية باتخاذ كل الاجراءات اللازمة لحماية حياة المواطنين كافة والى فتح حوار مع المتظاهرين والاستماع الى مطالبهم وحظر استخدام العنف المفرط ضد التظاهرات السلمية لأي سبب كان.

وقتل شخصان واصيب ثلاثة آخرون خلال تظاهرة حاشدة للعاطلين عن العمل امس في محافظة البصرة اثر تعرضهم لإطلاق نار من قبل قوات الشرطة المكلفة بحماية الحقول النفطية هناك .

وقال الناطق الاعلامي باسم المتظاهرين محسن الباهلي في تصريح صحافي ان الشرطة اقتحمت موقع التظاهرة في منطقة باهلة واطلقت الرصاص الحي العشوائي على المتظاهرين .

ومن جهتها قالت قيادة عمليات البصرة ان القتلى والمصابين كانوا من ضمن مجموعة مسلحة عمدت الى قطع الطريق المؤدي الى الشركات النفطية العاملة في شمال المحافظة. وقال قائد العمليات الفريق الركن جميل الشمري في تصريح صحافي ان “مجموعة من المسلحين قطعوا الطريق المؤدي الى مواقع الشركات النفطية ومنعوا الموظفين من الوصول الى مقار عملهم حيث وصلت قوة امنية مشتركة الى المكان لمعالجة الامر فيما بادرت تلك المجموعة باطلاق النار من اسلحة خفيفة ومتوسطة على القوات الامنية التي بادلتها الاطلاق دفاعا عن نفسها على حد قوله.

يذكر ان اتفاقا بين وزارة النفط والشركات النفطية يقضي بتشغيل 80 بالمائة من ابناء المحافظة في هذه الشركات لكنه يبدو ان هذا الاتفاق لا ينفذ ما ترك شباب المحافظة التي تعد عاصمة العراق الاقتصادية يعانون البطالة اثر وقف التعيينات في معظم المؤسسات الحكومية منذ ثلاثة أعوام برغم انها تضم أضخم الحقول النفطية في البلاد فضلاً عن خمسة موانئ تجارية نشطة ومنفذ حدودي بري مع إيران وآخر مع الكويت.

وتبلغ نسبة البطالة بين العراقيين رسميا 12 بالمائة حيث تشكل شريحة العمر دون 24 عاما نسبة 60 بالمائة من سكان العراق البالغ 38 مليون نسمة ما يجعل معدلات البطالة أعلى مرتين بين الشباب.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 6/6854 sec