رقم الخبر: 225388 تاريخ النشر: تموز 08, 2018 الوقت: 14:57 الاقسام: عربيات  
دعوة علنية سعودية للتطبيع مع الإحتلال

دعوة علنية سعودية للتطبيع مع الإحتلال

حظي مقال لكاتب سعودي دعا فيه إلى التطبيع مع الإحتلال الصهيوني، مقابل تطبيق المبادرة العربية للسلام، بترحيب إسرائيلي سريع، وسط ردود فعل عربية غاضبة على شبكات التواصل.

وفي مقال نشره في صحيفة "الخليج" الإلكترونية السعودية تحت عنوان "نعم لسفارة إسرائيلية في الرياض"، رحّب الكاتب دحام العنزي بدعوة عضو الكنيست الصهيوني، يوسي يونا، لولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلى زيارة تل أبيب، وإلقاء خطاب في الكنيست كما فعل الرئيس المصري الأسبق أنور السادات.
وكتب: "نعم أتفق مع عضو الكنيست في دعوته هذه، وعلى نتنياهو إذا أراد أن يصبح شريكاً حقيقياً في صناعة السلام أن يوافق على المبادرة العربية، وأن يدعو كبير العرب المملكة العربية السعودية"، مضيفا: "لا أعتقد أن صانع سلام مثل محمد بن سلمان سيتردد لحظة واحدة في قبول تلك الدعوة إذا اقتنع أن هناك رغبة إسرائيلية حقيقة في السلام".
وعقب نشر المقال، سرعان ما رحب به حساب "إسرائيل بالعربية" التابع للخارجية الصهيونية على "تويتر".
ويأتي موقف العنزي تأكيدا واضحا لما تحدثت عنه القناة السابعة الإسرائيلية الشهر الماضي، من دعوات يطلقها بعض الأكاديميين السعوديين لفتح سفارة سعودية في القدس وسفارة دولة الإحتلال في الرياض، في إطار عملية تطبيع شاملة، تتضمن "تغيير المناهج التعليمية في المدارس العربية حول الديانة اليهودية، وتغيير الثقافة العربية تجاه  تل أبيب، والعمل على قبولها نفسيا".
الشعب العربي غاضب..
لكن التعليقات في شبكات التواصل الاجتماعية على مقال العنزي، الذي أعاد نشره الكثير من وسائل الإعلام العربية، توحي بأن قبولا عربيا، وحتى سعوديا، بفكرة فتح سفارة إلعدو في بلد الحرمين الشريفين، أمرا بعيد المنال والشعب العربي غاضب من هذه الفكرة، أي فكرة التطبيع مع عدو إحتل أرضاً إسلامياً و يده ملطخة بدماء المسلمين.
واتهم قراء صحيفة "الخليج" نفسها العنزي بـ"الخنوع والذل والارتماء في أحضان أعداء الله وكره أهل الإسلام"، مستغربين "الكم الرهيب من المغالطات والمهاترات وقلبك للحقائق والأمور التي ألقيت بها هنا غير مبالٍ لا بدينك (إن كان لك دين) ولا ثقافتك ولا لشعبك العربي الأبي"، معتبرين أنه لا يمثل إلا نفسه وقلة أمثاله: "أنت واحد وربما كنتم آحادا في مجتمع مسلم يدين بدين الله ويعمل بكتابه وسنة نبيه".
ووصف الصحفي الإماراتي عبد الله رشيد العنزي وغيره من "مدعي الليبرالية" بأنهم "مجموعة بسيطة المسخ من جهلة الأمة الذين لا هوية لهم ولا ينتمون لقيم ومبادئ الأمة الإسلامية".
ولم يصدر أي تعليق عربي رسمي على طروحات العنزي،و لا يستطيع أي زعيم عربي تائيد الفكره بسبب رأي الشارع العربي الذي هو ضد التطبيع.  فيما يبدو أن المنطقة ستشهد إطلاق أكثر من "بالون اختبار" في الفترة التي تفصلها من لحظة اتضاح ملامح "صفقة ترامب" التي تطبخ لها في واشنطن.
“معاريف”: لقاء سري تم بين نتنياهو وبن سلمان في الأردن
قبل حوالي شهرين ذكرت صحيفة “معاريف” الصهيونية، أن لقاء سريا تم بين ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، ورئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، في الأردن.
غضب عربي من أول دعوة علنية سعودية للتطبيع مع الإحتلال
كشف جاكي حوجي، محرر الشؤون العربية في إذاعة جيش العدو، في مقاله الأسبوعي بصحيفة “معاريف” أن صديقا أردنيا اتصل به هذا الأسبوع وأبلغه أن بن سلمان حضر الاجتماع الثنائي الذي ضم الملك عبد الله ونتنياهو في عمان.
تصريحات بن سلمان الودية تجاه المحتلين 
بن سلمان صرح في نيسان/أبريل الماضي، أن لـ “الإسرائيليين الحق في العيش بسلام علي أرضهم”، ذلك في مقابلة نشرتها مجلة “ذا أتلانتيك” الأمريكية، الأمر الذي مثل إشارة علنية علي أن الروابط بين الرياض وتل أبيب تزاد قربا يوما بعد يوم.
وفتحت السعودية مجالها الجوي للمرة الأولي لرحلة تجارية إلي “إسرائيل”، في آذار/مارس الماضي، وهو ما أشاد به مسؤول صهيوني ووصفه بأنه تطور تاريخي بعد أعوام من الجهود.
وكان عضو في الحكومة الاحتلال الاسرائيلي كشف في تشرين الثاني/نوفمبر عن اتصالات سرية مع السعودية، في اعتراف نادر بتعاملات سرية تسري بشأنها شائعات منذ فترة طويلة لكن الرياض لا تزال تنفيها.
هذه المعلومات تثبت أن تل أبيب ورياض تجريان اتصالات مباشرة بينهما لا سيما بعد ان أصبح بن سلمان وليا للعهد في السعودية. ويبدو أن إدارة ترامب واللوبيات الصهيونية تدعمان بن سلمان للوصول الى العرش السعودي، مقابل تطبيعها الكامل مع كيان الإحتلال، وبن سلمان هو بحاجة ماسة الي "التطبيع" لتحكيم سلطته التي لا تستند الى الشعب و إنما تستند الي أعداء الأمة الإسلامية برمتها.
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 5/2392 sec