رقم الخبر: 225135 تاريخ النشر: تموز 04, 2018 الوقت: 19:19 الاقسام: عربيات  
قوات الاحتلال تحاصر حيّا بالقدس تمهيدًا لهدمه.. واعتقالات في الضفة
قيادي في حركة "حماس": لا مفاوضات ولا وساطة بيننا وبين العدو الصهيوني

قوات الاحتلال تحاصر حيّا بالقدس تمهيدًا لهدمه.. واعتقالات في الضفة

نفى القيادي في حركة "حماس" غازي حمد أن تكون هناك أية مفاوضات بين" إسرائيل" والحركة أو أن تكون هناك جهة تقوم بوساطة بين الطرفين، مشيراً إلى أن الحركة تقول إن من يريد تقديم مشاريع إنسانية في غزة من دون ثمن سياسي أهلاً وسهلاً به.

وفي حديث، أكد حمد أن "حماس" ترفض ما يُسمّى" صفقة القرن"، لافتاً إلى أن هناك أطرافاً قدّمت عروضاً لمساعدات إنسانية لقطاع غزة، لكن الحركة لا تقبل أي عرض على حساب القضية الوطنية، بحسب تعبيره.

ورأى حمد أن هناك مساراً سياسياً فلسطينياً فاشلاً ويتجلّى في عدم إتمام المصالحة الوطنية، معتبراً أن على الرئيس الفلسطيني محمود عباس اتخاذ قرارات جريئة لا سيّما المصالحة لتحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية.

هذا وكشف حمد أن "حماس" والفصائل الفلسطينية تلقّت دعوات للتوجّه إلى القاهرة لإعادة البحث في قضية المصالحة الوطنية.

وشدّد القيادي في حركة "حماس" على أن الحركة إلى جانب عباس في تصديه لصفقة القرن، معبّراً عن عدم الرغبة بالفشل مرة أخرى في قضية المصالحة الفلسطينية التي رأى أنها يجب أن تكون مبنية على قواعد قوية.

واعتبر حمد أن الأميركيين يطرحون صفقة القرن "بطريقة غبية"، مؤكداً أنها لن تنجح خصوصاً لأنه يطالبون الفلسطيني بالتخلّي عن القدس.

بدوره قال الناطق باسم الحكومة الفلسطينية يوسف المحمود إن حكومة الوفاق الفلسطينية رفضت وترفض حل القضية الفلسطينية تحت عناوين اقتصادية، مشيراً إلى أن السفير القطري محمد العمادي نفى ما نُسب إليه من تصريحات حول مشاريع اقتصادية في غزة تمهيداً لصفقة القرن.

من جانب آخر فرضت قوات العدو الصهيوني صباح الأربعاء، طوقًا عسكريًا على منطقة الخان الأحمر شرقي القدس المحتلة تمهيدًا لهدمه.

ونقلت وكالة "فلسطين اليوم" عن مسؤول الدعم والمناصرة في هيئة مقاومة الاستيطان عبد الله أبو رحمة قوله: إن جرافات صهيونية قامت منذ الصباح الباكر بشق الطريق الواصل إلى تجمع الخان الأحمر ومدينة أريحا، وقامت بحشد آلياتها العسكرية والجرافات.

وبحسب أبو رحمه، فإن هناك تخوف كبير ان تكون هذه الاجراءات تمهيدا لهدم التجمع المهدد بالهدم منذ أشهر، وتهجير سكانه.

وحسب سكان، فعند ساعات متأخرة من مساء الثلاثاء، داهمت قوات عسكرية صهيونية تجمع الخان الأحمر، وسلمت السكان أوامر تفيد بإغلاق كافة الطرق الداخلية في التجمع، والطرق المؤدية إليه.

من جانبها، طالبت الناطقة باسم مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان ليز ثروسيل، السلطات الصهيونية بعدم المضي قدما في هدم قرية الخان الأحمر وباحترام حقوق سكان التجمع في البقاء في أرضهم وتسوية أوضاعهم، مشيرة إلى أن التجمع يشكل مأوى لـ 181 شخصا -أكثر من نصفهم أطفالا.

وأطلق النشطاء ضد الاستيطان نداء لكل الصحافيين والنشطاء وكل من يستطيع الوصول إلى الخان الأحمر التواجد لحشد تجمع شعبي لمواجهة أي محاولة للهدم.

كما بدأ الاحتلال الإسرائيلي منذ صباح الأربعاء بهدم مساكن في تجمع أبو النوار البدوي شرق القدس والذي يرابط فيه منذ أسابيع كادر هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وبعض الناشطين، حيث تسعى سلطات الاحتلال إلى تهجير السكان قسرياً واقتلاعهم من المنطقة.

هذا ونشرت سلطات الاحتلال شرطتها في الشارع الرئيسي القريب من التجمع البدوي، واستدعت حافلات وآليات ثقيلة لتهجير السكان واقتلاعهم من المكان، ونقلهم إلى بلدة العيزرية البعيدة.

كما يسعى الاحتلال منذ سنوات إلى تفريغ منطقة برية القدس الشرقية من التجمعات البدوية، وذلك من أجل إفساح المجال للتمدد الاستيطاني ونشر المستوطنات في المنطقة، لتصبح المنطقة الشرقية للضفة الغربية منطقة استيطانية بالكامل.

وسلمت قوات الاحتلال الإسرائيلي أهالي التجمع أوامر بإغلاق طرق داخلية في التجمع، مساء الثلاثاء، بعد أن داهمت التجمع الأحمر، وسلمت المواطنين أوامر تفيد بإغلاق طرق داخلية في التجمع.

وفي غضون ذلك هدمت السلطات الصهيونية، منذ صباح الأربعاء، نحو 5 منازل فلسطينية في تجمع أبو النوار البدوي في بلدة العيزرية بالقدس المحتلة.

ونقلت وكالة "فلسطين الآن" عن مصادر محلية قولها: أن عمليات الهدم مستمرة.

وفي سياق منفصل توغلت جرافات العدو الصهيوني، صباح الاربعاء، بشكل محدود شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة.

وأفادت مصادر محلية، أن 4 جرافات من نوع (D9)، وجرافة عسكرية "قرايدر"، توغلت انطلاقًا من بوابة المدرسة العسكرية شرق المحافظة الوسطى.

ويحمي عملية التوغل ناقلة جند عسكرية، وتحليق من طيران الاستطلاع الصهيوني في الأجواء.

وأضافت، أن الجنود شرعوا بوضع سياج شائك في المكان.

هذا وشهدت قرية خان الأحمر، في الضفة الغربية، اشتباكات عنيفة بين متظاهرين فلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي، بعد أن دخلت الأخيرة إلى القرية في محاولة لهدمها.

وقد قامت القوات الإسرائيلية باعتقال عدد من الفلسطينيين الذين هاجموا بلدوذر تابع للقوات الإسرائيلية أثناء قيامه بعملية الهدم، بينما قامت قوات الاحتلال بسحل واعتقال عدد من الشباب الفلسطيني الثائر.

من جانبه، وجه رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، الوزير وليد عساف صباح الأربعاء، رسالة لأبناء الشعب الفلسطيني دعاهم فيها للتوجه إلى منطقة الخان الأحمر البدوي، لمنع هدمه من قبل قوات الاحتلال.

وأكد عساف، أن جرافات الاحتلال باشرت منذ فجر الاربعاء في شق طريق يوصل ما بين الشارع الرئيسي ومنطقة الخان الأحمر.

*روسيا تؤكد استعدادها لدعم استئناف مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين

من جانبه أعرب وزر الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، عن قلق موسكو من تطورات الأوضاع بين الفلسطينيين والإسرائيليين، مؤكدا استعداد روسيا لتقديم أي مساعدة من أجل استئناف مفاوضات السلام.

وشدد وزير الخارجية الروسي خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الأردني، أيمن الصفدي، الأربعاء في موسكو، على ضرورة إجراء مفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، للتوصل إلى حل لهذا الصراع.

من جانبه قال وزير الخارجية الأردني، إن "القضية الفلسطينية هي القضية المركزية والأساس، ولا يمكن أن يتحقق الأمن والاستقرار والسلام ما دام هنالك احتلال"، مضيفا أن الحل والوحيد هو قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: القدس المحتلة/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/1454 sec