رقم الخبر: 224747 تاريخ النشر: تموز 01, 2018 الوقت: 14:40 الاقسام: اقتصاد  
زنغنه يحذر من نقض إتفاق أوبك من قبل بعض الأعضاء
في رسالة إلى الرئيس الدوري لمؤتمر أوبك؛

زنغنه يحذر من نقض إتفاق أوبك من قبل بعض الأعضاء

* مندوب إيران: السعودية عاجزة عن زيادة إنتاج النفط بمقدار مليوني برميل يومياً

اعتبر وزير النفط الايراني بيجن زنغنة، في رسالة الى الرئيس الدوري لمؤتمر (أوبك)، إن أي زيادة في الإنتاج من جانب أي عضو في (أوبك) بما يتجاوز الالتزامات التي حددتها، سيعد إنتهاكاً لإتفاق المنظمة.

وجاء في رسالة الوزير زنغنة الى وزير الطاقة والصناعة الإماراتي، محمد المزروعي الرئيس الدوري لمؤتمر (أوبك): (وفقاً لقرار مؤتمر أوبك، تم الإتفاق على أن تسعى الدول للالتزام بقرارات أوبك وخفض الإنتاج 100% من 1 يوليو 2018 حتى نهاية الدورة الزمنية المحددة). وأضافت الرسالة: (كان من المقرر أيضاً أن تقوم اللجنة الوزارية المشتركة برصد إتفاق أوبك مع الدول خارج أوبك بشأن الإنتاج وتقديم تقرير إلى الرئيس التنفيذي لأوبك). وأكد وزير النفط أن أي زيادة في الإنتاج من قبل أي عضو في منظمة الأوبك، بما يتجاوز الالتزامات المنصوص عليها في الاجتماعين 171 و174، يعد إنتهاكاً للإتفاق.

وفي الرسالة الموجهة إلى الرئيس الدوري لمؤتمر منظمة (أوبك)، قال زنغنة: (أبلغوا جميع الدول الأعضاء بضرورة الامتثال لالتزاماتها والقرارات التي اتخذت في الاجتماعين 171 و174، واتخاذ أي إجراء من جانب واحد من شأنه أن يسبب ضرراً لوحدة واستقلال المنظمة). وأشار زنغنة الى أن إيران أعلنت في اجتماع (أوبك) أن أي زيادة من جانب واحد في الإنتاج بما يتجاوز الحصة المحددة من قبل الدول الأعضاء، سيحرض أميركا على اتخاذ إجراءات ضد إيران، ومن المؤسف أن السلوك الأحادي لبعض الدول الأعضاء أدى إلى تقويض أسس ومبادئ المنظمة .

وقال وزير النفط: إن قرارات منظمة (أوبك) ليست بالشكل الذي يتم على أساسها تبرير إجراء بعض الدول خارج أوبك بتحقيق رغبات أميركا لزيادة الإنتاج، والذي تم تبنيه بدوافع سياسية ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وإعلانه علناً. وأضاف: بما أننا نتفق جميعاً على عدم تسيس (أوبك)، يجب ألا نسمح للآخرين بتقويض وحدة (أوبك) واستقلالها.

وأكد زنغنة: (في حين قد يكون لدينا مواقف مماثلة لتلك التي عبر عنها أي من شركائنا غير الأعضاء في أوبك، على سبيل المثال روسيا؛ لكنني أدعو فخامتكم كرئيس دوري للمنظمة بحماية المبادئ الطويلة الأمد ووحدة ومصالح أوبك في هذه البرهة التاريخية).

علماً ان المشاركين في الاجتماع الـ174 لمنظمة (أوبك) التزموا ببيان التعاون بين أوبك وغير أوبك والذي بناء عليه تلتزم بخفض الإنتاج بمقدار مليون و800 ألف برميل يومياً حتى نهاية العام 2018 .ويعني هذا الإتفاق بأن يصل حجم إلتزام الدول بخفض إنتاج النفط الى 100 بالمائة، حيث كان يتجاوز 100 بالمائة في مراحل معينة.

من جانبه، اعتبر مندوب ايران بالهيئة التنفيذية لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)، حسن كاظم بور أردبيلي، ان السعودية لا تمتلك طاقة زيادة إنتاج النفط بمقدار مليوني برميل يومياً.

جاء ذلك في تصريح أدلى به كاظم بور أردبيلي في تعليق على طلب الرئيس الأميركي دونالد ترامب من السعودية رفع إنتاجها بمقدار مليوني برميل من النفط يومياً، وقال: بطبيعة الحال لو فعلت السعودية هذا الأمر فمعنى ذلك هو خروجها من منظمة (أوبك). وأضاف: ان الدول الـ15 الأعضاء في (أوبك) قررت الأسبوع الماضي، خلال اجتماعها الـ174 في فيينا، على حفظ إتفاقها السابق المبني على خفض الإنتاج بمقدار مليون و200 ألف برميل وإيصال سقف الإنتاج الى 32 مليوناً و500 ألف برميل يومياً وأن تعمل على إيصال خفض الإنتاج (من 150 بالمائة) الى 100 بالمائة.

وكان مندوب ايران قد صرح يوم الخميس، ان وزارة الخارجية الأميركية أعلنت بأن إنتاج (أوبك) من النفط منخفض، والسعودية تدعي بأنها ستنتج في يوليو/ تموز 11 مليون برميل من النفط يومياً، وللأسف ينبغي أن أقول بأن كليهما يستهزئان بمنظمتنا (أوبك).

وكان الرئيس الأميركي قد أعلن أن الملك السعودي سلمان بن عبدالعزيز وافق على زيادة إنتاج النفط في المملكة بمقدار مليوني برميل يومياً. وذكر ترامب، في تغريدة منشورة على حسابه في (تويتر)، انه ناشد الملك السعودي، أثناء مكالمة أجراها معه، زيادة حجم الإنتاج بنحو مليوني برميل، لتعويض الخسائر الناجمة عما وصفه بـ(المشاكل والاضطرابات في فنزويلا وإيران)، مؤكداً ان الملك السعودي وافق على هذه الدعوة.

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3415 sec