رقم الخبر: 224450 تاريخ النشر: حزيران 27, 2018 الوقت: 18:15 الاقسام: عربيات  
الحكم بالسجن 20 عاما على ناصر الزفزافي قائد الحراك الشعبي في المغرب
وزير الخارجية المغربي: أكثر من 10 آلاف إرهابي ينتشرون في أفريقيا

الحكم بالسجن 20 عاما على ناصر الزفزافي قائد الحراك الشعبي في المغرب

حكم في الدار البيضاء بالسجن لمدة 20 عاما على الناشط ناصر الزفزافي الذي قاد مظاهرات "الحراك الشعبي" في الريف الشمالي للمغرب، احتجاجا على المشاكل الاقتصادية والاجتماعية في البلاد.

واعتقلت السلطات الزفزافي في مايو 2017 ونقلته إلى سجن الدار البيضاء بعد أن نظم مظاهرات في منطقة الريف ومدينة الحسيمة الشمالية، ووجهت له تهمة "تقويض النظام العام والمساس بالوحدة الوطنية".

وقضت المحكمة أيضا بسجن نبيل أحمجيق ووسيم البوستاني وسمير إغيد لمدة 20 عاما، بينما أصدرت حكما بالسجن لمدة 15 عاما على ثلاثة آخرين.

وحكم بالسجن على نشطاء آخرين لفترات تتراوح بين  عام واحد و12 عاما.

بدورهم اعتبر محامو النشطاء أن الأحكام الصادرة "أحكام قاسية وانتقامية وجائرة"، وأشاروا إلى أنه سيتم الطعن بها.

واندلعت الاحتجاجات في أكتوبر الماضي بعد وفاة بائع السمك محسن فكري سحقا داخل شاحنة قمامة فيما كان يحاول استعادة سمكه الذي صادرته الشرطة.

ونفى قادة الحراك وعلى رأسهم ناصر الزفزافي كل الاتهامات الموجهة ضدهم، مؤكدين أن "الحراك" كان سلميا وأنهم خرجوا للتظاهر احتجاجا على الفساد، وللمطالبة بإنماء منطقتهم.

وفي سياق آخر أعلن وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة الثلاثاء خلال اجتماع في قرب الرباط عقده التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد الإرهاب في سوريا والعراق، أن أكثر من عشرة آلاف إرهابي ينتمون لتنظيمي "داعش" و"القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" موجودون في قارة أفريقيا.

وقال بوريطة خلال اجتماع عقده الممثلون السياسيون للتحالف الدولي في الصخيرات قرب العاصمة المغربية إنه "في إطار تطوّر استراتيجية داعش فإن أفريقيا من أكثر المناطق المستهدفة" حيث "يستغل الإرهابيون" نقاط ضعفها، حسب فرانس برس.

ودعا بوريطة للتعاون بين الدول الأفريقية والتحالف الدولي ضد تنظيم داعش، مشيرا خلال مؤتمر صحافي مشترك مع مبعوث الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى التحالف بريت ماكغورك، إلى أنه باستثناء سوريا والعراق وأفغانستان، تعرضت أفريقيا لأكثر الاعتداءات الإرهابية و"عدد الضحايا فيها أكبر مما هو عليه في أوروبا".

من جهته، قال ماكغورك إن الاجتماع أتاح لأعضاء التحالف "مشاركة معلومات تمكّن من بناء شبكة لحماية أراضينا"، ومنع المقاتلين من عبور الحدود والتصدي لتمويل الإرهاب.

وأشاد المبعوث الأميركي بـ"الاجتماع الناجح جدا" الذي انصب على "محاولة إنهاء المهمة في سوريا".

وأفاد ماكغورك أن التحالف خصص 90 مليون دولار لبرامج إعادة الإعمار في سوريا والعراق.

ويعد هذا الاجتماع الذي ضم 50 وفدا من بينهم 20 وفدا من أفريقيا، الأول من نوعه، بحسب الوزير المغربي.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الرباط/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/6670 sec