رقم الخبر: 224449 تاريخ النشر: حزيران 27, 2018 الوقت: 18:13 الاقسام: عربيات  
جبهة النصرة تنهار في درعا.. والأهالي يطالبون بدخول الجيش السوري
انفجار سيارتين مفخختين وسط عفرين في أحد مقرات "الجبهة الشامية"

جبهة النصرة تنهار في درعا.. والأهالي يطالبون بدخول الجيش السوري

*موسكو تدحض مزاعم انسحابها من اتفاقية منطقة خفض التوتر الجنوبية

ذكرت مصادر محلية أن سيارتين مفخختين انفجرتا وسط مدينة عفرين التي تسيطر عليها فصائل مسلحة مدعومة من تركيا، ما أسفر عن قتلى وجرحى​​​.

وقال شهود عيان إن "المسلحين طوقوا المنطقة التي وقع فيها الانفجار في أحد مقرات الجبهة الشامية بالقرب من دوار كاوا حداد بجانب سوق الهال وسط مدينة عفرين ما أدى إلى تدمير المقر بالكامل".

وتحدثت المصادر الأهلية عن وقوع اشتباكات فجر الاربعاء بين مسلحي "لواء المعتصم" و"الجبهة الشامية" بالقرب من دوار كاوا حول تقاسم مسروقات من المدينة الصناعية في عفرين أدت إلى وقوع قتلى وجرحى من الطرفين.

وقال نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي إن الانفجار أسفر عن سقوط 6 قتلى وعشرات الإصابات.

وفي غضون ذلك شنّ الجيش السوري عملية عسكرية واسعة على معاقل جبهة النُصرة في بلدة الحراك بريف درعا.

مصادر مطلعة تحدّثت عن انهيار في  صفوف النصرة وكشفتْ أن وحدات الجيش تمكنت من كسر خطوط دفاعِ المسلحين في بلدة ناحته وأجبرتهم على الانسحاب نحو بلدة الحراك حيث ينفذ الجيش هجوماً برياً بغطاء جوِّي.

ولفتت المصادر إلى أن العملية العسكرية تسير بقوة على محورِ الحراك الكرك  -المسيفرة- السهوة خاصة بعد تمكن الجيش من تحرير منطقة اللجاة والسيطرة على بلدات وقرى بصر الحرير ومليحة العطش وناحتة والمليحة الغربية والمليحة الشرقية وإعادة فتح طريق إزرع -السويداء بعد إغلاقه منذ نحو سبع سنوات.

إلى ذلك، كشفت مصادر أهلية في محافظة درعا لوكالة سبوتنك الروسية أن أهالي بلدة داعل عثروا على جثة رئيس بلدية داعل وعضو لجنة المصالحة الوطنية بشار الشحادات .

الشحادات كان قد اختطفته منذ أيام مجموعة من مسلّحي جبهة النصرة، وبحسب الوكالة بدأَ أهالي بلدتَي داعل وابطع بالاحتشاد للخروج في مظاهرات ومسيرات ضد وجود المسلحين ودعوة الجيش إلى دخول البلدتين.

هذا وفرضت فصائل "وحدات حماية الشعب" الكردية سيطرتها على فصيل "ثوار الرقة"، بعد حصار خانق لمقراته في مدينة الرقة شرقي سوريا.

ونقلت وكالة الأناضول التركية عن مصادر محلية أن "وحدات حماية الشعب" الكردية أجبرت لواء "ثوار الرقة" على الإذعان لشروطها والتي تتضمن إدارة قياديين من "ب ي د" لمقرات الفصيل المنطوي تحت قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، ونقل جزء من قوات الأخير إلى مدينة الطبقة في محافظة الرقة شرقي سوريا.

فيما أشارت إلى أن "ب ي د" حشد قبل 3 أيام مقاتليه وحاصر مقر قيادة الفصيل "ثوار الرقة" شمالي المدينة فضلا عن حيي الرميلة والدرعية داخلها، واستهدفت جميع المقرات التابعة للفصيل.

وتأتي هذه الخطوة حسب الوكالة، على خلفية قيام الفصيل بضم الشباب العرب في المدينة إلى صفوفه إجباريا دون التنسيق مع "ب ي د"، وهو ما أثار حفيظة الأخير ومخاوفه من فقدان سيطرته على "قسد" والفصائل العربية فيه.

من جانبها فنّدت وزارة الدفاع الروسية الأربعاء ما تناقلته بعض وسائل الإعلام من أنباء زعمت انسحاب روسيا من الاتفاق حول منطقة خفض التوتر في جنوب سوريا.

وصرحت الوزارة في بيان لها: "ما زعمته وكالة الأنباء التركية "الأناضول" نقلا عن صفحة زائفة في شبكات التواصل الاجتماعي منسوبة لـ "قاعدة حميميم" عن انسحاب روسيا من اتفاقية منطقة خفض التوتر جنوب سوريا، مناقض للواقع".

وأوضح البيان أن قاعدة حميميم الروسية في سوريا لا تملك مواقع أو صفحات في شبكات التواصل الاجتماعي، مشيرا إلى أن كل المعلومات المتعلقة بعمل القوات الروسية في سوريا "لا يجري الإعلان عنها إلا عبر ممثلين عن وزارة الدفاع ومصادرها الإلكترونية الرسمية فقط".

وفي وقت سابق نقلت وكالة الأناضول عن صفحة زائفة منسوبة لقيادة قاعدة حميميم الجوية، ادعاءها أن روسيا خرجت من اتفاقية خفض التوتر في الجنوب السوري.

*مندوب سوريا: لجنة تقصّي الحقائق تعتمد على مصادر ملفقة كمنظمة الخوذ البيضاء

من جانب آخر أفاد مصدر مطلع أن لجنة تقصّي الحقائق عرضت تقريرها بشأن الغوطة الشرقية أمام مجلس حقوق الإنسان، مشيراً إلى أن تقرير اللجنة يتّهم الحكومة السورية وحلفاءها بارتكاب جرائم ترقى إلى جرائم ضد الإنسانية.

وأضاف المصدر أن مندوب سوريا في مجلس حقوق الإنسان حسام الدين آلا اتهم اللجنة بالاعتماد على معلومات ومصادر ملفّقة كمنظمة الخوذ البيضاء.

ولفت آلا إلى أن تقرير اللجنة حافل بالتناقضات والعيوب القانونية وأنه يخوض في مسائل ليست من اختصاصات اللجنة، قائلاً إن اللجنة تبنّت اتهام الحكومة باستخدام السلاح الكيميائي في دوما قبل صدور نتائج التحقيقات وإنها لم تأخذ بالاعتبار شهادات موثّقة نفت وقوع الحادثة المزعومة.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: دمشق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/3686 sec