رقم الخبر: 224365 تاريخ النشر: حزيران 27, 2018 الوقت: 13:00 الاقسام: محليات  
رؤساء السلطات الثلاث يناقشون قضايا البلاد الإقتصادية الأسبوع القادم
الحكومة تطرح موازنة مالية طارئة

رؤساء السلطات الثلاث يناقشون قضايا البلاد الإقتصادية الأسبوع القادم

* نواب يطالبون رئيس الجمهورية بتعديل فريقه الإقتصادي قبل أن يتخذ المجلس قراره

سيحضر رؤساء السلطات الثلاث في البلاد، الأسبوع القادم، في مجلس الشورى الاسلامي لمناقشة القضايا والمشاكل الاقتصادية .

وسيقدم رئيس الجمهورية حجة الاسلام حسن روحاني الى جانب رئيس المجلس علي لاريجاني، وكذلك رئيس السلطة القضائية آية الله صادق آملي لاريجاني، تقريراً حول الظروف الجارية في البلاد والأوضاع الاقتصادية فيها. وسيحضر الاجتماع النائب الأول لرئيس الجمهورية إسحاق جهانغيري وجميع الوزراء، وكذلك عدد من مسؤولي السلطة القضائية.

وفي السياق، أعلن رئيس منظمة الموازنة والتخطيط الايرانية عن صياغة موازنة مالية طارئة، وستحال لمجلس الشورى الاسلامي للنقاش الأسبوع المقبل. وأوضح محمد باقر نوبخت، في الاجتماع المشترك مع لجنتي التخطيط والطاقة البرلمانيتين، بأنه سيتم تقديم إيضاحات لنواب المجلس حول مشروع الموزانة الطارئة. وبيّن أن ما يحدث بوادر حرب اقتصادية، حيث بتنا نشهد تذبذبات غير طبيعية قبل تطبيق الحظر الأميركي.

وأشار نوبخت الى عملية تصدير النفط في الأشهر المقبلة، موضحاً أن الصادرات إما أن تمضي على وضعها الحالي أو تواجه انخفاضاً بسبب الحظر، داعياً للاستعداد لهذا الانخفاض المحتمل. ونوه الى أن الحكومة تتبنى 3 سيناريوهات، حيث من الممكن خفض 40 أو 70 تريليون ريال من حجم الموازنة البالغ 3860 تريليون ريال (الدولار= 42 ألف ريال).

هذا وطالب 187 نائباً بمجلس الشورى الاسلامي، في رسالة وجهوها الى رئيس الجمهورية، القيام بتعديل فريقه الاقتصادي بأسرع ما يمكن قبل أن يتخذ المجلس قراره بهذا الشأن.

وجاء في الرسالة، التي تلاها عضو هيئة رئاسة البرلمان محمد علي وكيلي، ان (الظروف الاقتصادية الحالية للبلاد تقتضي تعاون السلطات الثلاث لتخفيض الضغوط الاقتصادية). وأضافت الرسالة: (إننا نعلم أن اقتصادنا يعاني من الحظر المفروض من قبل الأعداء ودسائسهم وانهم يحيكون المؤمرات ضد الجمهورية الاسلامية؛ ولكن يوجد هناك بعض عدم الفاعلية في القطاع الاقتصادي للحكومة التي يجب عليها وضع خطة عمل دقيقة تتناسب مع الظروف الحالية).

وقال النواب: (إننا نرى ضرورة تغيير الفريق الاقتصادي الحكومي، لذا نطالب رئيس الجمهورية باتخاذ القرار اللازم بهذا الشأن قبل أن يتخذ المجلس قراره في الموضوع في إطار واجباته وصلاحياته).

كما قال رئيس اللجنة الاقتصادية البرلمانية: إننا ولجنة الميزانية وجهنا رسالة الى رئيس الجمهورية طالبنا فيها بتعديل الفريق الاقتصادي للحكومة، وذلك بسبب الحالة الاقتصادية التي تمر بها البلاد.

وأضاف محمدرضا بورإبراهيمي، اليوم الأربعاء، للصحفين على هامش اجتماع البرلمان: إنه إن لم يتدخل رئيس الجمهورية في هذا الأمر، فان مجلس الشورى الاسلامي سيستفيد مما يتيح له القانون في هذا الشأن .

وقال بورإبراهيمي: إننا ننتقد الحالة الاقتصادية الحالية ونعتقد ان الفريق الاقتصادي الحالي لايستطيع فعل الكثير .وبيّن ممثل أهالي كرمان في مجلس الشورى الاسلامي انه باستطاعة المجلس بما يمتلكه من خيارات قانونية التدخل في القضية؛ ولكننا نأمل أن يقوم رئيس الجمهورية بذلك كي يتم التحكم بالحالة الاقتصادية، مؤكداً على اتخاذ القرارات الاقتصادية الصحيحة من قبل المعنيين وأن تكون شاملة ودقيقة، معرباً عن أسفه الشديد لأن أعداءنا يستغلون هذه الحالة لممارسة الضغوط على الجمهورية الاسلامية.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2633 sec