رقم الخبر: 224293 تاريخ النشر: حزيران 26, 2018 الوقت: 17:53 الاقسام: رياضة  
المنتخب الايراني يحفر في الذاكرة اقتداره
على هامش مشاركته في مونديال موسكو 2018

المنتخب الايراني يحفر في الذاكرة اقتداره

الوفاق/خاص- حسام روناسي- انتهت مباراة المنتخب الايراني والمنتخب البرتغالي بكرة القدم يوم أمس الاثنين بالتعادل الايجابي بهدف واحد. ما أسفر عن خروج المنتخب الايراني من البطولة وصعود المنتخب البرتغالي بفارق نقطة واحدة بعد أن جمع أربع نقاط مقابل خمس نقاط للبرتغاليين.

ظهر المنتخب الايراني بكرة القدم ليلة أمس بمستوى أبهر الجميع وأسعد كل من تابع دقائق المباراة التي جرت بينه وبين المنتخب البرتغالي، بطل أوروبا، ظهرت خطوطه مترابطة بعد أن أدى لاعبوه كل ما لديهم وعكسوا صورة حقيقية عن إصرار المواطن الايراني على تحقيق الاهداف والوصول الى مبتغاه دون تردد ودون تأجيل. لقد كانت مباراة قوية بكل مفاصلها .. كانت مباراة مثيرة ومشوقة بكل دقائقها .. وقف المنتخب الايراني خلالها بكل صلابة وشموخ أمام لاعبي المنتخب البرتغالي الفائز بلقب بطولة أوروبا الاخيرة. مرت دقائق الشوط الاول وسط تبادل للكرات المتقنة بين أعضاء الفريق الايراني وشن بعض الهجمات الخطرة، فبدا التوتر واضحاً على روحية الفريق الخصم حين راح أعضاءه يرتكبون الاخطاء، سواء في المناولات أو في قطع الكرات بالطرق غير القانونية، كروياً. لكن المنتخب الايراني كان يعيبه التجربة ويعيبه الشهرة ويعيبه الاحتكاك الاكثر كنظيره البرتغالي، خاصة خط هجومه المكون من اللاعبين مهدي طارمي وسردار. فلو كان طارمي وسردار يمتلكان تلك التجربة الطويلة التي يمتلكها خط هجوم البرتغال أو اسبانيا، لكان هناك قول آخر في نتيجة المباريات التي خاضها المنتخب الايراني.

 

 

 

مرت دقائق المباراة حتى تمكن لاعب البرتغال من أن يباغت المنتخب الايراني بهدف من داخل منطقة الجزاء. هذا الهدف لم يحبط من عزيمة الفريق الايراني، بل بالعكس، فقد بدأ شوط المباراة الثاني وكأنه أسد ثار من عرينه، نزل أعضاء المنتخب الايراني في الشوط الثاني وكان واضحاً أنهم يريدون قلب الموازين بكل ما أوتوا من قوة ورباطة جأش، ولكن أحيانا تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن، فقد أعلن حكم المباراة، المتعب والمرهق جداً، أعلن عن ضربة جزاء للبرتغاليين، لم تكن الضربة صحيحة برأيي وبرأي كل من تابع المباراة، وحين انبرى هداف العالم وريال مدريد للكرة ليودعها المرمى .. تصدى لها حارس مرمى المنتخب الايراني العملاق بكل جرأة وأمسك بها وسط ذهول الهداف النجم رونالدو ووسط فرحة عارمة شدت من أزر أعضاء الفريق الايراني من جديد، فظلت النتيجة على حالها تقدم الفريق الخصم بالهدف اليتيم. حتى اعترض طاقم الفريق الايراني قبل نهاية المباراة بدقائق قليلة على حالة خطأ واضح فات حكم المباراة فاضطر بعد مراجعة جهاز المراقبة الالكتروني أن يحتسب ركلة جزاء صحيحة للفريق الايراني تمكن من خلالها من معادلة الكفة ولتصبح النتيجة التساوي بهدف واحد لكل فريق، وبعد دقائق من تسجيل الهدف، كادت المناولة الدقيقة التي نفذها مهاجم الفريق الايراني سردار الى زميله مهدي طارمي، كادت أن تحول النتيجة لصالح ايران بهدفين لو أحسن طارمي استغلال الفرصة الذهبية التي أتته في اللحظات الاخيرة من المباراة، إلا أننا قلنا أن الرياح أحيانا لا تأتي بما تشتهي السفن، فذهبت كرة طارمي خارج الملعب بجانب القائم ولينجو مرمى البرتغال من هدف محقق ومن خسارة أكيدة، لتنتهي المباراة بالتعادل الايجابي واحد واحد.

 

 

 

انتهت آخر مباراة للفريق الايراني يوم أمس، وحل الفريق بالمركز الثالث بعد اسبانيا والبرتغال .. أبطال العالم لسنوات .. وخرج المنتخب ليعود الى بلاده، ولكنه كان خروجا مشرفاً، خروجاً باهراً رفع أعضاء الفريق الرؤوس عالياً وحفر في ذاكرة متابعي كأس العالم موسكو 2018 صورة رائعة بهية زاهية عن المنتخب الايراني، بأدائه، بأسلوب لعبه، بشجاعته، رغم قلة تجاربه وقلة احتكاكه بقدر تجارب واحتكاك الفرق العالمية التي شاركت معه المونديال. تحية من القلب لهذا الفريق البطل وتحية للقائمين على إعداده وتحية من القلب الى كل مواطن شريف نزيه تابع أخبار فريقه وصفق بشوق ولهفة ممزوجة بحب فطري لهذا الفريق.

 

 

بقلم: حسام روناسي  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
اعظم بیگدلی حزيران 26, 2018 - 18:39
rateup0
ratedown0
الرد
comment تقریر رائع جدا بقلم کاتب قدر حسام روناسی . تحیاتی له
وب سایت حزيران 30, 2018 - 18:24
rateup0
ratedown0
comment شكراً على متابعتكم الطيبة!
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/8459 sec