رقم الخبر: 223720 تاريخ النشر: حزيران 20, 2018 الوقت: 19:00 الاقسام: محليات  
جونسون: بريطانيا ستظل ملتزمة بالإتفاق النووي ما بعد بريكست

جونسون: بريطانيا ستظل ملتزمة بالإتفاق النووي ما بعد بريكست

* عضو في مجلس العلاقات الخارجية الاميركي: على غوتيريش إدانة واشنطن لانسحابها من الإتفاق النووي

صرح وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، ان بلاده ستلتزم بالإتفاق النووي الايراني بعد انسحاب بريطانيا من الاتحاد الاوروبي (بريكست).
وردًا على رسالة من مجلس العموم البريطاني بخصوص علاقة بلاده والاتحاد الأوروبي بعد بريكست، شدد جونسون على أن بريطانيا ستبقى جزءاً من الإتفاقية النووية حتى في أعقاب الانسحاب من الاتحاد الأوروبي وسوف تلتزم بتعهداتها لهذا الإتفاق.
وقال جونسون أيضاً: إن بريطانيا ستواصل العمل عن كثب مع الاتحاد الأوروبي للحفاظ على التزام إيران بالإتفاق النووي ورفع العقوبات.
وقال: إن بلاده ستلتزم بجميع العقوبات الحالية المفروضة من قبل الاتحاد الأوروبي ضد إيران، مضيفاً: إن بريطانيا ستعمل على المستوى الوطني وعلى مستوى الاتحاد الأوروبي لضمان حصول الشركات التجارية بقدر الإمكان على الشفافية وتقديم المشورة بشأن قانون العرقلة (بلوكينغ ستاتوس)، للاتحاد الأوروبي. 
ويمنع قانون العرقلة (بلوكينغ ستاتوس)، الذي قامت المفوضية الأوروبية بتحديثه مؤخرًا، الشركات من متابعة العقوبات الأجنبية. هذا القانون يأتي للرد على الإجراء الأمريكي بالانسحاب من الإتفاق النووي بين ايران ومجموعة (5+1) في مايو الماضي، ودعم الشركات الأوروبية العاملة في إيران.
وقال جونسون أيضاً: إن بريطانيا ستطلب من الولايات المتحدة الاحتفاظ بـ (إنجازات) الإتفاق النووي وتجنب الأعمال التي تمنع الموقّعين الآخرين من الموافقة على الامتثال لالتزاماتهم بالحفاظ على هذا الإتفاق.
الى ذلك صرحت العضو في مجلس العلاقات الخارجية الاميركي كليسي دافنبورت بان على أمين عام منظمة الامم المتحدة انتونيو غوتيريش ادانة واشنطن لإنسحابها من الإتفاق النووي وانتهاك قرار مجلس الامن وإضعافه نظام حظر انتشار الاسلحة النووية.
وفي تصريح ادلت به لوكالة (ارنا) تحدثت دافنبورت حول التحديات التي تسببتها السياسات الاميركية للمؤسسات والقوانين الدولية قائلة: إن ترامب اثبت بانه لا يعير اهمية للإتفاقيات الدولية، وان قراره بالانسحاب من الإتفاق النووي مثال واحد فقط على معارضته للتوجهات متعددة الجوانب.
وأشارت مديرة قسم عدم الانتشار النووي برابطة مراقبة التسلح الاميركية في واشنطن الى تأثير (اسرائيل) والسعودية على قرار ترامب في الانسحاب من الإتفاق النووي وقالت: انه على حلفاء اميركا ان يدركوا بانه ليس لدى ترامب أي خطة عملانية بديلة للوصول الى إتفاق شامل مع ايران.
وقالت العضو في مجلس العلاقات الخارجية الاميركي (منظمة مستقلة)، ان ترامب يدّعي بانه سيفرض أقوى نظام للحظر في التاريخ على ايران لإجبارها حسب تصوره على الدخول في مفاوضات حول الإتفاق الشامل والذي يتضمن البرنامج النووي والصواريخ والسياسات الاقليمية الا انه يفتقد للمصداقية والدعم اللازم لإيجاد تحالف دولي لفرض الحظر من جديد على ايران.
واضافت: انه وفي ضوء ان ايران لم تخرج من اطار الإتفاق النووي ولا يوجد مبرر قانوني بيد ترامب للخروج من الإتفاق وفرض الحظر فان استراتيجية المساومة مع ايران التي يطرحها ترامب ليست سوى اوهام.
وتابعت دافنبورت: انه على المدير العام للامم المتحدة إدانة موقف ترامب حول الإتفاق النووي والذي أدى الى إضعاف جهود حظر الاسلحة النووية.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/5845 sec