رقم الخبر: 223706 تاريخ النشر: حزيران 20, 2018 الوقت: 18:18 الاقسام: عربيات  
طائرات الإحتلال تشن سلسلة غارات على غزة.. والمقاومة ترد
حماس: المقاومة لن تسمح للعدو بفرض معادلات جديدة

طائرات الإحتلال تشن سلسلة غارات على غزة.. والمقاومة ترد

* المقاومة الفلسطينية تعلن سياستها: القصف بالقصف * الصهاينة يعززون من "قوات الإطفاء" على حدود غزة

يواصل العدو الصهيوني اعتداءاته على الفلسطينيين بحماية امريكا والدول الرجعية والتطبيع، فقد شن طيرانه فجر الاربعاء غارات على مواقع حماس في قطاع غزة الا ان ابطال حماس، تطبيقا لشعارهم القصف بالقصف والدم بالدم، قاموا بقصف مستوطنات اشكول، شار هانيغيف، نيريم، العين الثالثة، ياد مردخاي، نتيف هعسرا، وكيسوفيم.

واطلقت الطائرات الصهيونية بعد منتصف الليل صاروخين تجاه ارض زراعية غرب مدينة رفع جنوب قطاع غزة ما ادى الى اصابة شرطيين كانا متواجدين في المكان وتم نقلهما الى المستشفى للعلاج.

كما استهدفت طائرات الكيان الصيوني مواقع للمقاومة في منتجع البيدر غرب مدينة غزة واستهدفت ايضا بستة صواريخ موقع القدس التابع لكتائب القسام غرب مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة، سمع دويها بشكل هائل في المنطقة، ما ادى الى اصابة مواطن بجروح طفيفة وقصفت ايضا موقعا للمقاومة شمال قطاع غزة ادى الى تدمير المكان واصابة احد المواطنين.

وبعد الفجر، قصفت الطائرات الصهيونية، موقع الجدار التابع لكتائب القسام، شمال قطاع غزة، بصاروخين بعد قليل من استهدافه بصاروخ من طائرة استطلاع.

وأفاد مصدر محلي، أن طائرات الاحتلال قصفت أيضا موقع "الإدارة المدنية" بغزة، والبحرية جنوب غربي خان يونس، وقصفت موقعا للقسام، على مدخل مخيم المغازي، وموقع شهداء رفح.

وردا على العدوان الصهيوني؛ قصفت المقاومة الفلسطينية مستوطنات غلاف غزة بعدد من القذائف الصاروخية، تفعيلا لقواعد الاشتباك الأخيرة "القصف بالقصف".

وأقرت وسائل إعلام الاحتلال بسقوط عدد من الصواريخ في المجمع الاستيطاني "اشكول"، فيما دوت صافرات الإنذار في عدد من المستوطنات، وأطلقت القبة الحديدية عدة صواريخ لمحاولة اعتراض صواريخ المقاومة.

ووفق معاريف العبرية، فقد سمع دوي عدة انفجارات في شاطئ عسقلان، يبدو لعملية اعتراض صواريخ من غزة.

ودوت صافرات الإنذار في مستوطنات: اشكول، شار هانيغيف، نيريم، العين الثالثة، ياد مردخاي، نتيف هعسرا، وكيسوفيم.

وإثر تجدد العدوان الصهيوني، أطلقت المقاومة رشقة صاروخية جديدة تجاه مستوطنات الاحتلال.

وأفاد إعلام القسام، باشتعال النيران في محيط قاعدة زيكيم العسكرية التابعة لجيش الاحتلال بعد قصف المقاومة لها.

من جانبه، قال الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي في بيان وصل لوكالة "سبوتنيك": قامت مقاتلات حربية الليلة باستهداف ثلاثة أهداف إرهابية داخل مجمع عسكري تابعة لمنظمة حماس الإرهابية جنوب قطاع غزة وذلك ردًّا على مواصلة إطلاق الطائرات الورقية والبالونات التخريبية باتجاه الأراضي الإسرائيلية".

وأضاف أدرعي: "جيش الدفاع مصمم على مواصلة التحرك بشكل متصاعد ضد هذه الأعمال الإرهابية طالما هناك حاجة وباستخدام وسائل متنوعة".

وحمل الجيش الإسرائيلي المسؤولية عن ما يجري في غزة حيث قال أدرعي في بيانه، "منظمة حماس الإرهابية تعتبر مسؤولة عن كل ما يجري في قطاع غزة أو ينطلق منه وستتحمل التداعيات".

* الإحتلال يعزز من "قوات الإطفاء" على حدود غزة

في سياق آخر، قرر الجيش الإسرائيلي تعزيز أفراده من "قوات الإطفاء" على حدود قطاع غزة، استعدادا لاستمرار إطلاق حماس للطائرات الورقية الحارقة.

وكتب الموقع الإلكتروني العبري "واللا"، أن الجيش الإسرائيلي سيعزز قواته العسكرية بطول حدود قطاع غزة، خاصة قوات "الإطفاء" من قوة الجبهة الداخلية، كتجنيد كامل أو تعبئة كاملة لقوات الجبهة الداخلية، وذلك استعدادا لإشعال حركة حماس بالونات الهيليوم والطائرات الورقية الحارقة.

* حماس: لن نسمح للعدو بفرض معادلات جديدة

من جهة أخرى، قالت حركة المقاومة الإسلامية حماس، تعقيبا على قصفها، اشكول، شار هانيغيف، نيريم، العين الثالثة، ياد مردخاي، نتيف هعسرا، وكيسوفيم. إن رد المقاومة الفلسطينية المشروع على العدوان "الإسرائيلي" تأكيد لرسالة القصف بالقصف.

ورحب وبارك الناطق باسم حركة حماس، فوزي برهوم في تصريح له عبر صفحته على "تويتر" بالمقاومة التي ردت على قصف مواقعها بإطلاق صلية من الصواريخ، مشددًا على أن هذا الرد مشروع.

وأضاف أن رسالة القصف بالقصف تأكيد على أن المقاومة هي من تحدد قواعد الاشتباك على طريقتها.

وأكد أن المقاومة "لن تسمح للعدو بالاستفراد بشعبنا أو فرض معادلات جديدة، وعليه (العدو الصهيوني) أن يتحمل النتائج".

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: القدس المحتلة/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2098 sec