رقم الخبر: 223703 تاريخ النشر: حزيران 20, 2018 الوقت: 18:05 الاقسام: عربيات  
القوات المشتركة تطهّر محيط مطار الحديدة من مرتزقة العدوان السعودي
الأمم المتحدة تحذر من نزوح آلاف العائلات من المنطقة

القوات المشتركة تطهّر محيط مطار الحديدة من مرتزقة العدوان السعودي

* "أنصار الله" تنفي مزاعم الغزاة بشأن دخول المطار * مقتل قائد قوات تحالف العدوان في الساحل الغربي لليمن

 نقل مراسل العالم عن مصدر عسكري يمني، ان "القوات المشتركة طهرت محيط مطار الحديدة من الجهتين الجنوبية والغربية من قوات تحالف العدوان السعودي ومرتزقته"، كما جددت حركة انصار الله نفي مزاعم الغزاة حول دخول المطار.

واكد مصدر عسكري يمني ان القوات المشتركة طهرت محيط المطار الحديدة من الجهتين الجنوبية والغربية من مليشيات العدوان والقوات الغازية.

ونقل مراسل العالم عن المصدر ان المعارك كبدت المرتزقة والقوات الغازية نحو ستين قتيلا وتم اسر اكثر من مئة وثلاثين آخرين. واوضح المصدر انه تم تدمير خمس عشرة الية عسكرية لهم بينها تسعة مدرعات ودبابتان واربعة اطقم محملة بالمرتزقة.

بدوره كذب عضو المكتب السياسي لحركةِ انصار الله محمد البخيتي مزاعم الغزاة بالسيطرة على الحديدة.

وقال البخيتي: من داخل الحديدة أؤكد لكم بأنهم لم يتمكنوا من دخول المطار، كانت المعارك حول المطار، والان تمكنت القوات اليمنية من دحرهم وتكبيدهم خسائر کبيرة بالمعدات والارواح.

كما نفذ سلاح الجو المسير عملية نوعية بعد عملية رصد وتوظيف دقيق للمعلومات الاستخباراتية، استهدفت تجمعا في الساحل الغربي لعناصر وقيادات وآليات العدوان. وادت العملية الى تفحم جثث القوات الغازية وسقوط عشرات الجرحى. اضافة الى انفجار الذخائر في الآليات المستهدفة وناقلات الذخائر والوقود ما تسببت في حريق هائل فاقم من خسائر العدو وتسببت العملية بحالة ذعر وتخبط في إدارة الموقف ميدانيا.

وعلى صعيد متصل، أطلقت القوة الصاروخية اليمنية صاروخا باليستيا من نوع قاهر تو إم علی تجمع للغزاة والمرتزقة في الساحل الغربي. واكد مصدر عسكري ان الصاروخ اصاب هدفه بدقة عالية وحقق خسائر كبيرة في المنطقة المستهدفة.

* قائد يمني: مزاعم سقوط المطار حرب نفسية

وفي السياق ذاته، كشف مساعد المتحدث باسم القوات المسلحة الیمنية سبب المزاعم المتكررة للعدوان، بالسيطرة علی مطار الحديدة.

وقال العقيد عزيز راشد في تصريح هاتفي لقناة العالم ان "قوی العدوان علی الیمن، منذ عدوانهم علی الساحل الغربي، يدعون السيطرة علی الحديدة والميناء والمطار ولكن هذه المزاعم، ليست سوی حرباً نفسية".

وأكد أن "خدعة الحرب النفسية لن تنطلي علی الشعب الیمني، نظراً لحجم كبير من الاكاذيب المفضوحة لهم في هذا المجال"، مشيراً الی أن "توسل العدوان بالحرب النفسية، يثبت الخسائر الكبيرة التي مُني بها العدوان السعودي الاميركي الفرنسي الاماراتي ومرتزقتهم".

وبيّن العقيد راشد أن "القوات الیمنية قطعت خط الامداد عن القوات المعتدية، بحيث اذا استطاعوا النجاة سوف يواجهون قطع امدادات ثانية وثالثة ورابعة وستكون المعركة مستمرة".

وأكد أن المعتدين "لديهم تجربة سقوط مطار بغداد والذي أدی الى سقوط النظام ويظنون أنهم يستطيعون أن يطيحوا بالنظام في الیمن، بالسيطرة علی مطار الحديدة".

وأشار الی ان "الوضع في الیمن مختلف تماماً، لأن المقاتلين الیمنيين مؤمنون بالقرآن ولايخافون في الله لومة لائم وانهم علی علم بالحرب النفسية لذلك لاتنطلي علیهم أحداث سقوط مطار بغداد". وفند مساعد المتحدث باسم القوات المسلحة الیمنية مزاعم السيطرة علی المطار قائلاً من الناحية العسكرية لا معنى للسيطرة علی مطار يقصف بـ40 قذيفة وهو تحت السيطرة.

* مقتل قائد قوات تحالف العدوان في اليمن

أفاد مراسل قناة العالم في اليمن عن مقتل قائد قوات تحالف العدوان في الساحل الغربي لليمن عبدالسلام الشحي جراء عمليات تحالف العدوان لاحتلال الحديدة.

وكانت مصادر خبرية يمنية أعلنت الثلاثاء عن إصابة الشحي جراء المعارك التي تدور حول مطار الحديدة وسط فشل ذريع لتحالف الإمارات والسعودية الذي تدعمها أمريكا وبريطانيا وفرنسا.

* تحذير أممي من نزوح آلاف العائلات من الحديدة

من جانبها، أعلنت الأمم المتحدة نزوح أكثر من 5 آلاف عائلة من ديارها في محافظة الحديدة غربي اليمن منذ 1 حزيران/يونيو الجاري جراء استمرار القتال.

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية عن بيان لمكتب تنسيق الشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة في اليمن، أن "استمرار القتال والغارات الجوية في العديد من المواقع بمدينة الحديدة والمناطق الجنوبية، لاسيما حول المطار الدولي، من دون تحقيق انفراجة مؤكدة لأي من الجانبين. وظلت الخطوط الأمامية ثابتة إلى حد كبير خلال الـ 48 الساعة الماضية".

وأشار البيان إلى "احتمال عدم إمكانية الوصول إلى بعض المستودعات خارج مدينة الحديدة، وهناك خطراً من أن بعض المخازن خارج مدينة الحديدة يمكن أن يتعذر الوصول إليها وبالتالي تقوم الوكالات بنقل المخزون يجري بذل جهود متضافرة لإشراك جميع الأطراف لضمان سلامة الشركاء في المجال الإنساني على الأرض، ولكن أيضاً لتذكير أطراف النزاع بمسؤولياتها بموجب القانون الإنساني الدولي".

وأضاف: "تم الإبلاغ عن اشتباكات عنيفة في مناطق الدريهمي الجنوبية والتحيتا وبيت الفقية وحيس. وقد فر ما يقدر بنحو 5200 أسرة من القتال منذ 1 حزيران/يونيو، في مناطق أكثر أمناً داخل مناطقهم المحلية أو إلى المناطق والمحافظات المجاورة بما في ذلك إلى وصاب السافل في محافظة ذمار حيث أفادت التقارير بأن 15 عائلة نازحة قد فرت.

وأكد أنه "لاتزال منافذ الحديدة والصليف مفتوحة، حيث تقوم السفن بتفريغ الشحنات. اعتبارا من 18 يونيو، كانت ثلاث سفن تجارية في المرسى وأربع في منطقة الإرساء. أما الاستجابات الأخرى التي تقودها المجموعات فهي إما مستمرة أو يجري توسيع نطاقها".

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: صنعاء/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/0309 sec