رقم الخبر: 223526 تاريخ النشر: حزيران 19, 2018 الوقت: 14:59 الاقسام: سياحة  
زنجان واصفهان من اقدم مراكز تصنيع المعادن في العالم
الايرانيون من اوائل من اكتشفوا طرق اذابة النحاس

زنجان واصفهان من اقدم مراكز تصنيع المعادن في العالم

الوفاق/ ان صناعة النحاس تذكرنا باسم مدينة زنجان وسوق النحّاسين في هذه المدينة.ويعود ماضي هذه الصناعة في زنجان واصفهان الى اكثر من ألف عام، حيث كان فن تصنيع النحاس من الصناعات الأصيلة والتأريخية بالمدينة. وتقول بعض المصادر ان هناك مؤشرات وأدلة على ماضي هذه الصناعة الى سنة (9500) قبل الميلاد وحتى قبل اكتشاف عمليات اذابة النحاس.

وهناك مستندات لا يطرأ عليها الشك في مختلف انحاء ايران، تدل على ان شمال ووسط البلاد هي من بين اقدم مراكز تصنيع المعادن في العالم وان مصنّعي المعادن الايرانيين هم من اوائل من اكتشفوا طرق اذابة النحاس في العالم القديم. والدليل على ذلك كثرة مناجم النحاس في ايران.

ولم تقتصر صناعة النحاس على الأواني المنزلية، وإنما تشمل كذلك لوحات حائطية مزينة بآيات قرآنية، وأخرى مرسوم عليها معالم تاريخية شهيرة، إضافة إلى التحف التذكارية والصور والمجسمات النحاسية الكبيرة التي تعكس العنصر الجمالي لهذا الفن الرفيع.

وأن هذه الحرفة تعكس روح وحياة وثقافة المجتمع الايراني، حيث تجاوزت اهتماماته بيع النحاس إلى التفنن في ابتكار أعمال ينفرد بها عن منافسيه.

والنحاس فلز ذو لون خاص به، بين الحمرة والبنية، أما منصهره، وصفائحه الرقاق جدا فيتميزان ‏بلون أخضر في الضوء النافذ. ‏وينصهر النحاس عند درجة حرارة ‏حوالي (1083) درجة مئوية، ويغلي عند درجة حرارة (2567) مئوية. هذا وتنخفض ‏درجة انصهاره في الهواء، ويعزى أمر الانخفاض في درجة الانصهار إلى تكون أكسيد ‏النحاسوز في المنصهر، نتيجة لاتحاد أكسجين الهواء بالنحاس المنصهر. ‏

النحاس قابل للطرق والسحب، ويتخلف في هذه الصفة عن الفضة والذهب فقط، ويفوق ما ‏تبقى من الفلزات في هذه الميزة. ونظرا لجودة توصيل النحاس للكهربائية والحرارة، إضافة ‏إلى قابليته للطرق والسحب، وكذلك اعتدال ثمنه بات النحاس أكثر العناصر شيوعا في ‏استخدامات الآلات والمعدات على اختلاف أنواعها، وتعدد غاياتها. ‏

لقد عرف الإنسان النحاس الفطري الذي يوجد في الطبيعة في قطع حمراء نقية مخلوطة ‏بالصخور منذ أكثر من عشرة آلاف عام قبل الميلاد. وهذا النحاس يحتوي على فقاعات ‏هوائية كثيرة ولا يصلح لصنع الأدوات منه. ولقد تغلب سكان حوض الرافدين على هذا ‏العيب وزادوا من صلابة النحاس الفطري بالطرق عليه بالحجارة في الألف السابع قبل ‏الميلاد. وبدأ استخدامه في الأغراض المعيشية منذ حوالى ستة آلاف عام قبل الميلاد. ‏واعتبر هذا التاريخ بداية لعصر حضاري جديد في تاريخ البشرية. ‏

ولقد تعلم الإنسان فن صهر الخامات قبل الألف السادسة قبل الميلاد، وشكلت بذلك الأدوات ‏المعدنية بصب الفلز المصهور في قوالب مصنوعة من الحجر.

وبمعرفة الإنسان طرق استخلاص النحاس وغيره من الفلزات من خاماتها ظهرت حرف ‏ومهن جديدة. وظهرت طبقة أصحاب المناجم وصهر الخامات والنحاسين. وفي عصر ‏الحضارة الإسلامية، استخدم النحاس في صناعة العملات كما استخدم أيضا في صناعة ‏أواني الطعام وأوعية السوائل وأدوات الزينة. ولوقت ما، استخدم النحاس على مدى واسع ‏في طلاء قاع السفن الخشبية حتى لا تتعرض للتلف. وكذلك استخدم في صنعة اللحام لمعدن ‏الحديد . ‏

 

 

 

النحاسالنحاس
النحاسالنحاس
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 6/9294 sec