رقم الخبر: 223480 تاريخ النشر: حزيران 19, 2018 الوقت: 09:46 الاقسام: رياضة  
ايران .. والامل الكبير
هل سيتحقق الحلم؟!

ايران .. والامل الكبير

الوفاق/ خاص - اسعد الانصاري: يخوض المنتخب الايراني بكرة القدم مباراته الثانية في المونديال وهو متصدراً لمجموعته من المرحلة الاولى التي فاز فيها على المنتخب المغربي بهدف نظيف جاء من نيران صديقة.

اصبحت مهمة المنتخب الايراني اصعب بكثير بعد هذا الفوز، فقد صار الطموح كبيراً ومطالب الجماهير باتت تتوقع الشئ الكثير من منتخبها الذي حقق ثلاث نقاط تاريخية قد تجعله في مسير تاريخي على مدار هذه البطولة.

على رأس هذا المنتخب يقف رجل برتغالي طموح له تجربة كبيرة في عالم كرة القدم، فهو لسنين طويلة كان مساعداً لواحد من عمالقة المدربين في العالم – اذا لم يكن افضلهم – الا وهو السير الاسكتلندي فيرجسون مدرب نادي مانشستر يونايتد الانجليزي لمدة 25 عاماً.

بالاضافة الى ذلك فانه كان – البرتغالي كارلوس كيروش – مدرباً لنادي ريال مدريد لفترة ما، فهو يعلم مخابئ هذه اللعبة ويعرف جيداً كيف تؤكل الكتف كما يقولون، ويعتمد السيد كارلوس على عناصر شابة يملؤها الامل بتحقيق الانتصارات والامجاد للكرة الايرانية وادخال الفرحة الى جماهير الكرة المتعطشة لكل انتصار ولكل فرحة وصنع تاريخ جديد مشرق لايران في جميع المجالات وبالخصوص كرة القدم.

مباراة الاربعاء ستكون مباراة مفترق طرق للفريقين الايراني والاسباني، فالمنتخب الاسباني لم يحقق الفوز في مباراته السابقة امام المنتخب البرتغالي والذي يقوده افضل لاعب كرة في الوقت الحالي – كريستسانو رونالدو – ولهذا فهو مطلوب منه تحقيق النقاط الثلاث بأي شكل من الاشكال، خاصة وهو مدجج بالنجوم في جميع خطوطه .

من جهة أخرى المنتخب الايراني وبعد حصوله على النقاط الثلاث في المباراة الاولى امام المغرب أصبح مطلوب منه الكثير للمباراتين المتبقيتين امام كل من الاسباني والبرتغالي، فهل سيحقق المنتخب الايراني المفاجأة الاكبر في البطولة ويحقق الفوز على بطل العالم عام 2010 أو التعادل على أقل تقدير؟!..

المدرب البرتغالي كيروش صرح بأنه سيغير الخطة وسيلعب بتكتيك جديد، وحذر الاسبان من فريقه قائلاً: ليس هناك في عالم كرة القدم فريق يعتبر نفسه فائزاً قبل أن تبدأ المباراة؟! وبهذا فهو يتحدى فريق يملك نجوم امثال (ايسكو – اسينسيو – كارفخال – ناتشو – راموس – بيكيه – اينيستا – بوسكيتس)، ومتتبعي كرة القدم يعرفون ان كل اسم من هؤلاء يعادل منتخب اسيوي كامل!!

ولهذا فالمسؤولية الملقاة على عاتق منتخب ايران في هذه المباراة والتي تليها جداً كبيرة وغير طبيعية بكل مفاهيم الطبيعة، فهل سيحقق ابناء ايران وتلاميذ كيروش المعجزة ويتأهلون عن هذه المجموعة التي وصفت بمجموعة الموت؟

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3084 sec