رقم الخبر: 223465 تاريخ النشر: حزيران 18, 2018 الوقت: 18:35 الاقسام: عربيات  
إحكام الحصار على قوات العدوان السعودي.. وقطع خطوط إمدادها البرية
وتأكيد يمني على ان الأمور جيدة وممتازة في الحديدة

إحكام الحصار على قوات العدوان السعودي.. وقطع خطوط إمدادها البرية

* العدوان يتعرض لعملية إستنزاف.. ومقتل نائب رئيس الاركان الاماراتية في الحديدة * محافظ لحج يتهم الإمارات باستخدام أبناء الصبيحة وقودا لمطامعهم الاستعمارية * قتل واصابة ما يقارب من 74 من قوات العدوان وتدمير 56 من آلياته ومدرعاته

أكد الناطق الرسمي بإسم القوات الجوية والدفاع الجوي اليمني العميد الركن طيار عبد الله الجفري، ان الاوضاع في الحديدة طبيعية ومسيطر عليها بخلاف ما يروّج اعلام دول العدوان على اليمن، مبينا ان من يدافع عن الحديدة حاليا لا يشكل سوى 5% من ابناء الجيش واللجان الشعبية.
وقال الجفري في حوار بثته قناة العالم مساء الاثنين: إن ما هو حاصل من ترويج اعلامي يأتي في سياق الحرب النفسية التي تشنها دول تحالف العدوان، وهذه تعتبر من اخطر الحروب، إلا ان هناك صموداً من قبل ابناء الشعب اليمني والمجاهدين المؤمنين بعدالة قضيتهم وبالله سبحانه وتعالى والذين تصدوا لكل هذه المؤامرات ولن تخيفهم ولن تزحزحهم.
واضاف: اليوم نحن في منتصف العام الرابع من العدوان البربري الهمجي الغاشم الذي لا مبرر له ويتم فيه استخدام أحدث الاسلحة، وتشارك فيه اكبر واغنى دول العالم من اكثر من 15 دولة، وعندما شعروا انهم لن يستطيعوا وفشلوا فشلا ذريعا ولن يحققوا أي انتصارات على الارض، سعوا بإتجاه عدة أوراق أهمها الورقة الاقتصادية خلال نقل البنك، واليوم يسعون من خلال الورقة الإعلامية.
وتابع الجفري: نحن كنا في الحديدة وشاهدنا ما هو حاصل من تدمير وقتل، في المقابل هناك استعدادات كبيرة جدا لأبطال الجيش واللجان الشعبية، وعلى العموم قد لا يتصور البعض ان من هم موجودين على الساحة هم لا يشكلون حتى الآن الا 5% من الجيش اليمني واللجان الشعبية، وهم عبارة عن اشخاص مجاهدين مقاتلين في سبيل الله دفاعا عن ارضهم وقضيتهم وعرضهم.
وأكد أن الامور في الحديدة جيدة جدا وممتازة، لا يوجد أي شيء مما يروج له إعلام دول التحالف، وقال: هناك صد للقوات التي حاولت اولا الدخول من خلال الإنزال البحري عبر البارجة الاماراتية والتي تم قصفها وعادت بعدها اربع بوارج، ولذلك هناك اعداد كبيرة من القتلى والجرحى في هذه البارجة من سعوديين واماراتيين واسرائيليين واميركيين وغيرهم من المرتزقة.
وكشف الناطق بإسم القوة الجوية والدفاع اليمني انه خلال اسبوعين من العدوان على الحديدة هناك اكثر من 418 قتيلاً و322 جريحاً في صفوف العدوان، أي ما يقارب 740، معربا عن أسفه الشديد من ان معظم القتلى هم من ابناء المحافظات الجنوبية الذين تم الزج بهم في صراع لا ناقة لهم فيه ولا جمل من خلال تجار الحروب الذين استغلّوهم.
وتابع الجفري: اضافة الى ذلك فقد تم تدمير 44 آلية ومدرعة خلال يومين وقبلها تم تدمير 12 آلية، كما تم اسر كتيبة كاملة...
الى ذلك أكد المتحدث الرسمي لأنصار الله في اليمن محمد عبد السلام، في تغريدة له أن قوى الغزو والعدوان تقطعت بها السبل في جبهة الساحل الغربي وهي تتعرض حالياً لعملية استنزاف لم تكن في حسبانها.
وكان المتحدث باسم أنصار الله هاجم في وقت سابق الوزير الإماراتي قرقاش الذي نصّب نفسه متحدثاً عن أبناء تهامة وشبهه بأسياده الإسرائيليين المحتلين عندما يُنصّبون أنفسهم محامين عن الشعب الفلسطيني.
واتهم محافظ لحج في اليمن الشيخ أحمد جريب الإمارات باستخدام أبناء قبيلة الصبيحة وأبناء الجنوب وقوداً لمطامعها الاستعمارية، مشيدا بموقف الشرفاء من أبناء الصبيحة الرافضين لمساعي المحتل الإماراتي ومخططاته الهادفة إلى إيجاد مواطئ قدم لأبوظبي في الصبيحة.
وقال المحافظ في تصريح لـ (المسيرة نت) ان ما يحدث لأبناء الجنوب في معركة الساحل الغربي مؤامرة يديرها الاحتلال الإماراتي لتصفية الطاقات الجنوبية الشابة في معارك فُتحت لاستنزاف أبناء الجنوب وتصفيتهم.
ودعا عقلاء الجنوب إلى تقييم مشاركة اخوانهم الذين يزجون بهم في محارق الموت من قبل الإمارات في جبهة الساحل الغربي، ومن لم يقتل في المواجهات يتم تصفيته من قبل طيران العدوان أو يتم تصفيته بواسطة جماعات الاغتيالات الإرهابية التابعة لأبوظبي في عدن.
وأشار المحافظ إلى أن أنصار الله أبدوا سابقا استعدادهم لإنهاء ملف الأسرى بشكل عام، ولكن الإمارات تعاقب أبناء الجنوب بشكل جماعي وترفض التعاطي مع تلك المبادرات، وتستخدم الأسرى الجنوبيين كورقة ضغط ضد الجنوبيين قبل أنصار الله.
هذا وأكدت مصادر مقتل نائب رئيس اركان القوات الاماراتية الفريق الركن مهندس عيسى سيف بن عبلان المزروعي ومجموعة من كبار الضباط الاماراتيين بمحافظة الحديدة اليمنية.
وأكد وكيل محافظة الحديدة ورئيس مجلس التلاحم القبلي اليمني علي قشر في اتصال مع قناة العالم الفضائية ان مواجهات دارت في الساحل الغربي يوم الأحد أدت إلى مقتل 43 شخصًا من بينهم نائب رئيس اركان القوات الاماراتية ومجموعة من كبار الضباط الاماراتيين، ما يرفع حصيلة القتلى لدى قوات العدوان في الايام الأخيرة إلى 253 شخصا.
وكان المزروعي يرافقه عدد من كبار ضباط القوات المسلحة الاماراتية قد قام بزيارة لقوات الإمارات في الساحل الغربي لليمن، والعاملة ضمن قوات تحالف العدوان بقيادة السعودية.
وتتواصل المواجهات العنيفة لليوم الرابع على التوالي بين قوات الجيش اليمني واللجان الشعبية مع القوات المشتركة للتحالف السعودي في المحيط الجنوبي لمطار الحُديدة على وقع غارات جوية وقصف بحري مكثف للتحالف على خط كيلو 16والمطار امتداداً إلى شارع الخمسين ومنطقة المنظر السكنية جنوب الحُديدة، وفق ما أفاد به مصدر ميداني للميادين.
وأكد مصدر عسكري يمني استمرار الجيش واللجان بإحكام الحصار على قوات التحالف، وقطع خطوط إمدادها البرية، مؤكداً لجوء الأخير إلى استقدام تعزيزات عسكرية له عبر البحر بعد قطع طرق إمدادهم في مناطق الفازة والجاح والمجيليس والنخيلة، وفق المشاهد التي نشرها الإعلام الحربي اليمني.
هذا وشنّت طائرات التحالف سلسلة غارات جوية على منطقة الفازة الساحلية جنوبي مديرية التحيتا وذلك في محاولة منها لرفع الحصار عن قوات ألوية العمالقة والتي ينتمي جميع أفرادها وقيادتها للمحافظات الجنوبية، غير أن تلك الغارات لم تفلح في فتح طرق الإمداد والإسناد لقوات التحالف السعودي، والتي باتت محاصرة حالياً وفق مصدر عسكري يمني.
إلى ذلك، قُتل العميد السعودي حسين البوخمي وأكثر من 17عنصراً آخرين خلال مواجهات مع الجيش واللجان في مديرية حَيس جنوب شرق محافظة الحديدة، فيما استهدفت مقاتلات التحالف بغارات جوية منطقة الجبانة في مديرية الحالي، وطاولت غارات أخرى منطقة الشبكة في مديرية الصليف شمالي مدينة الحُديدة الساحلية غرب اليمن. 
وإلى محافظة تعز جنوب البلاد، تجددت المواجهات بين قوات الرئيس المعزول عبدربه منصور هادي والتحالف من جهة وقوات الجيش واللجان من جهة ثانية في منطقة حِميّر بمديرية مَقبَنَة في الريف الغربي للمحافظة. 
وفي محافظة البيضاء وسط اليمن، قُتل وجرح العديد من قوات هادي إثر إحباط الجيش واللجان محاولة زحفهم في مديرية ناطِع شرقي المحافظة، ووفق مصدر عسكري يمني فإن قوات هادي حاولت الزحف بدعم مكثف من طائرات التحالف من دون أن تتمكن من التقدم باتجاه مواقع الجيش واللجان.
كما قتل القيادي الميداني في قوات الرئيس المعزول هادي العقيد الركن عبده حيدر، قائد كتيبة المهام الخاصة باللواء 203 ميكا، و3 عناصر آخرين خلال مواجهات مع الجيش واللجان في مديرية صِرواح محافظة شمال شرق اليمن.
وعند الحدود اليمنية السعودية المشتركة، فقد أعلنت وسائل إعلام سعودية مقتل 5 جنود سعوديين في مواجهات مع الجيش واللجان في الحد الجنوبي خلال الساعات الماضية. هذا وأطلق الجيش واللجان صاروخاً من نوع (زلزال2) وصلية من صواريخ الكاتيوشا وقذائف المدفعية على تجمعات للجيش السعودي وقوات هادي قبالة منفذ علب الحدودي بعسير السعودية. كما قصفوا مواقع قوات التحالف في منطقة الجمارك وصحراء البُقع الحدودية بين نجران السعودية وصعدة اليمنية. 
في المقابل إستهدفت مقاتلات التحالف بـ15 غارة منطقة المَزّرق في مديرية حرض الحدودية بمحافظة حجة غرب اليمن. 
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: صنعاء/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/5087 sec