رقم الخبر: 223226 تاريخ النشر: حزيران 17, 2018 الوقت: 10:34 الاقسام: عربيات  
الناطق باسم الحكومة اليمنية: العدوان يرتكب جرائم إبادة بحق مرتزقته

الناطق باسم الحكومة اليمنية: العدوان يرتكب جرائم إبادة بحق مرتزقته

قال عبد السلام جابر، وزير الإعلام والناطق باسم الحكومة اليمنية، إن العدوان يرتكب جرائم إبادة بحق مرتزقته من أبناء المحافظات الجنوبية في معركة الساحل الغربي من خلال التضحية الجماعية بهم في كافة محاور الاشتباك.

وأضاف جابر، في بيان إعلامي، اليوم الأحد، ١٧ يونيو/حزيران، فحين يقتل المئات دفعة واحدة خلال ساعة أو ساعتين في الجبهة الواحدة من الجبهات المتعددة، فأن هذا الانتحار المتوحش بالمقاتلين في صفوفه وهو يعلم يقين العلم بأنهم يساقون إلى حتفهم، المؤكد هي جريمة أخرى تضاف إلى جرائم العدوان التي يرتكبها بحق شعبنا اليمني العظيم منذ 3 أعوام ونصف.

وتابع: "أن تعمد العدوان الأمريكي (السعو-إماراتي) الانتحار بأبناء المحافظات الجنوبية تعد مؤامرة شيطانية بكل ما تعنيه الكلمة من معنى لتحقيق أجندات استعمارية من جهة، ومن جهة أخرى، التصفية الجماعية للجنوبيين بالزج الآثم بهم إلى معركة «الداخل إليها مقتول على أيدي جيشنا ولجاننا الشعبية.. والناجي منها مقتول أيضا بطيران العدوان نفسه الذي يستهدف الجنوبيين الفارين من الموت الذي يفرضه الجيش واللجان الشعبية على كل من يحاول الاقتراب من خطوط دفاعاتهما المحصنة بإرادة فولاذية وثبات لايتزعزع».

وأكد وزير الاعلام، أن الإبادات الجماعية التي ينتهجها الغازي الإماراتي بحق الجنوبيين مع سبق الإصرار والترصد هي مؤامرة تهدف بشكل مكشوف لتسوية ملعب الصراع في المناطق التي يسيطرون عليها لمصلحة أطراف أخرى غير جنوبية يراد فرضها كأمر واقع على المحافظات الجنوبية

وأشار إلى أن جيشنا ولجاننا الشعبية يقدمون أروع الملاحم البطولية دفاعا عن اليمن وحريته واستقلاله وأن جاهزيتنا لمعركة الساحل تفوق تصورات الغزاة ومرتزقتهم.. صمودا وتكتيكا وتضحية، وأن كل حماقات العدوان وتهور جحافل مرتزقته ستنتهي بهما في مقبرة ساحلية أعدت لهما بإتقان سيؤرخها التاريخ لشعب اليمن الحر الذي سيدفن بعون الله، الغزاة بكل أحلامهم وأطماعهم في أعماق ساحل تهامة.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/8374 sec