رقم الخبر: 222797 تاريخ النشر: حزيران 11, 2018 الوقت: 19:09 الاقسام: عربيات  
حريق هائل يلتهم صناديق إقتراع في بغداد.. وإتهام المزوّرين بحرق الأصوات
العبادي: سنضرب بيد من حديد على كل من يحاول العبث بالأمن وبالإنتخابات

حريق هائل يلتهم صناديق إقتراع في بغداد.. وإتهام المزوّرين بحرق الأصوات

* شهداء وجرحى بهجوم إرهابي أعقبه تفجير في كركوك

بغداد/نافع الكعبي - أعلنت الحكومة العراقية، أن" حريقاً شبّ بعد ظهر الأحد في مخازن تابعة لمفوضية الانتخابات وسط بغداد تُستخدم لحفظ صناديق الاقتراع، في وقت اعتبرت أطراف أن الحريق متعمد لإخفاء التزوير، فيما اعتبر رئيس وزراء العراق، حرق مخازن صناديق الاقتراع في بغداد مخططا يستهدف ضرب البلاد وأمر بتشديد الحراسة لمخازن مفوضية الانتخابات في محافظات البلاد متوعدا بضرب من يحاول زعزعة الاستقرار بيد من حديد، في حين أكدت المفوضية العليا للانتخابات العراقية ان احتراق صناديق الاقتراع بأحد مخازنها في بغداد لن يؤثر على نتائج الانتخابات، لكنها كشفت عن احتراق جميع اجهزة تسريع النتائج واجهزة التحقق الالكترونية.

وأصدر رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة العراقية حيدر العبادي بعد ساعات من حرق مخازن لصناديق الانتخابات الاخيرة في بغداد الاوامر لجميع قيادات العمليات في المحافظات بتشديد الإجراءات الأمنية لمخازن مفوضية الانتخابات وزيادة القطعات المخصصة لحمايتها كما وجه المختصين في مديرية الادلة الجنائية ومديرية الدفاع المدني بالكشف على موقع الحادث والتحقيق في اسبابه واعداد تقرير مفصل بالحادث وبالاضرار بعد تدقيقها بشكل نهائي.

وشدد العبادي في بيان صحافي تابعته "وسائل إعلام" على ان القوات الامنية واجبها حماية اماكن صناديق الاقتراع ومراكز الخزن من الخارج ولا علاقة لها بالخزن داخل البنايات حرصًا على استقلالية قواتنا المسلحة وعدم التدخل في العملية الانتخابية الا بما يوفر الامن للناخبين وتوفير الحماية للبنايات والمؤسسات والمراكز الانتخابية ومراكز الخزن.

وأكد العبادي "ملاحقة العصابات الارهابية والجهات التي تحاول العبث بالامن وبالانتخابات"، منوهًا الى ان التحقيقات مستمرة لمعرفة ملابسات الحادث.

واعتبر ان "حرق المخازن الانتخابية والذي تزامن مع اليوم الذي احتلت عصابات داعش الارهابية مدينة الموصل في العاشر من يونيو عام 2014 يمثل مخططاً لضرب البلد ونهجه الديمقراطي وسنتخذ الاجراءات الكفيلة والضرب بيد من حديد على كل من تسوّل له نفسه زعزعة امن البلد ومواطنيه".

وتعرضت مخازن مفوضية الانتخابات في جانب الرصافة بشرق بغداد، الاحد، الى حريق ضخم، حيث اعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية اللواء سعد معن أن المخازن التي تحتوي على صناديق الاقتراع لم تتعرض للاحتراق، بينما اشار وزير الداخلية قاسم الأعرجي سلامة صناديق الإقتراع منوها الى ان هناك نسخًا منها لكنه اكد احتراق أجهزة التحقق والعد الالكتروني.

وجاء توقيت اندلاع الحريق بعد قرار البرلمان إعادة العد والفرز لاكثر من 10 ملايين صوت بشكل يدوي إثر شكاوى بوقوع عمليات تزوير كبرى خلال الانتخابات التشريعية التي جرت في 12 من الشهر الماضي، وفاز فيها تحالف سائرون بقيادة السيد مقتدى الصدر المتحالف مع التحالف المدني ومن ضمنه الحزب الشيوعي.

* المفوضية: الحريق لن يؤثر على نتائج الانتخابات

من جهتها، أكدت المفوضية العليا للانتخابات العراقية ان احتراق صناديق الاقتراع بأحد مخازنها في بغداد لن يؤثر على نتائج الانتخابات البرلمانية العامة التي جرت في 12 من الشهر الماضي، لكنها كشفت عن احتراق جميع اجهزة تسريع النتائج واجهزة التحقق الالكترونية الخاصة بمكتب انتخابات بغداد.

وقال رئيس مجلس المفوضية معن الهيتاوي في بيان صحافي، الاثنين، تابعته "وسائل إعلام" ان المفوضية تلقت تقارير احراق مخازنها في مكتب انتخابات بغداد الرصافه من الجهات الأمنية ومباشرة تم الانتقال الى محل الحريق برفقة وزير الداخلية ورئيس اللجنة الأمنية العليا للانتخابات وقائد عمليات بغداد وفرق الدفاع المدني والادلة الجنائية ومديرية التحقيقات الجنائية، حيث تمت السيطرة على الحريق ومنع امتداده الى صناديق الاقتراع واوراقه. وكشف عن ان الحريق قد دمر جميع اجهزة تسريع النتائج واجهزة التحقق الالكترونية الخاصة بمكتب انتخابات بغداد الرصافة".

واضاف ان التحقيق لايزال جاريا عن طريق الأجهزة الأمنية للكشف عن ملابسات الحادث، مشددا على ان الحريق لن يؤثر على نتائج الانتخابات لان حميع الاوراق الخاصة بالنتائج توجد نسخ احتياط منها في المكتب الوطني المفوضية ومكتب انتخابات بغداد الرصافة، بالاضافة الى أوراق الاقتراع في الصناديق.

واشتكى المسؤول الانتخابي من أن مفوضية الانتخابات مستهدفة حاليًا "من جميع الجهات لثنيها عن اداء عملها الديمقراطي بموجب القانون والدستور"، داعيًا جميع المؤسسات الدستورية في البلد من البرلمان والحكومة والقضاء ورئاسة الجمهورية وقادة الكتل السياسية الى تحمل مسؤوليتها التاريخية في الحفاظ على مخرجات العملية الانتخابية.

وطالب "بحماية جميع موظفي المفوضية ومكاتب المحافظات وإدارات وأقسام المكتب الوطني بمن فيهم اعضاء مجلس المفوضين من الاستهداف بشتى انواعه".

ومن جهته، قال رئيس الإدارة الانتخابية في المفوضية رياض البدران إن "الحريق قد ألتهم أغلب الأجهزة الخاصة بتسريع النتائج والبايومتري اي فقط الاجهزة الالكترونية اما صناديق وأوراق الاقتراع، فقد تمت المحافظة عليها بجهود وزارة الداخلية والدفاع المدني".

وجاءت هذه التطورات بعد ساعات من تسمية مجلس القضاء الاعلى لتسعة قضاة لتولي مهام اعضاء مجلس مفوضية الانتخابات التسعة اثر تجميد البرلمان لعملهم بشكوك ضلوعهم في عمليات تزوير شهدها الاقتراع العام، بينما ينتظر ان تبدأ عمليات فرز وعد الاصوات يدويا نهاية الاسبوع الحالي، في حين طعن رئيس المفوضية لدى المحكمة الاتحادية العليا بقرارات البرلمان.

* وزير الداخلية يشرف على التحقيق بالحادث

وعلى صعيد متصل، أفاد مصدر مطلع، الاثنين، بأن وزير الداخلية قاسم الأعرجي يتواجد (حالياً) في مديرية الأدلة الجنائية للإشراف على التحقيق بشأن الحريق الذي طال مخازناً تضم صناديق اقتراع الرصافة. وقال المصدر في حديث لـ السومرية نيوز، إن "وزير الداخلية قاسم الأعرجي متواجد حالياً في مديرية الأدلة الجنائية للإشراف على التحقيق بخصوص الحريق الذي طال مخازناً تضم صناديق اقتراع الرصافة".

* إخماد حريق مخازن صناديق الإقتراع

من جانبها، أكدت وزارة الداخلية العراقية إخماد حريق اندلع في أكبر مخازن صناديق الاقتراع التابعة لمفوضية الانتخابات في الرصافة بالجانب الشرقي من مدينة بغداد وسط اتهامات بأن الحادث مدبر في حين أنقذت قوات أمنية عشرات الصناديق التي لم تصلها النيران ودعا علاوي إلى حكومة تصريف أعمال تشرف على انتخابات جديدة.

كما أكد علن مدير الدفاع المدني اللواء كاظم بوهان السيطرة على المندلع بمخازن مفوضية الانتخابات وقال من الموقع ان الحريق قد انحسر بشكل نهائي وسيتم اخماده بالكامل خلال ساعتين.

واظهرت صور تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي ضباط وجنود القوات الامنية ينقلون صناديق لم تصلها النيران الى خارج المخازن.

* علاوي يدعو لالغاء الانتخابات

في هذه الاثناء، فقد دعا قادة عراقيون الى الغاء الانتخابات وطالب نائب الرئيس العراقي زعيم ائتلاف الوطنية اياد علاوي الى حكومة تصريف اعمال تعمل على اجراء انتخابات نزيهة خلال ستة الى ثمانية اشهر تجنبا لأي فراغ دستوري.

وأشار علاوي في بيان صحافي انه في خطاب ممثل الامين العام الى مجلس الامن ايان كوبيش مؤخرا فقد أوضح ان الانتخابات في العراق شابتها خروقات خطيرة كما أكدت الناطقة الرسمية باسم الخارجية الاميركية ان الانتخابات العراقية جرت في اجواء من المشاكل والتزوير. وطالب علاوي الرئاسات الثلاث للجمهورية والحكومة والبرلمان والسلطة القضائية والقوى السياسية الى الاعداد لحكومة تصريف اعمال تعمل على اجراء انتخابات نزيهة خلال ستة الى ثمانية اشهر تجنبا لأي فراغ دستوري.

* رئيس البرلمان الى الغاء الانتخابات

كما دعا رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، الى الغاء الانتخابات الاخيرة واعادة اجرائها بعد ان ثبت تزويرها والتلاعب بنتائجها كما طالب بملاحقة الجهات التي اسهمت في عمليات التزوير والتخريب. وقال الجبوري في تصريح صحافي: إن جريمة احراق المخازن الخاصة بصناديق الاقتراع انما هو فعل متعمد وجريمة مخطط لها، تهدف الى اخفاء حالات التلاعب وتزوير للاصوات وخداع للشعب العراقي وتغيير ارادته واختياره.

* العمليات الأمنية في مدن العراق

ميدانياً، افاد مصدر أمني في محافظة كركوك، الاثنين، بأن ١٢ شخصا سقطوا بين شهيد وجريح بهجوم اعقبه تفجير جنوب غربي المحافظة. وقال المصدر في حديث صحافي إن "مجموعة ارهابية هاجمت نقطة تفتيش تابعة للحشد العشائري قرب قرية قرة تبة التابعة لناحية يايجي (٢٥ كم جنوب غربي كركوك)، وتسبب عن اصابة عدد منهم"، مبينا انه "بعد ذلك انفجرت عبوة ناسفة استهدفت المسعفين ما أدى الى استشهاد اثنين واصابة عشرة غالبيتهم مدنيون".

وفي ديالى، أعلن رئيس اللجنة الأمنية في مجلس ناحية أبي صيدا في ديالى عواد الربيعي، الاثنين، عن تدمير زورقين لتنظيم "داعش" على ضفاف نهر ديالى شمالي الناحية.

وقال الربيعي في حديث صحافي: إن قوة أمنية مشتركة قامت بعملية تمشيط لضفاف نهر ديالى من جهة بساتين المخيسة(7كم شمال ابي صيدا 30كم شمال ب‍عقوبة) وضبطت زروقين لداعش تم احراقهما". وأضاف الربيعي، أن "نشاط خلايا داعش ما يزال موجوداً في بعض البساتين وعمليات التمشيط المتكررة تهدف لانهاء وجودها".

وفي الأنبار، اعلن قائد الفرقة السابعة في الجيش اللواء نومان الزوبعي، الاثنين، عن مقتل انتحاريين اثنين تسللا الى ناحية البغدادي في الانبار. وقال الزوبعي في حديث لـ السومرية نيوز، ان "القوات الامنية تمكنت من قتل انتحاريين اثنين من داعش بعد محاصرتهم في حي الشهداء التابعة لمدينة البغدادي".

وفي العاصمة، اعلنت قيادة الشرطة الاتحادية، عن اعتقال اربعة ارهابيين ينتمون "لولاية ديالى" بعملية امنية في بغداد.

وقال قائد الشرطة الاتحادية رائد شاكر جودت في بيان: إن "قوة من الشرطة الاتحادية مسنودة بالجهد الاستخباري اعتقلت اربعة ارهابيين ينتمون الى مايسمى بولاية ديالى قاطع الزبير، في عملية أمنية نفذت ببغداد". واضاف جودت ان "من بين المعتقلين الارهابي المكنى ابو عدنان الذي يشغل منصب مسؤول نقل الارهاربيين، والارهابي المكنى ابو مرتضى مسؤول الاقتصادية"، موضحا ان "القوة استولت على اجهزة تصوير ومناداة وهويات تعريفية مختلفة".

وفي تكريت، أعلنت وزارة الداخلية، الاثنين، أن القوات الأمنية ضبطت أسلحة وصواريخ وعبوات ناسفة في جزيرة تكريت.

وفي السياق، أعلن مركز الاعلام الامني الاثنين، العثور على مضافتين لعصابات “داعش” الإرهابية في صلاح الدين.

وقال الناطق باسم المركز العميد يحيى رسول في بيان: إن القوات الأمنية في قيادة عمليات صلاح الدين وخلال تفتيش قريتي الشيحة وزنكورة عثرت على مضافتين لعصابات داعش الإرهابية”.

* تركيا تقيم خنادق على حدود قرية باقليم كردستان

من جهة أخرى، اعلن قائممقام منطقة سوران بمحافظة أربيل بإقليم كردستان شمال العراق كرمانج عزت، إن القوات التركية أقامت خنادق وثكنة عسكرية على تخوم قرية برميزة التابعة لقضاء سوران، والتي تبعد عن الحدود التركية بنحو كيلومترين فقط. ونقلت سكاي نيوز عن عزت قوله ان "القوات التركية متوغلة في أراضي كردستان بعمق يبلغ نحو 30 كيلو مترا وعرض يزيد عن 15 كيلو مترا"، موضحا أن "قرية برميزة تبعد عن مركز بلدة سوران بنحو 10 كيلو مترات".

واضاف أن "العمليات العسكرية التركية تستهدف عناصر ومعاقل حزب العمال الكردستاني، دون سكان المنطقة، وأن القرية المذكورة لا تزال تحت إدارة حكومة إقليم كردستان".

من جانبه، قال مدير ناحية سيدكان الحدودية التابعة لقضاء سوران إحسان الجلبي، إن "القوات التركية استقرت على سلاسل جبال ديل، داخل المثلث الحدودي بين العراق وإيران وتركيا"، لافتا الى ان "الجيش التركي أقام خنادق وثكنة عسكرية على تخوم تلك الجبال، التي تبعد عن مركز الناحية 16 كيلو مترا فقط".

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 4/4422 sec