رقم الخبر: 222731 تاريخ النشر: حزيران 11, 2018 الوقت: 15:49 الاقسام: مقالات و آراء  
تركيا تقطع مياه دجلة وذباب الفيسبوك يتهم ايران!

تركيا تقطع مياه دجلة وذباب الفيسبوك يتهم ايران!

نهر دجلة في العراق ينبع من تركيا ، ولتشغيل مشروع سد اليسو التركي تم قطع نصف نصيب العراق من ماء دجلة مؤخرا لملأ بحيرة سد اليسو التركي ..فتجزر نهر دجلة وانحسر مجراه الى اكثر من نصف حجمه السابق ، وانخفض منسوب الماء ليتحول الى رافد صغير يهدد اقتصاد العراق وسكانه ولكن !

العجب كل العجب ان تشتعل مواقع التواصل وبعض المواقع وتنادي بمقاطعة البضائع الايرانية والتركية كرد على تجفيف نهر دجلة في العراق، والافدح ان يصرح بعض من يسمي نفسه بالخبير بان ما يجري من تخفيض منسوب دجلة النابع من تركيا انما هو من السياسة الايرانية والتركية للضغط على ادارة السياسة في العراق ، ولايحتاج الامر الى خبير حاذق ليدرك ان مصدر هذه الصيحات هو الذباب السعودي والبعثي على صفحات التواصل والمواقع الاعلامية !

ما دخل الجمهورية الاسلامية بانخفاض منسوب دجلة النابع من تركيا ؟ ليس هناك من يجيب من الذباب ولكن لله تعالى في خلقه شؤون .

وقد استغلت بعض القنوات الاعلامية مثل قناة رادوو المدعومة تركيا هذه العقلية المتدنية فنشرت زورا ان منسوب نهر الزاب الصغير الذي ينبع من ايران ويدخل شمال العراق قد انخفض ، وان مناطق شمال العراق بدأت تعاني من نقص الماء وربما الجفاف قريبا بسبب الجمهورية الاسلامية وفعلها بالزاب الصغير،  بطبيعة الحال تم نشر هذا الخبر فورا بعد انخفاض منسوب نهر دجلة الفجائي في مدينة الموصل وبغداد، لالهاء الناس وتشتيت اذهانهم عن مصيبة جفاف نهر دجلة وعن المقترف التركي ، وتلقف المرجفون هذا الخبر ليصبوا جام غضبهم على الجمهورية الاسلامية وتناسوا ان نهر دجلة النابع من تركيا هو الذي انخفض منسوبه بسبب سياسة تركيا وليس رافد الزاب الصغير، ولكن في قواميسهم الحاقدة ليس لهم الا لوم الجمهورية الاسلامية على كل مصيبة وكارثة تحل بالمنطقة فهم عميان (غمان) ولا يروا الا الجمهورية الاسلامية فهي شماعة تعليق تعاستهم ومصائبهم .

وقد فعل خيرا القنصل الايراني في شمال العراق بان التقى رسميا بمحافظ السليمانية ليبين ان الجمهورية الاسلامية تراعي الانسانية في اعمالها وليس من مبادئها قطع مياه الزاب الصغير في شمال العراق كما زعمت وسائل الاعلام التركية وروجت لهذه الكذبة،  وردا كذلك على هذه الكذبة امرت قيادة الجمهورية الاسلامية بتجهيز جنوب العراق بمياه عذبة عن طريق انبوب ضخم يضخ من نهر الكارون الى العراق ، ولكن ! العميان والغمان لايروا الا ما يتخيلون ، ويفكرون كما يتمنون!

نذكركم بحقيقة ايها المتجاهلون ، وحقيقة مبدأية يعرفها كل من يهمه الامر وهي ان قطع الماء عن العباد ليست من شيم واخلاق اتباع آل البيت (ع)، ففي معركة صفين حاز معاوية وجيشه على ساحل الفرات ومنعوا جيش امير المؤمنين (ع) من شرب الماء حتى يموتوا عطشا ، ولكن دارت رحى الحرب حتى تمكن جيش امير المؤمنين (ع) من السيطرة على النهر وضفافه ولكنهم لم يمنعوا جيش معاوية من شرب الماء بل تركوا لهم ولخيولهم ان يشربوا ويرتوا متى ما ارادوا، فالماء هبة الله تعالى لبني البشر ولايقطعه عن العباد الا من ركبه الشيطان ، أو من لا يرى الا نفسه ومصلحته ويظن انه مالك للماء متغافلا عن حقيقة ان الله تعالى هو خالق الماء لعباده ، ولايمنع احد احدا من الماء الا من استحوذ عليه الشيطان.

قطع الماء عن العباد هي افعال معاوية ويزيد واتباعهم ولازالوا على فعلتهم الى اليوم ومن ذلك ما تفعله تركيا الاوردوكانية ، فلا تتهمون الناس زورا وراجعوا تاريخكم وتعلموا اصول دينكم واذا جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا ان تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين..

 

 

بقلم: مروان الغريب  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوكالة العربية للأخبار
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1369 sec