رقم الخبر: 222543 تاريخ النشر: حزيران 09, 2018 الوقت: 18:47 الاقسام: عربيات  
صواريخ باليستية يمنية تدك قواعد عسكرية سعودية في نجران وعسير
مصرع وأسر عشرات المرتزقة في عملية استدراج نوعية بالساحل الغربي

صواريخ باليستية يمنية تدك قواعد عسكرية سعودية في نجران وعسير

* طائرات العدوان تقصف مناطق متفرقة في صعدة * مقتل 50 عنصراً بينهم القائد الميداني محمد بن مبخوت هظبان بمحافظة الجوف

قصفت القوة الصاروخية اليمنية قواعد عسكرية سعودية في نجران وخميس مشيط السعوديتين بصواريخ باليستية، وكمين للجيش اليمني واللجان الشعبية يسفر عن قتلى وجرحى في صفوف قوات الرئيس اليمني المستقيل عبد ربه منصور هادي في محافظة الجوف.

أفاد مصدر محلي يمني بأن القوة الصاروخية اليمنية قصفت قواعد عسكرية سعودية في نجران وخميس مشيط السعوديتين بصواريخ باليستية، فيما أعلن المتحدث باسم التحالف السعودي العميد تركي المالكي أن قوات الدفاع الجوي التابعة له رصدت صاروخين باليستيين أُطلقا باتجاه نجران، مضيفاً أن "الصاروخ الأول فشل وسقط داخل اليمن والآخر سقط في منطقة صحراوية".

من جهة أخرى أفاد مصدر ميداني باستعادة الجيش اليمني واللجان الشعبية مناطق في الجاح بمديرية الحسينية جنوب الحديدة غرب اليمن، وأضاف المصدر أن اشتباكات قوية وقعت في المنطقة، حيث سعت قوات التحالف بمساندة المروحيات لاستعادة مناطق سيطر عليها الجيش واللجان.

وبحسب مصدر عسكري، فإن قوات الجيش واللجان نجحت في عزل قوات التحالف المتمركزة في منطقة الطائف عن القوات الموجودة في منطقتي الطور والمجلس جنوب الحديدة.

بدوره تحدّث مصدر عسكري عن وقوع قتلى وجرحى من قوات التحالف عند صد الجيش واللجان تقدّم هذه القوات قبالة منفذ علب عسير.

وأشار المصدر إلى مقتل 50 عنصراً، بينهم القائد الميداني محمد بن مبخوت هظبان، وجرح آخرين من قوات الرئيس اليمني المستقيل عبد ربه منصور هادي خلال استعادة الجيش واللجان السيطرة على كامل منطقة مزوية في مديرية المتون بمحافظة الجوف شرق البلاد.

وأوضح المصدر أن الجيش واللجان شنّوا علمية عسكرية واسعة على مواقع وتحصينات قوات هادي، على وقع غارات جوية للتحالف السعودي حاولت منع تقدمهم، غير أن تلك الغارات لم تفلح في إبطاء عملية تقدم الجيش واللجان باتجاه منطقة مزوية الاستراتيجية من جميع الاتجاهات، الأمر الذي انتهى بسيطرة الجيش واللجان على المنطقة شمال غرب محافظة الجوف. يأتي ذلك بعد يوم واحد فقط من إعلان قوات هادي مديرية المُتون منطقة "معادية " إيذاناً بقصفها جوياً وبرياً من قبل التحالف.

وشهدت الناحية الشرقية للمحافظة مواجهات عنيفة بين الطرفين، أدت إلى وقوع خسائر باهظة في قوات هادي وفق مصدر عسكري يمني، حيث قتل وجرح مالا يقلّ عن 25 عنصراً من هذه القوات، فيما دُمّرت 13 آلية لهم أثناء التصدّي لزحفين متزامنين باتجاه مواقع الجيش واللجان في منطقتي صبرين والخليفين في مديرية الخَبْ والشّعْف.

في غضون ذلك أسفر كمين محكم للجيش واللجان عن قتلى وجرحى في صفوف قوات هادي وتدمير 5 آليات عسكرية، بعد تمكّن الجيش واللجان من استدراج عناصر قوات هادي في أحد المواقع بمنطقة المهاشمة بمديرية الخَب والشّعْف نفسها أقصى شرق محافظة الجوف شرق اليمن.

وفي محافظة مأرب المجاورة فرض الجيش واللجان السيطرة مجدداً على عدد من المواقع التي كانت تسيطر عليها قوات هادي في جبل صياد بمديرية صِرواح، وذلك إثر عملية هجومية، كذلك قُتل وجُرح عدد من هذه القوات بهجوم مباغت للجيش واللجان استهدف مواقعهم في تّلتَيْ راصد والقنّاص بمنطقة الأشقري في مديرية صِرواح ذاتها غرب المحافظة شمال شرق اليمن.

هذا وهاجم الجيش واللجان في عملية خاطفة مواقع قوات هادي في منطقة الحول بمديرية نِهْم شمالي شرق صنعاء. وبحسب مصدر عسكري يمني فإن عدداً من قوات هادي سقطوا بين قتيل وجريح إلى جانب استيلاء الجيش واللجان على بعض الأسلحة بعد تدمير تحصينات استُحدثت في المنطقة.

وإلى جبهة الساحل الغربي لليمن، أعلنت وزارة الدفاع اليمنية بصنعاء إحباط الجيش واللجان الشعبية محاولة زحف جديدة لقوات التحالف باتجاه مواقع يتمركز فيها الجيش واللجان شرق مديرية حَيْس جنوب الحُديْدة الساحلية، وأكدت الوزارة عبر مصدر مسؤول فيها لوكالة "سبأ" الرسمية "استمرار العمليات العسكرية النوعية في جبهة الساحل والجبهات الأخرى بذات الوتيرة ووفق الاستراتيجية والخطة المواكبة للتطورات"، في حين استهدفت مقاتلات التحالف مجدداً بعشرات الغارات الجوية مناطق متفرقة بمديريتي التُحيْتا والدُريهمي الساحليتين لدعم عمليات زحف قوات التحالف، والتي تضم قوات ألوية العمالقة وألوية طارق صالح نجل شقيق الرئيس اليمني السابق وقوات سودانية وإماراتية للتقدم باتجاه مواقع الجيش واللجان في المحافظة.

وفي محافظة تعز، قُتل وجُرح عدد من قوات هادي خلال هجوم للجيش واللجان على مواقعهم في قرية الألواح وتلّة الروسي في منطقة الضباب عند المدخل الجنوبي للمدينة، وسبق الهجوم قصف على مواقع هادي بصاروخ زلزال 2 وعدد من قذائف المدفعية. وشهدت منطقتا الصياحي وحِذّران في المدخل الغربي للمدينة قصفاً مدفعياً متبادلاً بين الطرفين. في غضون ذلك قًتل عنصران من قوات هادي وجرح عنصر آخر أثناء عملية اقتحام الجيش واللجان موقعاً لقوات هادي في منطقة يَعيْس بمديرية مُريْس شمال محافظة الضّالْع جنوب اليمن.

أما عند الحدود اليمنية السعودية، اسشتهد مدني وجرح آخر بقصف مدفعي للتحالف السعودي على مديرية رازِح، كما أصيبت امرأة يمنية ودُمّر منزل أحد المواطنين بقصف صاروخي ومدفعي للتحالف السعودي على مديرية مُنَبْه الحدودية في محافظة صعدة شمال اليمن. في المقابل قصف الجيش واللجان بصاروخ زلزال 2 موقعاً لقوات التحالف السعودي أسفل جبل الدود بجيزان السعودية.

وتجددت المواجهات بين قوات هادي والتحالف من جهة والجيش واللجان من جهة أخرى في جبل نوفان بمديرية قَيْفة جنوب شرق محافظة البيضاء وسط اليمن، ما أسفر عن وقوع قتلى وجرحى في صفوف الطرفين.

إلى ذلك استهدف الجيش واللجان الشعبية فجر السبت تجمعات للجنود السعوديين وقنصوا أحدهم في جيزان.

وأفاد مصدر عسكري أن مدفعية الجيش واللجان أطلقت نيران مدفعيتها على تجمعات الجنود السعوديين في موقع ومدرسة الخشل، وحققت إصابات دقيقة.

وفي سياق منفصل تمكنت وحدة القناصة التابعة للجيش واللجان من قنص جندي سعودي في موقع بجل العسكري بقطاع جيزان.

جدير بالذكر أن الجيش السعودي ومرتزقته تكبدوا في وقت سابق السبت خسائر في العديد والعتاد إثر قصف مدفعي على عدة مواقع وتجمعات لهم بقطاع جيزان.

وكان الجيش السعودي قد استهدف مناطق سكنية متفرقة الجمعة من المديريات الحدودية بمحافظة صعدة شمالي البلاد.

وأفاد مصدر محلي في صعدة عن قصف صاروخي ومدفعي سعودي استهدف مناطق سكنية متفرقة من مديريتي رازح وشدا ما أدى إلى وقوع أضرار مادية في ممتلكات المواطنين.

وكانت أصيبت امرأة بجروح كما تم تدمير منزل مواطن في وقت سابق، إثر قصف صاروخي ومدفعي سعودي استهدف مناطق متفرقة من مديرية منبه الحدودية.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: صنعاء/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2857 sec