رقم الخبر: 222055 تاريخ النشر: حزيران 02, 2018 الوقت: 15:14 الاقسام: مقالات و آراء  
«سوسن الشاعر».. کوکتیل من الحقد والکراهیة

«سوسن الشاعر».. کوکتیل من الحقد والکراهیة

الوفاق/خاص- اطلت علینا قبل أیام مرة أخری اشهر مطبلة للنظام الخلیفي وعمیدة الفتنة والعنصریة في البحرین المدعوة «سوسن الشاعر» المستشارة في وزارة الاعلام بتصریح مخزي آخر تهدد وتتوعد فیه الشیعة وأتباع أهل البیت (علیهم السلام) في الدول العربیة بانهم سیکونون وقود الحرب القادمة في المنطقة..!!

وهذه الوقاحة والتطاول والتحریض علی قتل الشیعة جاء بعد التهدیدات الامریکیة الفارغة علی لسان المتصهین «مایك بومبیو» ضد ایران الاسلامیة!!. طبعاً لیس مفاجئاً وعجیباً ان تأتي هذه التخرصات علی لسان سوسن الشاعر لدى الذین یعرفونها من خلال مقالاتها المشحونة بالحقد والکراهیة في جریدة «الوطن» وفي عمودها «کلمة أخیرة» او برنامجها التلفزیوني «علی مسؤولیتي» والذي تبث من خلاله سمومها الطائفیة وعنصریتها البغیضة علی مسامع المشاهدین.

ومن لا یعرفها، فهي التي شبهت ابناء البحرین بفتی الادغال «موکلي»..!! کما تفوهت على شاشة التلفزيون، بمصطلحات مست ابناء الشعب البحريني وأثارت الكثير من الغضب والاستياء لدی من شاهدها واستمع لکلامها المخزي.

فهي التي بارکت الحصار الغاشم والجبان علی الیمن، وتباهت بقصف مدنه وقراه الآمنة علی أیدي المتصهینین من العرب، وقتل المئات، بل الآلاف من الاطفال والنساء الابریاء على مَرْأى ومسمع العالم المتحضّر..!!

وهي التي قادت حملة اعلامیة شرسة ضد قطر وقیادتها لتأجيج الأزمة الخلیجیة وتشدید الحصار علیها، وشبهت قطر بـ «الذبابة المزعجة»..!! کما طالبت مراراً وتکراراً سلطنة عمّان بتحدید موقفها من الازمة ومقاطعة قطر وایران. وهي التي اساءت الی الکویت قیادة وشعباً في احدی مقالاتها والتي علی اثرها سُحب المقال من الموقع الإلكتروني للصحيفة. کما وحدث خلاف بينها وبین وزير الإعلام البحریني في عام 2015، مما أدى إلى إصدار الأخير قرار بوقف برنامجها التلفزيوني. لكن المدعوة نقلت الخلاف إلى ملك البحرين (حمد) الذي أمر باعادة بث البرنامج فوراً..!! کما کان متوقعاً.

ولم یسلم من لسانها البذيء البشر والحجر في منطقتنا العربیة والاسلامیة. طبعاً لا یسع المجال لذکر کل تخرصاتها علی مدی الاعوام الماضیة، فهي في الواقع «کوکتیلٌ من الحقد والکراهیة والعنصریة»، لکنها تجاوزت هذه المرة کل المعاییر المهنية والأخلاقية بتحریضها الوقح وتوعدها الدنيء علی الطائفة الشیعیة وأتباع أهل البیت (علیهم السلام)، لیس في البحرین فقط، وانما في البلدان العربية، حیث توعدتهم بحرب عسكرية واقتصادية وبأیام سوداء..!!

طبعاً هناک أیام سوداء قادمة، ولکن لیس لأتباع أهل البیت (ع) ومحبیهم من أخوانهم السنة الکرام، بل لاعلامیي «الحصار والدمار والتطبیع»، الذین راهنوا علی المستعمر الأجنبي المتصهین، وفرحوا بشغف وصفقوا بحرارة وامتدحوا بجنون الجناة بحصارهم وقتلهم الاطفال بقصفهم للمدن الآمنة في الیمن وسوریا والعراق.

هناك واجب شرعی واخلاقي لکل انسان حر، فضلاً عن الانسان العربي المسلم، هو ان یکشف ویفضح هذه الاقلام المأجورة والدور التخریبي والدموي في منطقتنا الاسلامیة وسفکهم لدماء الابریاء بلسانهم السلیط وقلمهم المأجور.

ان المدعوة وزملائها من «اعلامیي التطبیع» لدیهم مشروع جدید وخطیر جداً موجه من قوی الشر العالمیة المتمثل بسیدهم «الصهیوأمریکي» هدفه شیطنة الشیعة في العالم وتحریضهم على الإقتتال فیما بینهم. «المطلب الذي سنرکز علیه في مقال قادم، باذن الله».

ودائماً امثال المستشارة من المطبلین للأنظمة الدیکتاتوریة یبدأون أولاً بالشتم والكذب والإفتراء وینتهون بالتحریض والفتنة والاقتتال..!! وأقول: ربما ضارة نافعة ان یتفوه هؤلاء بعبارات البائسة لیمیز الناس «الخبیث من الطیّب».

التاريخ والأجيال القادمة لن تسامح ولن ترحم من حرّض علی قتل ابناء جلدته وتمادی باللغط والسب والشتم علی الشعوب المسلمة والحرة في المنطقة. وبالتأکید ان الایام القادمة حبلی بمفاجآت سوداء لهم ولأسیادهم المنبطحین، وعلی رأسهم النظام الخلیفي.. فیاتری الی أین ستفر عندها السیدة المستشارة..؟!!

 

بقلم: أمیر سعید  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/1529 sec