رقم الخبر: 221988 تاريخ النشر: حزيران 02, 2018 الوقت: 12:08 الاقسام: عربيات  
استشهاد مسعفة فلسطينية وجرح العشرات في جمعة «من غزة إلى حيفا»
آلاف الفلسطينيين شاركوا في المسيرة

استشهاد مسعفة فلسطينية وجرح العشرات في جمعة «من غزة إلى حيفا»

علنت مصادر طبية اليوم الجمعة استشهاد الممرضة رزان أشرف النجار 21 برصاص الاحتلال خلال عملها في اسعاف المواطنين شرق خانيونس جنوب قطاع غزة.

كما أصيب العشرات من المواطنين بالرصاص الحي والمطاطي على طول السياج الحدودي شرق قطاع غزة، وذلك بعد أن استهدف جنود الاحتلال مسيرة العودة السلمية في الجمعة العاشرة منذ انطلاق مسيرة العودة والتي أطلق عليها جمعة «من غزة إلى حيفا» شركاء في الدم.

إن آلاف من الشبان شاركوا في المسيرة، تلبية لدعوة الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار، وأن مخيمات العودة على الحدود امتلأت بالمواطنين من جميع الفئات العمرية.

وجنود الاحتلال قام باطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين ما أدى لإصابة عدد منهم. فيما أصيب العشرات بالاختناق.

بدورهم ألقى الشبان الطائرات الحارقة من منطقة بيت حانون شمال قطاع غزة باتجاه المستوطنات الإسرائيلية، ما أدى لإشتعال النيران في كيبوتس إسرائيلي، وهرعت سيارات الإطفاء الإسرائيلية للمطان لإخماد النيران. كما أشعل شبان اخرون في جميع مناطق التظاهرات الإطارات المطاطية. وازداد وتيرة مشاركة الجماهير بعد صلاة العصر مباشرة، وهو الموعد المحدد للفعاليات.

الجمعة العاشرة من مسيرات العودة التي تحمل اسم «جمعة من غزة إلى حيفا.. وحدة دم ومصير مشترك»، تتزامن مع مسيرة مقرّرة في مدينة حيفا للأسبوع الثالث على التوالي تضامناً مع غزة.

وأكدّت الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار أنّ الشعب الفلسطينيّ في قطاع غزة قرّر التحرّك على نحو سلميّ عبر المسيرات للمطالبة بحقوقه الثابتة في العودة وكسر الحصار، مننددة ببعض الأصوات المشكّكة في سلمية المسيرات والمبرّرة قتل المشاركين العزّل.

كما وطالبت المجتمع الدوليّ بكبح جماح الاحتلال الإسرائيليّ ووضع حد لغطرسة القوة ولعدوانه على الشعب الفلسطينيّ ومحاسبته على جرائمه بحقّه، مشيرةً إلى أنه يجب إنهاء الاحتلال ورفع الحصار فوراً ومن دون شروط.

وفي القدس المحتلة أدّى آلاف الفلسطينيّين صلاة الجمعة في المسجد الأقصى في الجمعة الثالثة من شهر رمضان، وذلك برغم إجراءات قوات الاحتلال التي دفعت بتعزيزات كبيرة إلى المدينة. وأشارت دائرة الأوقاف الفلسطينية إلى مشاركة ربع مليون شخص في الصلاة.

وقد نشرت قوات الاحتلال عدداً من الحواجز المتنقّلة في أزقّة البلدة القديمة وداخل أسوار المدينة وعند البوابات المؤدّية إلى الأقصى.

رئيس الهيئة الإسلامية العليا وخطيب المسجد الأقصى، عكرمة صبري، شدد على أن جميع محاولات إسرائيل لتزوير واقع القدس لن تنفع.

يأتي ذلك، بالتزامن مع رفض مصر والأردن وفلسطين على نحو قاطع الممارسات الإسرائيلية بحقّ الشعب الفلسطينيّ الأعزل معتبرةً أنه يمارس حقّه الشرعيّ والأخلاقيّ والقانونيّ في الدفاع عن أرضه.

وفي بيان بعد لقاء جمع وزراء خارجية الدول الثلاث ومديري أجهزة الاستخبارات في القاهرة، أكد المسؤولون حقّ الشعب الفلسطينيّ في العيش بأمان وحرية وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وحثّ البيان المجتمع الدوليّ على بذل جهد فاعل لحلّ الصراع على أساس حلّ الدولتين وفق مقررات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.

 

الشهيدة رزان النجارالشهيدة رزان النجار
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق / وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 12/5625 sec