رقم الخبر: 221935 تاريخ النشر: حزيران 01, 2018 الوقت: 17:27 الاقسام: اقتصاد  
حرب تجارية وشيكة بين أمريكا وحلفائها

حرب تجارية وشيكة بين أمريكا وحلفائها

تقترب في هذه الآونة أمريكا وحلفاؤها من حرب تجارية واسعة النطاق فيما بينها بعد أن ردت كندا وأوروبا والمكسيك بفرض رسوم "انتقامية" على واشنطن ردا على قرارها فرض رسوم جمركية على وارداتها من الألمنيوم والصلب من هذه الأطراف.

فعلى الجانب الأمريكي أعلن وزير التجارة ويلبور روس إن الرسوم البالغة 25% على واردات الصلب و10% على واردات الألمنيوم ستدخل حيز التنفيذ الجمعة. 
وبرر روس اتخاذ القرار بالقول إن المحادثات مع المفوضية الأوروبية أحرزت تقدما لكن دون أن تصل إلى الحد الذي يبرر تمديد الإعفاء المؤقت أو منح إعفاء دائم.
وتعد هذه النسب مرتفعة جدا باعتبار أن الرسوم الجمركية التي تفرضها كل من الولايات المتحدة وأوروبا على السلع المصنعة التي يسوقها الطرف الآخر منخفضة بالفعل (بمعدل أقل من 3%).
ويأتي سريان الرسوم الأمريكية تنفيذا لتعهدات أطلقها الرئيس دونالد ترامب قبل أسابيع، وبدخول قرارات ترامب حيز التنفيذ تكون واشنطن قد أنهت إعفاء استمر شهرين ومهدت لحرب تجارية محتملة مع أهم شركائها وحلفائها.
وكان الاتحاد الأوروبي وأطراف أخرى سعوا في الأسابيع الماضية إلى الحصول على استثناء من الرسوم الأميركية لكنهم لم ينجحوا في ذلك، وكانت قيمة صادرات الاتحاد الأوروبي إلى الولايات المتحدة من الصلب بلغت العام الماضي 5.3 مليارات يورو ومن الألمنيوم 1.1 مليار يورو.
وفي الجانب الاوروبي تعهد الاتحاد الأوروبي بفرض رسوم كبيرة على عشرات المنتجات الأميركية، منها التبغ والويسكي وملابس الجينز والدراجات النارية، وكان قد أرسل لائحة بهذه المنتجات إلى منظمة التجارة العالمية قبل نحو أسبوعين تحسبا لسريان الرسوم الأمريكية.
 
 
ويهدف الاتحاد الأوروبي من خلال الإجراءات المضادة إلى التعويض بقيمة 2.8 مليار يورو عن أضرار الرسوم الأميركية، بيد أن وزير التجارة الأميركي قلل من تأثير الإجراءات الأوروبية، قائلا إن تأثيرها لن يتعدى 1% على الاقتصاد الأمريكي.
وسارعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إلى التنديد بالخطوة الأمريكية، مشيرة إلى أن لدى الاتحاد الأوروبي موقفا واضحا إزاء فرض واشنطن تعريفات على وارداتها الأوروبية من الصلب والألمنيوم، في حين حذر المتحدث باسم الحكومة الألمانية من الدخول في دوامة من التصعيد تتضرر منه كل الأطراف.
كما ندد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بالقرار الأميركي حيث وصفه بغير القانوني، وقال إن القومية الاقتصادية تقود إلى الحرب. ويفترض أن يجري ماكرون اتصالا مع نظيره الأمريكي بهذا الشأن.
من جهتها، قالت وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند إن بلادها ستفرض رسوما جمركية انتقامية على صادرات أمريكية بنحو 13 مليار دولار، وستطعن في رسوم الاستيراد الأميركية على الصلب والألمنيوم بمقتضى اتفاقية التجارة الحرة لأميركا الشمالية ومنظمة التجارة العالمية.
كما أن رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو انتقد الرسوم الأمريكية، وعبر عن أسفه لأن الإجراءات الأميركية لا تسير في الاتجاه الصحيح. 
وفي نفس السياق، قالت مديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد إن تزايد الحمائية بين القوى الاقتصادية الرئيسية في العالم يهدد بإلحاق الضرر الأكبر بالفئة الأكثر فقرا في العالم.
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/1950 sec