رقم الخبر: 221814 تاريخ النشر: أيار 30, 2018 الوقت: 18:36 الاقسام: عربيات  
الجيش واللجان يستعيدون مواقع استراتيجية جنوب مديرية التحيتا
صاروخ" قاهر ام تو" الباليستي يضرب معسكراً للغزاة في الجوف

الجيش واللجان يستعيدون مواقع استراتيجية جنوب مديرية التحيتا

*الأمم المتحدة تتنصل عن دورها والشعب اليمني يستغيث *سقوط خلية تابعة للعدوان في الدريهمي بالحديدة في قبضة الأمن

 أعلنت وزارة الدفاع اليمنية أن الجيش واللجان الشعبية استعادوا السيطرة على مواقع استراتيجية جنوب مديرية التحيتا بالحديدة غرب اليمن.

وسيطر الجيش اليمني واللجان الشعبية على عدد من المواقع الاستراتيجية والمزارع في منطقة الجبيلة جنوب مديرية التحيتا بمحافظة الحديدة غرب اليمن، مكبدّين قوات العدوان خسائر فادحة.

وأدت هذه العملية بحسب الوزارة إلى سقوط قتلى وجرحى من قوات هادي والتحالف في ظل محاولات الأخيرة للتقدم باتجاه مركز مديرية التُحَيْتَا وسط إسناد جوي مكثف لطائرات التحالف لقواتها على الأرض.

يأتي ذلك في ظل استمرار المواجهات بين قوات الجيش واللجان الشعبية من جهة وقوات هادي والتحالف السعودي من جهة أخرى جنوب محافظة الحديدة غرب اليمن.

في غضون ذلك استشهد مواطن يمني في غارة جوية للتحالف على مديرية كُتاف بمحافظة صعدة الحدودية شمال اليمن، كما شنت طائرات التحالف السعودي 7 غارات جوية على مديرية بَاقم الحدودية و 5 غارات على مديريتي مَجْز ورازح، كما استهدف الجيش السعودي بالقصف الصاروخي والمدفعي مناطق متفرقة من مديرية حَيْدان بالمحافظة .

وامتدت الغارات الجوية لمقاتلات التحالف لتستهدف بغارتين جويتين منطقتي حِمْيَر والبَرْح بمديرية مقبنة بمحافظة تعز جنوب اليمن، واستهدفت بغارة جوية مديرية بني مطر غرب العاصمة صنعاء.

إلى ذلك أعلنت القوة الصاروخية للجيش واللجان إطلاق صاروخ باليستي من نوع قاهر m2 على تجمعات قوات هادي والتحالف في معسكر اللبنات شرق محافظة الجوف شمال شرق اليمن، وذلك بعد ساعات من استهداف الجيش واللجان بالصواريخ وقذائف المدفعية تجمعات قوات هادي في صحراء الأجاشر بمحافظة الجوف وفق ما أفاد به مصدر عسكري يمني.

وعند الحدود اليمنية السعودية، أفاد مصدر عسكري يمني بسقوط قتلى وجرحى من الجنود السعوديين في قصف مدفعي استهدف تجمعاتهم قبالة منفذ عَلْب بعسير السعودية، كما استهدفت مدفعية الجيش واللجان تجمعات الجنود السعوديين في تباب الشيخ وجبل الدود وموقع العمود بجيزان السعودية.

وفي نجران السعودية تحدث مصدر عسكري يمني آخر عن صلية من صواريخ الكاتيوشا على تجمعات الجنود السعوديين في حصن الحَمّاد ومركز صلة.

من جهة اخرى ازدادت أعداد النازحين من مختلف المناطق الساحلية بالتزامن مع التصعيد العسكري لدول تحالف العدوان السعودي على اليمن، ووجهت الهيئة الوطنية لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية بمحافظة الحديدة، مناشدة عاجلة لدعوة الامم المتحدة والمنظمات الدولية للقيام بواجبها الانساني.

واثر تصاعد العمليات العسكرية في الساحل الغربي، وتفاقم الوضع الإنساني جراء ارتفاع أعداد النازحين من مختلف المناطق، دعت الهيئة الوطنية لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية بمحافظة الحديدة، الأمم المتحدة والمنظمات الدولية والانسانية، إلى القيام بدورها في مواجهة عمليات النزوح المستمرة بالمحافظة.

وقال منسق الهيئة الوطنية لإدارة الشؤون الانسانية بمحافظة الحديدة محمد مشهور ان"تفاقم الوضع الإنساني في محافظة الحديدة كبير جدا بالنسبة للنازحين او المجتمع المضيف نفسه يحتاجون لتقديم مساعدات أكبر ،في الفترة الأخيرة الإمم المتحدة لم تقم بدورها الانساني لمواجهه ذلك. ومن هذا المنطلق نحملها المسؤولية للقيام بدورها في مواجهه احتياجات النازحين".

القصف الجوي والبحري السعودي على المدنيين في الساحل، فاقم من معاناة اكثر من اربعة وعشرين الف اسرة ، نزحت من منازلها الى اماكن غير آمنة ليس فقط من قصف الطيران بل غير قادرة ايضا على تحمل المفاجئات الطبيعية، الأمر الذي قد يؤدي إلى كوارث بيئية وصحية، تزيد من الواقع المؤلم للمدنيين الابرياء.

كما أن تنصل منظمات الأمم المتحدة، عن القيام بواجبها في تقديم المساعدات الطارئة للنازحين، أيضا فاقم من الازمة الانسانية نفسها، وهذا ما تترجمه اوضاع النازحين من عشرات العوائل اليمنية​.

فصول معاناة العائلات النازحة من مختلف مناطق الصراع لم تنتهي بعد بل لازالت المعاناة الحقيقة في انتظارهم خاصة مع دخول موسم الصيف رغم افتقارهم إلى إدنى مقومات العيش.

كما ألقت الأجهزة الأمنية القبض على خلية تابعة للعدوان تقوم برصد أماكن وتحركات الجيش واللجان الشعبية في محافظة الحديدة.

وذكر مصدر أمني أن الخلية تتكون من 4 عناصر من مديرية الدريهمي عملت على تجنيد أكثر من 20 شخصا لصالح دول العدوان.

*سلاح الجو المسير للجيش واللجان يستهدف الدفاعات الجوية وغرف القيادة للعدو

استهدف سلاح الجو المسير للجيش واللجان الشعبية مساء الثلاثاء الدفاعات الجوية للعدو وغرف القيادة والسيطرة في الساحل الغربي.

وأكد مصدر عسكري أن سلاح الجو المسير التابع للجيش واللجان الشعبية قصف الدفاعات الجوية للعدو وغرف القيادة والسيطرة في الساحل الغربي.

وتشهد جبهة الساحل الغربي معارك عنيفة بين الجيش واللجان الشعبية من جهة والغزاة ومرتزقتهم من جهة أخرى، وتكبد الغزاة ومرتزقتهم خسائر كبيرة جداً في العتاد والأرواح.

وأشار المصدر إلى أن سلاح الجو المسيّر التابع للجيش واللجان دمّر الدّفاعات الجوية وغرف القيادة والتحكم للميليشيات على جبهة الساحل الغربي بعد أن حصل على معلومات استخباراتية وإحداثيات دقيقة، حيث كانت هذه الدفاعات محصّنة ومموهة بتقنيات حديثة.

كما أكد المصدر أن الجيش واللجان تصدوا لهجومين استهدفا مواقعهما قبالة منفذ علب، ما أدى الى سقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف المهاجمين.

ولفت مصدر وزارة الدفاع اليمنية إلى أن الجيش اليمني واللجان دمرا آليتين عسكريتين في جبهة ميدى خلال التصدي لهجوم كبير رافقه غطاء جوي سعودي مكثف، تم خلاله تنفيذ 13 غارة، بالإضافة إلى دعم ناري أرضي سعودي، من دون أن يحقق أي تقدم على خطوط التماس.

وحيَّا المصدر الهّبة الشعبية التي شهدتها مديريات الساحل الغربي من قبل أبناء تهامة لمواجهة الغزاة ومساندة الجيش واللجان الشعبية، لافتًا إلى ما شهدته الجبهات خلال أيام الشهر رمضان المبارك من تعزيزات بشرية ومادية من أبناء الوطن كافة للتصدي للعدوان.

 

 

 

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: صنعاء/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1938 sec