رقم الخبر: 221705 تاريخ النشر: أيار 30, 2018 الوقت: 12:57 الاقسام: دوليات  
لافروف يكشف نوايا واشنطن بعد انسحابها من نووي ايران.. ويزور كوريا الشمالية غدا
ويرفض مزاعم أوكرانية بمسؤولية روسيا عن قتل صحفي معارض

لافروف يكشف نوايا واشنطن بعد انسحابها من نووي ايران.. ويزور كوريا الشمالية غدا

محمد أبو الجدايل/ الوفاق- كشف وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، اليوم الأربعاء، عن نوايا واشنطن بعد انسحابها من الاتفاق النووي تجاه طهران، مؤكدا أن أمريكا بانسحابها من الصفقة النووية كانت تعول على مواجهة شاملة مع طهران.

وقال لافروف -وفق ما نقلته وكالة أنباء سبوتنيك الروسية اليوم الأربعاء "نتذكر التنبؤات المروعة في ثمانينيات القرن الماضي حول الشتاء النووي الذي لحسن الحظ لم يأت بل حل "الربيع العربي"، والذي أثار أيضا، عبر سلسلة من الأحداث المأساوية مشكلة أسلحة الدمار الشامل.
واضاف:"أنا أعني خروج الولايات المتحدة من خطة العمل الشاملة المشتركة حول البرنامج النووي الإيراني تعويلا على تنظيم مواجهة شاملة مع طهران، نعم، والكثير من الحالات التمثيلية لما يزعم أنه استخدام للأسلحة الكيميائية من قبل الحكومة السورية في إطار الحملة الغربية لتغيير النظام في دمشق".
من جهة أخرى يتوجه وزير الخارجية الروسي غدا الخميس إلى كوريا الشمالية، للتباحث في البرنامج النووي لبيونج يانج والتعاون الثنائي بين البلدين.
وأفادت الخارجية الروسية في بيان اليوم الأربعاء "ان الزيارة الرسمية لوزير الخارجية سيرجي لافروف إلى جمهورية كوريا الديموقراطية الشعبية ستجري في 31 مايو".
ويوم أمس الثلاثاء قال لافروف في تصريح لوكالة سبوتنيك، بأن الضمانات الأمنية يجب أن تقدم من قبل كوريا الشمالية وجميع بلدان المنطقة، لتصبح منطقة سلام.
وتابع الوزير الروسي: إن موسكو "مهتمة بحل الأزمة في أقرب وقت ممكن من خلال نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية بشكل كامل وتوفير الضمانات الأمنية لجمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية وجميع الدول في هذه المنطقة المهمة من العالم، التي يجب أن تتحول إلى منطقة سلام واستقرار وأمان لجميع الدول الواقعة شمال شرقي آسيا".
يشار الى أن الوضع في شبه الجزيرة الكورية كان من ضمن الموضوعات التي تطرق إليها وزير الخارجية الروسي خلال لقائه مع نظيره البيلاروسي، ملاديمير ماكيي، في مينسك.
في سياق آخر رفض لافروف بحسب وكالة تاس الروسية للأنباء، اليوم الأربعاء، مزاعم أوكرانية بأن موسكو مسؤولة عن قتل الصحفي الروسي المعارض أركادي بابتشينكو في كييف ووصفها بأنها جزء من حملة مناهضة لروسيا.
وقُتل بابتشينكو، أحد منتقدي الرئيس فلاديمير بوتين، بالرصاص أمس الثلاثاء في أوكرانيا التي كان قد فر إليها بعد تلقيه تهديدات.
وقال رئيس الوزراء الأوكراني فلوديمير جرويسمان في تدوينة على موقع للتواصل الاجتماعي في وقت متأخر أمس الثلاثاء إنه مقتنع أن "الآلة الشمولية الروسية" لم تغفر لبابتشينكو "صدقه".

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 7/1605 sec