رقم الخبر: 220925 تاريخ النشر: أيار 23, 2018 الوقت: 19:39 الاقسام: عربيات  
داعش يتبنى عمليات إعدام للشرطة الاتحادية وفصائل للصدر والكرد
الخارجية الأمريكية تعلق على سؤال بشأن التعامل مع الصدر

داعش يتبنى عمليات إعدام للشرطة الاتحادية وفصائل للصدر والكرد

* اعتقال مسؤول مفارز الهاون في "داعش" في الموصل

بغداد/ نافع الكعبي- بث تنظيم داعش الإرهابي، إصداراً مرئياً جديداً بعنوان “قهر العدا”، الأربعاء، خص به عملياته في محافظة كركوك، والكمائن التي قال إنه “نصبها لعناصر القوات الأمنية”، فضلا عن عمليات إعدام ميدانية بحق عدد من الأشخاص اتهمهم بـ”الردة”، في وقت علّقت وزارة الخارجية الأمريكية عن العمل مع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، مؤكدة "سنعمل مع من يختاره العراقيون".

ويظهر المقطع قيام عناصر التنظيم الارهابي بنصب نقاط أمنية وهمية في محافظة كركوك، واعتقال عدد من أصحاب السيارات المارة بدعوى أنهم في الأجهزة الأمنية واقتيادهم ثم تنفيذ الإعدام بحقهم.

ووفقا للمقطع فإن عناصر التنظيم توهم عناصر من الشرطة الاتحادية بأنها قوة أمنية اعتقلتهم وتحقق معهم عن مشاركتهم في معارك الموصل ضد داعش في العراق.

وبحسب المقطع المصور، فقد أظهر ما سماها التنظيم اعترافات عناصر من الفرقة الخامسة في الشرطة الاتحادية التابعة لوزارة الداخلية، بمشاركتهم في عمليات قتل لـ”أهل السنة، واغتصاب النساء” في الموصل.

وتضمن الإصدار، إعدام عدد من عناصر “سرايا السلام” التابعة للتيار الصدري، بزعامة مقتدى الصدر، فيما تنوعت طرق الإعدامات التي نفذها التنظيم بحق العناصر التي اختطفها.

وظهر في المقطع أيضا، عنصر من تنظيم داعش الإرهابي يتحدث اللغة الكوردية، ويتوعد القوات الأمنية والبيشمركة الكوردية، قبل أن ينفذ الإعدام بحق شخصين، شاب ورجل على ما يبدو في الأربعينيات من عمره.

وفي السياق ذاته، افاد مصدر امني في محافظة كركوك، الاربعاء، بأن عناصر من "داعش" اختطفوا مختار قرية وقاموا بإعدامه رمياً بالرصاص جنوب غربي المحافظة.

وقال المصدر في حديث لـ السومرية نيوز، ان "مجموعة من عناصر التنظيم اقتحموا في وقت متأخر من ليلة امس، قرية كنعان بناحية الرياض (٥٥ كم جنوب غربي كركوك)، واختطفوا مختار القرية المدعو محجوب خلف".واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، ان "عناصر التنظيم قاموا باعدامه رمياً بالرصاص".

وعلى صعيد متصل، خطف عناصر داعش عنصرين اثنين من الحشد العشائري بقرية شريعة غربي كركوك 85 كم وقاموا بأعدامهما. وفي الموصل، اعلنت وزارة الداخلية، عن اعتقال مسؤول مفارز الهاون في "داعش" في ايسر الموصل.وقال المتحدث باسم الوزارة اللواء سعد معن في بيان: إن شرطة نينوى وبناءً على معلومات إستخبارية القت القبض على المجرم المسؤول عن مفارز الهاون في عصابات داعش الإرهابية والصادر بحقه مذكرة قبض وفق المادة ٤ \ ١ إرهاب".واضاف ان "اعتقاله تم في منطقة حي البكر في الجانب الأيسر لمدينة الموصل".

وعلى صعيد ذي صلة، أعلن مجلس القضاء الأعلى، الأربعاء، أن محكمة تحقيق نينوى المختصة بقضايا الإرهاب صدقت اعترافات خمسة إرهابيين أحدهما يشغل منصب ما يسمى بـ"مسؤول الأمن الاقتصادي" واخر يشغل منصب ما يسمى بـ"مسؤول مفارز ولاية نينوى" في تنظيم "داعش".

وقال المتحدث باسم المجلس القاضي عبد الستار بيرقدار في بيان أن "المحكمة صدقت أقوال المتهمين الآخرين وهم كل من مسؤول مفارز ولاية نينوى ومسؤول مفرزة الساحل الأيسر ومسؤول نقل وتوزيع العبوات إضافة إلى المختص بصناعة أجهزة التفجير وتوزيعها مع زوجته"، مشيراً إلى "تصديق اعترافات الإرهابيين وفق أحكام المادة الرابعة /1 من قانون مكافحة الإرهاب رقم 13 لسنة 2005 بغية إحالتهم للمحكمة المختصة".

وفي البصرة، أفاد مصدر أمني في المحافظة، الاربعاء، بأن ثلاثة مواطنين لقوا مصرعهم جراء اطلاق النار عليهم من قبل مسلحين في منطقة تقع ضمن مركز المحافظة.

وقال المصدر في حديث صحافي: إن مسلحين مجهولين أطلقوا النار على سيارة كان يستقلها ثلاثة مواطنين ما أدى الى مصرعهم"، مبيناً أن "الحادث حصل في منطقة حي الحسين الواقعة ضمن مركز المحافظة".

الى ذلك، اعلن في بغداد، الاربعاء، عن الحكم باعدام بلجيكي مغربي الاصل تولى مسؤولية تدريب اشبال الخلافة في تنظيم داعش الإرهابي ويعتبر من ابرز المطلوبين الذين قاتلوا في العراق وسوريا.

يشار الى ان تنظيم داعش وعند احتلاله لمساحات واسعة من الاراضي العراقية في حزيران يونيو 2014 قام بأخذ الأطفال أسرى وارسل الصبية منهم والذين اطلق عليهم “أشبال الخلافة” الى الموصل للتمرن على القتال حيث ركز التنظيم كثيرًا على الصغار وتجنيدهم في صفوفه فزاد الدعاية الموجهة إليهم. ومنذ عام 2015 أستخدم التنظيم أطفالًا أكثر من السابق في الدعاية التي أطلقها فتصاعدت الأفعال القاسية من قتل وذبح التي ينفذها الأطفال إلى جانب أدلة دامغة على أن التنظيم جعل من الأطفال جلادين عنده ينفذون أوامر القتل والذبح.

وتقول مراكز بحثية: إن داعش اراد من ذلك ارسال رسالة واضحة مفادها “مهما فعلتم فها نحن ننشئ جيلًا من الجهاديين هنا”. فهؤلاء الصبية سينشرون تعاليم التنظيم لاحقًا وسيخترقون المجتمعات كي يحافظوا على كيان الدولة الاسلامية حتى لو فقد التنظيم الأراضي التي يسيطر عليها”، على حد زعمهم.

* الخارجية الأمريكية تعلق على العمل مع مقتدى الصدر

سياسياً، علّقت وزارة الخارجية الأمريكية عن العمل مع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، مؤكدة "سنعمل مع من يختاره العراقيون". وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيذر نويرت في مؤتمر صحافي: إن بلادها ستعمل مع من يختاره وينتخبه الشعب العراقي، وذلك في رد على سؤال حول إن كان مقتدى الصدر سيعتبر شريكاً مناسباً في العراق.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي اليومي للخارجية الأمريكية، حيث قالت نويرت: سنعمل مع أي شخص تقرر الحكومة العراقية والشعب العراقي انتخابه للانضمام إلى الحكومة. تجمعنا علاقات طويلة وجيدة مع حكومة العراق وسنظل على علاقة جيدة بها."

وردا على سؤال حول نشاطات قاسم سليماني مع مجموعة من الأحزاب السياسية، وما الذي تقوم به الولايات المتحدة لاحتواء التأثير الإيراني على تشكيل الحكومة القادمة في العراق؟ قالت نويرت: لطالما رددنا أننا نعتقد... لم نردد ذلك لفترة طويلة، ولكن قلنا منذ الانتخابات إننا ظننا أنه سيتم تشكيل حكومة ائتلافية. لن نستبق هذه العملية. سنعمل مع الحكومة وأي طرف ينتخبه الشعب ويقرر اختياره. ليس لدي أي معلومات لناحية ما إذا كان سيجتمع مع مقتدى الصدر أم لا. اتفقنا؟"

وكان مدير المكتب السياسي ل‍مقتدى الصدر، ضياء الاسدي، نفى الثلاثاء، ما نقلته وسائل اعلامية عن إجراء اتصالات بين واشنطن وأعضاء سائرون، فيما دعا تلك الوسائل الى توخي الدقة في نقل المعلومات.

* الأكراد يتمسكون بمنصب رئاسة العراق

في غضون ذلك، تركزت محادثات أجراها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في بغداد، بموازاة أخرى أجراها المبعوث الأميركي إلى العراق بيرت ماكورغ في السليمانية مع أحزاب كردية، على حسم الجدل في شأن منصب رئيس الجمهورية، باعتباره المدخل الأساسي لاختيار رئيس الوزراء وفق الدستور العراقي.

والتقى الصدر، الثلاثاء، وفداً كردياً يرأسه القيادي الكردي عن «الحزب الديموقراطي الكردستاني» فاضل ميراني، ثم وفداً آخر عن «حراك الجيل الجديد» بزعامة شاسوار عبدالواحد، للبحث في الموقف الكردي من التحالفات السياسية من جهة، ولحسم قضية لمن يؤول منصب رئيس الجمهورية، وهو ما تناولته أيضاً مشاورات ماكورغ مع القيادي في «الاتحاد الوطني الكردستاني» لاهور شيخ جنكي وعدد من قيادات الاتحاد، وزعيم حزب «العدالة» برهم صالح، وقيادات في حركة «التغيير».

ويبدو كخطوة أولى أن الحزبين الكرديين الرئيسيين حسما موقفيهما وأعلنا تمسكهما بمنصب رئيس الجمهورية، وفق ما أفاد ميراني، وسبقه إلى ذلك القيادي في «الاتحاد» قادر عزيز. لكن الحزبين لم يتفقا بعد على الجهة التي ستتولى تقديم مرشح إلى المنصب الذي استمر للدورات السابقة من حصة «الاتحاد الوطني»، فيما يسعى حزب بارزاني إلى انتزاعه بناء على تحقيقه الصدارة في المقاعد بين الأحزاب الكردية.

وسيكون على البرلمان العراقي في جلسته الأولى التي من المفترض أن تُعقد خلال 15 يوماً من مصادقة المحكمة الاتحادية على نتائج الانتخابات، اختيار رئيس لمجلس النواب، ثم رئيس للجمهورية خلال 30 يوماً من عقد الجلسة الأولى، ثم يقوم الرئيس بترشيح رئيس الوزراء من الكتلة الأكثر عدداً في المرحلة الأولى، وفي حال فشل المرشح في جمع التأييد البرلماني، يتولى الرئيس اختيار مرشح آخر.

وأكد ميراني في تصريحات أعقبت لقاء الصدر، أن منصب الرئيس أهم من رئيس البرلمان بالنسبة إلى كرد العراق. لكنه استدرك بالقول إن المنصب ليس ممنوحاً إلى حزب الاتحاد الوطني في شكل أبدي، في إشارة إلى رغبة حزبه بتولي المنصب، وقد يرشح إليه عدداً من قياداته، بينهم هوشيار زيباري وروز نوري شاويس وآخرون.

لكن لا يبدو أن المعادلات الداخلية الكردية تتيح حرية الحركة لحزب طالباني، إذ يوزَع أكثر من نصف المقاعد الكردية على قوى معظمها يتخذ من مدينة السليمانية مقراً له، وهذه القوى تجمع بينها خلافات أيضاً، إضافة إلى خلافاتها مع بارزاني، وقد تنجح في تشكيل جبهة تختار رئيس الجمهورية، علماً أن اسم برهم صالح ما زال مطروحاً، إضافة إلى الرئيس الحالي فؤاد معصوم.

أبعد من ذلك، إن الخيارات الكردية الداخلية لا تبدو متوافقة حول مسارات التحالف في الحكومة المقبلة، إذ من الصعب أن يتجه بارزاني إلى التحالف مع جبهة نوري المالكي و«الفتح» بزعامة هادي العامري، على رغم إرساله إشارات وتسريبات عن إمكان إبرام مثل هذا التحالف كنوع من العقوبة لرئيس الوزراء الحالي، المرشح الأبرز لولاية ثانية حيدر العبادي، بسبب دوره في محاصرة الإقليم وانتزاع كركوك من سلطته الأمنية.

مسارات التحالفات في بغداد ما زالت بدورها في مراحلها الأولى، وفق مطلعين أكدوا أن أبرز تقارب يمكن الحديث عنه تم بين الصدر والعبادي وزعيم تيار «الحكمة» عمار الحكيم، في مقابل تحالف يبدو طبيعياً بين المالكي وتيار «الفتح»، في حين يسعى كل من التحالفين غير المعلنين، إلى كسب حلفاء سنة وأكراد للوصول إلى الكتلة الأكثر عدداً.

في هذا الصدد، التقى الصدر، الثلاثاء، زعيم كتلة «القرار» أسامة النجيفي، ومن المتوقع أن يلتقي رجل الأعمال الراعي للكتلة خميس الخنجر، في حين كان اجتمع أول من أمس مع رئيس القائمة «الوطنية» أياد علاوي، لكن مقربين من أجواء المفاوضات يؤكدون أن لاعبين من داخل الوسط السياسي السني يحاولون تشكيل كتلة ثالثة من منسحبين من الكتلتين، يجمعهم جمال الكربولي الذي نجح بجمع 16 مقعداً لمصلحة حزبه «الحل» عبر الترشح في قوائم متعددة، وأن الأخير قد يتوجه نحو التحالف مع المالكي.

* المالكي: نسعى إلى تشكيل تحالف شيعي - سني

من جانبه، أكد رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، سعيه إلى تشكيل تحالف شيعي سني كردي، لتشكيل الحكومة، مشيراً إلى أن ائتلافه لا يضع “فيتو” على أحد.

وقال المالكي في تصريح له: إننا لن نقبل بمنطق الفيتو، انما نقبل بسياسة البرامج والمناهج والالتزامات التي تعطينا حكماً رشيداً وبرلماناً داعماً”، مشدداً على أنه “ليس لدينا (فيتو) على أحد ولن نقبل (فيتو) من أحد علينا”.

وأكد المالكي، ان “تشكيل الحكومة المقبلة سيقرره التحالف الذي نسعى لتشكيله مع بقية الاخوة من السنة والشيعة والكرد، وسنلتزم بما يقررونه”.

وكان المكتب الإعلامي لرئيس ائتلاف دولة القانون، قد أعلن في وقت سابق، استقبال المالكي لوفد من الحزب الديمقراطي الكردستاني برئاسة فاضل ميراني لبحث سبل تشكيل الحكومة المقبلة.

* الـ (PKK) يخترق البرلمان العراقي الجديد

وللمرة الأولى، تمكن حزب العمال الكوردستاني من إيصال أحد مرشحيه إلى مجلس النواب العراقي، عبر قائمة ‹الجيل الجديد› التي يتزعمها شاسوار عبد الواحد، والتي ترشح عبرها 14 مرشحاً من حركة حرية المجتمع الكوردستاني (أحد أجنحة (PKK) للانتخابات التشريعية العراقية، فيما يحذر مراقبون من تبعات نجاح مرشح عن PKK، على محافظة السليمانية، كون الحزب مدرجاً على قوائم الإرهاب التركية والأمريكية.

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/1330 sec