رقم الخبر: 220775 تاريخ النشر: أيار 22, 2018 الوقت: 17:04 الاقسام: دوليات  
الدوما الروسي محذرا الأمريكيين: صواريخنا لن تدعكم تشعرون بالقلق من تلكئها أو تأخرها
شويغو يحذر من تسلل إرهابيين من أفغانستان إلى آسيا الوسطى

الدوما الروسي محذرا الأمريكيين: صواريخنا لن تدعكم تشعرون بالقلق من تلكئها أو تأخرها

طمأن نائب رئيس لجنة الدفاع في الدوما ألكسندر شيرين، الأمريكيين بأن الأسلحة التي توضع في الخدمة تعمل بدقة عالية، وذلك تعليقا على مزاعم أمريكية عن فشل إطلاق صواريخ روسية.

وقال النائب شيرين يوم الثلاثاء لوكالة نوفوستي: الفشل جزء لا يتجزأ من الاختبارات أثناء صنع الأسلحة، وعموما، الشيء الرئيسي هو أن ما تم تفعيله ووضع في الخدمة في حالة تأهب، سيعمل بكل تأكيد.

وكانت قناة "CNBC" الأمريكية، قد نشرت تقريرا نقلا عن مصادر الاستخبارات الأمريكية، زعم أن جميع الاختبارات التي أجرتها روسيا على صاروخ كروز الذي يعمل بالطاقة النووية، من نوفمبر 2017 إلى فبراير 2018، لم تكلل بالنجاح. إلا أن هذه القناة أكّدت في الوقت نفسه، أن هناك تطوراً روسيًا آخر طرأ في مجال التسلح، يتمثل بإجراء اختبار ناجح على صاروخ روسي أسرع من الصوت يحمل رأسًا نوويًا، لا تملك الولايات المتحدة في الوقت الحالي مثيلا له ولا سلاحا قادرا على التصدي له.

وقال شيرين ردا على ذلك: "من أجل ذلك يتم إجراء الاختبارات، فعند عدم النجاح، يصار لإجراء التعديلات التي يتم استنباطها من هذه الاختبارات الفاشلة، وستكون بعد ذلك ناجحة. إنهم يختبرون الصواريخ في جميع أنحاء العالم، لأنها لا تطير بنجاح من أول مرة في أي مكان في العالم، لذلك لا أرى أي مأساة في هذا الأمر".

وأشار إلى أن بريطانيا على سبيل المثال حاولت مرارا وتكرارا في وقت سابق تنفيذ عمليات إطلاق ولكنها كانت غير ناجحة.

وخلص النائب الروسي بالقول: "الشيء الأكثر أهمية هو أن أنواع الأسلحة التي تم تشغيلها بالفعل، ووضعت في الخدمة في حالة تأهب حتى تعمل لحظة الحاجة لتشغيلها، ستعمل بكل تأكيد، ولن تدع الأمريكيين يشعرون بالقلق من تلكئها أو تأخرها".

من جانبه أكد وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أن الوضع في أفغانستان بعيد عن الاستقرار، ما يمهد الطريق أمام الإرهابيين للتسلل منها إلى الدول المجاورة.

وقال شويغو أثناء محادثاته مع نظيره الأوزبكي عبد السلام عزيزوف يوم الثلاثاء: "ليس بإمكاننا القول إن الوضع في أفغانستان أصبح أكثر استقرارا وأمنا، مراعاة لحقيقة أن الجماعات الإرهابية التي انسحبت من سوريا تتوجه إلى الدول المجاورة، ومن بينها أفغانستان. في هذا الشأن تكتسي ضرورة تدريب الخبراء العسكريين الذين يدافعون عن مصالح الأمن القومي أهمية خاصة".

وأضاف شويغو أن التعاون العسكري والتقني بين روسيا وأوزبكستان يحمل طابعا هاما ومحددا، مشيرا إلى استعداد روسيا لتدريب أكبر عدد من العسكريين الأوزبك، وكذلك إرسال مدربين إلى أوزبكستان لإعداد الخبراء العسكريين.

وكان وزير الدفاع الروسي قد وصل أمس الاثنين إلى العاصمة الأوزبكية طشقند، لمناقشة مسائل الأمن الإقليمي والدولي والتعاون الثنائي بين روسيا وأوزبكستان.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/9746 sec