رقم الخبر: 220351 تاريخ النشر: أيار 19, 2018 الوقت: 17:35 الاقسام: اقتصاد  
"قانون الإنسداد" مؤشر على تصميم أوروبا للحفاظ على الإتفاق النووي
مساعد رئيس غرفة التجارة الإيرانية:

"قانون الإنسداد" مؤشر على تصميم أوروبا للحفاظ على الإتفاق النووي

قال مساعد رئيس غرفة التجارة والصناعة والمناجم والزراعة في ايران: إن إعلان مفوضية أوروبا عن البدء في عملية تنفيذ قانون الإنسداد (لحماية الشركات الأوروبية الناشطة في ايران أمام العقوبات الأمريكية)، مؤشر على قرار أوروبا القاطع للحفاظ على الإتفاق النووي.

وفي تصريح لمراسل وكالة أنباء الجمهورية الاسلامية (إرنا) السبت، أشار بدرام سلطاني الى البيان الصادر عن الاتحاد الأوروبي بشأن إستئناف العمل بقانون (الإنسداد) من أجل حماية الدول التي تنشط في ايران، قائلاً: انه يجب تلقي هذه الخطوة السريعة من جانب أوروبا بإيجابية وإدراجها في إطار قرار أوروبا الحاسم للحفاظ على الإتفاق النووي وأيضاً توفير الفرص لتنمية علاقاتها الاقتصادية مع طهران.

واستبعد مساعد رئيس غرفة التجارة أن تتنازل أوروبا بأي ثمن عن مصالحها في سياق إتباعها لسياسات أمريكا؛ مضيفاً: ان مصالح أوروبا أكثر من مصالح أمريكا وحتى الصين وروسيا متعلقة بالإتفاق النووي.

وعودة الى قانون الإنسداد، فقد أوضح المسؤول التجاري الايراني ان هذا القانون يتضمن فرصاً جيدة؛ لكنه لا يشمل كافة آثار الحظر الجديد الأمريكي ضد ايران. وتابع سلطاني: ان القانون هذا يتيح للشركات الصغيرة والمتوسطة وخاصة الشركات التي لا تمتلك مصالح كبيرة في أمريكا فرصاً للنشاط في ايران؛ مضيفاً: ان قانون الانسداد سيحمي هذه الشركات، كما سيكلفها بأن لا تخضع للعقوبات الأمريكية الجديدة والعابرة للحدود.

وأشار مساعد رئيس غرفة التجارة والصناعة والمناجم والزراعة الى أن هذا القانون يمهد الأرضية للاستفادة من طاقات (بنك الاستثمارات الأوروبي) بهدف عقد إستثمارات متوسطة من جانب الدول الأوروبية في ايران.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/4032 sec