رقم الخبر: 220278 تاريخ النشر: أيار 19, 2018 الوقت: 12:43 الاقسام: محليات  
الاتحاد الأوروبي يبلغ طهران بإجراءاته للدفاع عن المبادلات التجارية
وصالحي يعرب عن أمله بأن ينفذ الاتحاد وعوده قريبا ويصف خروج اميركا بالخطوة الحمقاء

الاتحاد الأوروبي يبلغ طهران بإجراءاته للدفاع عن المبادلات التجارية

* قيمة المبادلات التجارية بين ايران والاتحاد الاوروبي تبلغ 20 مليار دولار * المفوض الاوربي للطاقة يعلن ان الاتحاد سيقف بوجه اميركا ويحافظ على التعاون الاقتصادي مع ايران

وصل المفوض الأوروبي للطاقة (ميغيل آرياس كانيتي) إلى طهران صباح السبت، لابلاغ المسؤولين الايرانيين بالإجراءات التي اتخذها الاتحاد الأوروبي للدفاع عن المبادلات التجارية بين الطرفين.

والتقى كانيتي صباح السبت، رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية علي أكبر صالحي، ومن ثم وزير البيئة عيسى كلانتري، ووزير النفط بيجن زنكنة. وعلى ان يجري الأحد محادثات مع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف.

وكانيتي هو أول مسؤول غربي يزور إيران منذ قرار الولايات المتحدة الانسحاب من الإتفاق النووي الإيراني، الذي أبرم في 2015 وإعادة فرض الحظر الاقتصادي الذي يؤثر على الشركات الأجنبية.

وسيقدم المفوض الأوروبي الإجراءات التي قررها الاتحاد، بما يتيح مواصلة المبادلات التجارية مع طهران. وهو يأمل في المقابل بالحصول على تأكيد لرغبة القادة الإيرانيين في عدم الانسحاب من الإتفاق النووي.

وتبلغ قيمة المبادلات التجارية بين إيران والاتحاد الأوروبي 20 مليار يورو. واشترت إيران في 2017 سلعا بقيمة 10 مليارات يورو من الاتحاد، الذي بلغت قيمة وارداته عشرة مليارات يورو بينها 9 مليارات من النفط.

والدول المستوردة الست الرئيسية من إيران في الاتحاد هي إسبانيا وفرنسا وإيطاليا واليونان وهولندا وألمانيا.

 

 

وفي مؤتمر صحفي مشترك بعد لقائه المفوض الاوروبي للطاقة ميغل آرياس كانيتي في طهران، السبت، وصف مساعد رئيس الجمهورية رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية، علي اكبر صالحي، الخطوة الاميركية بالخروج من الإتفاق النووي بأنها خطوة حمقاء، معربا عن أمله بأن ينفذ الاتحاد الاوروبي وعوده قريباً.

وأشار الى خروج اميركا من الإتفاق النووي والاجراءات التي اعلن الاتحاد الاوروبي بأنه سيقوم بها وقال: إن الاتحاد الاوروبي طرح مقترحات وتم اتخاذ خطوات أولية، لكننا لا يمكننا التحدث بقوة ما لم يتم تحقيق هذه الوعود وترجمتها على ارض الواقع.

واضاف، نأمل بأن نشهد تفعيل هذه الوعود في القريب العاجل.

ووصف رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية الخطوة الاميركية بالخروج من الإتفاق النووي بأنها خطوة حمقاء واضاف: إن هذا الأمر مؤشر الى الاستنباط الصحيح من قبل كبار مسؤولي الدولة بآنه لا يمكن الثقة باميركا، واذا كان هذا الكلام غير مسموع في ذلك الوقت بالنسبة للبعض فهو اليوم واضح للمجتمع العالمي كله بان اميركا لا يمكن الثقة بها في العلاقات الدولية.

واكد صالحي بأن اقتدار ايران وطاقاتها اليوم عالية بحيث لا يمكن للاعداء بان يفرضوا عليها بسهولة ضغوطا لا تطاق، واضاف: فليعلموا بأن ايران تمضي بقوة الى الامام وسوف لن تكون هنالك أي مشكلة جادة، ومن الممكن بطبيعة الحال ان يتمكنوا من إبطاء حركتنا لكنهم غير قادرين على وقفها.

واضاف رئيس منظمة الطاقة الذرية: في ضوء اهمية الإتفاق النووي فاننا نشهد الاتحاد الاوروبي اليوم يبذل كل جهوده وهو ما وعد به وسيكون كذلك عمليا ان شاء الله، وهو الامر الذي يثبت ان الإتفاق النووي إتفاقية دولية مهمة جدا تخدم مصالحنا الوطنية ومصالح المنطقة والمجتمع الدولي.

وقال صالحي: إن أي مشكلة تطرأ بخروج دولة من الإتفاق النووي في ضوء قدرتها على الإخلال الاقتصادي بشؤون العالم ولكن ليس بإمكانها خلق عقبة جادة امامنا.

من جانبه أكد المفوض الاوروبي للطاقة ميغل آرياس كانيتي، خلال المؤتمر الصحفي المشترك، ان الاتحاد الاوروبي سيقف بوجه اميركا ويسعى للحفاظ على التعاون الاقتصادي مع ايران.

واعرب عن أسف الاتحاد الاوروبي لانسحاب اميركا من الإتفاق النووي.

ووصف محادثاته مع صالحي بالبناءة، ونوه الى ان الاتحاد الاوروبي ينظر الى الإتفاق النووي بأنه ذا اهمية خاصة، واصفا الإتفاق بانه ركيزة للسلام في المنطقة والعالم.

وقال: اننا نعلن بشكل تام، كما أعلنت قمة الاتحاد في صوفيا قبل ايام، ان الجميع يدعم استمرار التعاون مع ايران في تنفيذ الإتفاق النووي بأفضل صورة.

واضاف: إن انسحاب اميركا من الإتفاق النووي لا تأثير له ونسعى للحفاظ على التعاون الاقتصادي القائم بين الاتحاد الاوروبي وايران وفق الإتفاق.

وتابع: اننا نتصور ان التعاون يتضمن مصالح اقتصادية لايران وشعبها وكذلك بالنسبة لنا لذلك فان المفوضية الاوروبية للطاقة خططت للآليات والادوات اللازمة لتسهيل نيل هذه الاهداف.

من جانبه وبعد لقائه المفوض الاوروبي للطاقة قال وزير النفط الايراني بيجن زنكنة، ان اي قرار جديد لأوبك يتخذ بالاجماع.

وأعلن للصحفيين ان المفوض الاوروبي ابلغنا برسالة الاتحاد الاوروبي في الحفاظ على الإتفاق النووي والارادة السياسية التي اعرب عنها قادة الاتحاد الاوروبي في صوفيا.

وتابع: انه تقرر ان يواصل الجانبان المناقشات التفصيلية والعملانية بشأن النفط والغاز والمشتقات النفطية والمكثفات الغازية والبتروكيماوية.

وفي معرض رده على سؤال حول تاثير العقوبات الامريكية على قرارات اوبك، قال وزير النفط الايراني، ان قرارات اوبك يتم اتخاذها بالاجماع.

 

 
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 8/0034 sec