رقم الخبر: 220229 تاريخ النشر: أيار 18, 2018 الوقت: 18:47 الاقسام: عربيات  
تقدم للقوات السورية في الحجر الأسود.. وسلسلة انفجارات تهز مطار حماة العسكري
بوتين: بعد نجاحات الجيش السوري لا بد من إخراج القوات الأجنبية من سوريا

تقدم للقوات السورية في الحجر الأسود.. وسلسلة انفجارات تهز مطار حماة العسكري

* قيادي في الجماعات المسلحة:" النصرة" تسلمت أسلحة أمريكية عام 2015

قمة مفاجئة شهدتها مدينة سوتشي الخميس بين الرئيسين فلاديمير بوتين والسوري بشار الأسد، أكد خلالها بوتين، أنه بعد نجاحات الجيش السوري في مواجهة الإرهاب وبدء العملية السياسية في البلاد، "لا بد من إخراج القوات الأجنبية من سوريا".

وأعلن الرئيس الروسي، أن الإرهابيين استسلموا في نقاط رئيسية في سوريا، وهذا سمح بوقف عملياتهم بالقرب من مدينة دمشق، وفقا لبيان الكرملين.

وقال بوتين: "رمى الإرهابيون أسلحتهم في نقاط رئيسية في سوريا، مما سمح باستعادة البنية التحتية في سوريا، ودفعهم إلى الوراء، وتوقفوا عمليا عن العمل بالقرب من العاصمة السورية".

وأشار الرئيس بوتين إلى أنه الآن بعد كل هذه النجاحات العسكرية، لا شك أن هناك ظروفا إضافية قد استُحدثت لاستئناف العملية السياسية بشكل كامل."

وصرح الرئيس بوتين، أنه لا بد من إخراج القوات الأجنبية من سوريا بعد نجاحات الجيش السوري في محاربة الإرهاب وبدء العملية السياسية.

وقال بوتين خلال لقاء مع الأسد: "ننطلق من أنه بعد نجاحات وانتصارات ملموسة قام بها الجيش السوري في محاربة الإرهاب… وبعد بدء العملية السياسية بشكل نشيط سيتم إخراج القوات الأجنبية من الجمهورية العربية السورية".

وأضاف الرئيس الروسي: "خلال مباحثاتنا اليوم اتفقنا على خطوات مشتركة مع الرئيس السوري في محاربة الإرهاب والتنظيمات الإرهابية في الجمهورية العربية السورية وأكدنا على النتائج الكبيرة التي حققها الجيش السوري على هذا الدرب، وتوصلنا لاستنتاج بأن الوضع أصبح مواتيا لتنشيط العملية السياسية".

بدوره اكد الرئيس السوري بشار الاسد انه بفضل جهود الجنود السوريين تم التخلص من الإرهابيين في مناطق مهمة من سورية، مشيرا الى ان هذا الأمر أتاح المجال للبدء بإعادة إعمار البنية التحتية في البلد.

واضاف الاسد ان دمشق تدعم العملية السياسية لأنها ضرورية بالتوازي مع مكافحة الإرهاب. موضحا بان هناك دول في العالم لا ترغب أن ترى الاستقرار الكامل في سورية.

وقال الأسد أن ساحة الارهابيين في سوريا باتت اصغر بكثير وأن سوريا تتجه نحو الاستقرار الذي يشكل بابا واسعا للعملية السياسية.

ميدانياً نفذ سلاحا الجو والمدفعية في الجيش السوري طلعات ورمايات مركزة ضد تحصينات ونقاط انتشار الارهابيين فيما تبقى من مساحة شمال حي "الحجر الأسود" جنوب دمشق.

وذكرت وكالة "سانا" أن وحدات من الجيش السوري تابعت عملياتها ضد ما تبقى من فلول الارهابيين في شمال حي الحجر الأسود مضيقة الخناق عليهم بالسيطرة على المزيد من الكتل والأبنية السكنية في أقصى شمال غرب الحي وشماله، بالتوازي مع الضربات جوية والرمايات المدفعية التي طالت تحصيناتهم ونقاط تمركزهم ما أجبر الارهابيين على الانكفاء لتغيير مواضع الاشتباك التي تفرضها وحدات الاقتحام المهاجمة.

وأوضحت "سانا" أن الأعمال الحربية التكتيكية التي تخوضها وحدات الجيش  يسهم في دحر الارهابيين الذين اتخذوا نقاطا حاكمة وشبكة خنادق وأنفاقا داخل البيوت السكنية وتحتها وفي المباني العالية والمؤسسات والمنشآت الحكومية، وذلك بدليل التقدم التكتيكي المستمر للوحدات وزيادة رقعة المساحات الامنة وصولا إلى حصر التنظيمات الارهابية وتقطيع أماكن انتشارها منذ بداية العملية العسكرية الرامية إلى تطهير جنوب دمشق من الإرهاب.

ووسعت وحدات الجيش خلال الأيام القليلة الماضية نطاق سيطرتها في الحجر الأسود وتمكنت من الوصول الى تقاطع حي الجزيرة بعد تأمين مبنى الناحية وشركة الكهرباء والتثبيت في نقاط جديدة في الابنية بشارع دير ياسين بالأطراف الشمالية الغربية للحي.

وكانت وحدات الجيش عثرت أمس الأول أثناء تمشيطها الابنية المحررة على معمل لتصنيع العبوات الناسفة وقذائف الهاون وبداخله مواد كيميائية ومواد شديدة الانفجار وقوالب لصب القذائف والعبوات إضافة إلى ضبط مستودع لمواد اولية لتصنيع الادوية ومخزن للمواد الغذائية وشبكة من الانفاق والمتاريس.

من جانبه أقرّ قيادي في الجماعات المسلحة بسوريا بأن جزءاً من الأسلحة والمعدات العسكرية التي زودت بها الولايات المتحدة فصيله في عهد حكم باراك أوباما سُلمت مباشرة إلى “جبهة النصرة” الإرهابية.

وأكد القيادي في ما يسمى “الجيش الحر” أنس إبراهيم عبيد، في مقابلة أجرتها معه قناة “فوكس نيوز” الأمريكية، أنه سلّم إلى “النصرة” أربع عربات “بيك أب” ومعدات عسكرية حصل عليها فصيله من الولايات المتحدة، مقابل ضمان التنظيم الإرهابي له ولعناصر فصيله الانتقال بأمان من ريف حلب الشمالي إلى الغربي.

واشار أن هذه المعدات الأمريكية سلّمت إليه في عام 2015، ضمن إطار الخطة بقيمة 500 مليون دولار لمساعدة “المعارضة المسلحة”.

وقال عبيد، بأن ذلك البرنامج الأمريكي كان مليئا بالتناقضات وعدم الكفاءة، مشيرا إلى أن “الجهود” الأمريكية باءت بفشل ذريع ولم تحقق أهدافها، بل أعطت  نتائج عكسية.

من جانب آخر أفادت وكالة "سانا" السورية بسماع دوي انفجار جديد في مطار حماة، بعد وقت قليل من سلسلة انفجارات أخرى هزت الموقع أمس الجمعة.

وارتفع بذلك عدد الانفجارات التي دوت داخل المطار وفي محيطه الجمعة إلى خمسة، حسب النشطاء، ونشرت في مواقع التواصل الاجتماعي صور وفيديوهات تظهر أعمدة الدخان تتصاعد فوق مواقع الانفجارات.

ونقلت وكالة "نوفوستي" الروسية عن مصدر أمني سوري قوله، إن الانفجارات نجمت عن حريق نشب داخل مستودع للذخيرة، مضيفا أن النيران لم تخمد بعد وفرق الإطفاء تتخذ جميع الإجراءات اللازمة للسيطرة على الوضع.

ولم يعرف بعد سبب الانفجارات وما إذا كانت أدت إلى خسائر بشرية، حيث يتحدث بعض النشطاء عن غارات إسرائيلية جديدة استهدفت مستودعا للأسلحة، بينما يصر آخرون على أن الانفجارات وقعت في معمل العبوات المتفجرة داخل المطار دون سقوط قتلى وجرحى.

وكان سلاح الجو الإسرائيلي قد شن سلسلة غارات على مواقع في سوريا، خلال الأشهر الماضية.

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: دمشق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/2511 sec