رقم الخبر: 220188 تاريخ النشر: أيار 18, 2018 الوقت: 14:50 الاقسام: محليات  
كمال خرازي: ايران تدافع عن أصدقائها وجيرانها
مشيراً إلى أن واشنطن والرياض يَدعمان الجماعات الارهابية

كمال خرازي: ايران تدافع عن أصدقائها وجيرانها

* يتسنى للدول الاوروبية تجاوز عقوبات الولايات المتحدة عبر التعامل باليورو

قال كمال خرازي الوزير الأسبق للخارجية رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية الايرانية خلال لقاء أجرته معه صحيفة «كوريره دلاسرا» الايطالية قال: يتسنى للدول الاوروبية تجاوز عقوبات الولايات المتحدة عبر التعامل باليورو.
ورداً على سؤال حول تهديد واشنطن الدول الاوروبية بفرض حظر ضد من يتعاون مع ايران اقتصادياً وموقف ايران من ذلك قال خرازي: إننا دوماً قادرون على الدفاع عن انفسنا إلّا أنّ هذا التهديد لا يتلاءم مع المصالح الاوروبية وعليها أن تتخذ التدابير اللازمة للدفاع عن مصالحها التجارية والاقتصادية وتفعيل التعامل باليورو وإن لم تفعل ذلك ستزداد الامور تعقيداً.
وأفاد خرازي بأنّ الهدف الاول للامريكيين القضاء على الثورة الايرانية إنما دون نجاح بل أصبحت ايران اليوم أكثر قوة وأكثر نفوذاً وأكثر إحتراماً بين الاوساط العالمية فضلاً عن ايجادها تحالفات رصينة، وأما الحالة العربية الراهنة بسبب الظروف التي تسودها باتت مفرزة للارهاب ومزعرعة للأمن.
وأكّد خرازي خلال المقابلة بأنّ ايران عملت بجميع الشروط والإلتزامات وإنّ القرار الأمريكي الأخير جاء متماشياً مع مصالح هذا البلد ومصالح حلفائه في الشرق الاوسط معتبراً الإبقاء على الاتفاق النووي رهنٌ بما سيقوم به الاوروبيون.
وعن مستقبل الشرق الاوسط وزيادة نسبة التصعيد في بلدانه قال الوزير الأسبق للخارجية الرئيس الحالي للمجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية الايرانية: إنّ فلسطين هي القضية الاُم وتعد المشكلة الاولى، وقد زادت عملية نقل السفارة الامريكية الى القدس من تفاقمها فضلاً عن ضرب الحق الفلسطيني عرض الحائط وعدم الإهتمام به ما أدّى الى غضب فلسطيني واستياء على مستوى العالم الاسلامي ستنجم عنه تداعيات خطيرة.
وعن إتهام ايران بدعم الجماعات الارهابية الناشطة في لبنان وسوريا واليمن وفلسطين قال خرازي: إنّ ايران تدافع عن أصدقائها وجيرانها في حين أنّ واشنطن والدول العربية المطلة على الخليج الفارسي وفي طليعتها السعودية هي التي تدعم الجماعات الارهابية.
ورداً على سؤال حول الديمقراطية في ايران وحق المرأة قال كمال خرازي: إنّ لكل بلد عاداته وتقاليده وإننا نتوقع من باقي الدول الإحترام لأنه الركيزة في الحوار معها وبالنسبة للديمقراطية فايران خصصت للأقليات الدينية والقومية حتى اليهود أنفسهم مقاعد برلمانية وأما المرأة الايرانية فهي الأكثر نشاطاً على مستوى المنطقة في الشؤون المدنية والاقتصادية حيث بلغت نسبة الطالبات الجامعيات في ايران مقارنة بالطلاب ال60 بالمائة فضلاً عن حصول منتخب ايران للسيدات لكرة القدم على بطولة آسيا وهذا موضع اعتزاز لنا.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ وکالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/0742 sec