رقم الخبر: 220173 تاريخ النشر: أيار 18, 2018 الوقت: 14:24 الاقسام: دوليات  
الاستفزازات الامريكية تهدّد قمة ترامب وكيم

الاستفزازات الامريكية تهدّد قمة ترامب وكيم

تهدد الاستفزازات التي تمارسها واشنطن تجاه بيونغ يانغ القمة التاريخية المزمعة بين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون والرئيس الامريكي دونالد ترامب، لاسيما بعد أن اكدت واشنطن أنها لن تقلل عدد قواتها في كوريا الجنوبية وبعد تشبيه ترامب نهاية كيم بنهاية الزعيم الليبي معمر القذافي في حال لم يغتنم الفرصة الأمريكية، علاوة على المناورات الاخيرة التي تجريها أمريكا وحليفتها الجنوبية بالقرب من الشمالية رغم موقف السلام الايجابية التي اتخذها الزعيم الكوري.

وفي هذا الصدد نفت أمريكا مجددًا وجود أي خطة لديها لتغيير حجم قواتها المتمركزة في كوريا الجنوبية، وشرح مصدر في وزارة الخارجية الكورية الجنوبية - وفقا لما ذكرته وكالة أنباء "يونهاب" الكورية الجنوبية - خلال مؤتمر صحفي، عقده اليوم الجمعة، نتائج الجولة الثالثة من المفاوضات التي جرت في الفترة من 14 إلى 15 مايو الجاري في واشنطن، قائلًا إن الجانب الأمريكي جدد التأكيد على تعهده الأمني القوي، وعدم وجود خطة لتغيير حجم وطبيعة القوات الأمريكية في كوريا الجنوبية.
كما نفى المكتب الرئاسي الكورى الجنوبي، صحة التقارير الأخبارية التي أفادت بأن كوريا الجنوبية اقترحت على الولايات المتحدة نقل الأسلحة النووية الكورية الشمالية إلى الخارج.
وقال المستشار الرئاسي للتواصل الشعبي يون يونج-تشان، حسبما نقلت وكالة أنباء "يونهاب" الكورية الجنوبية "إن ما أوردته صحيفة "آساهي" اليابانية، اليوم الجمعة، من أخبار تفيد بأن المستشار الرئاسي للأمن الوطني جونج إى - يونج اقترح على مستشار البيت الأبيض للأمن القومي جون بولتون بنقل الأسلحة النووية في كوريا الشمالية إلى الخارج، لا أساس لها من الصحة"، مبديا أسفه الشديد على نشر الصحيفة لخبر دون التأكد من صحته.
من جانبه أعلن المكتب الرئاسي الكوري الجنوبي، اليوم الجمعة، أنه سيراقب الوضع في كوريا الشمالية، وذلك ردا على تصريحات رئيس لجنة إعادة التوحيد السلمي لكوريا "ري سون كوون" الكوري الشمالي، الليلة الماضية، بأن بيونغ يانغ لن تجلس وجها لوجه مع النظام الحالي لكوريا الجنوبية، ما لم تتم تسوية الوضع الخطير.
نموذج ترامب الاستفزازي
وكان قد أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه إذا شرع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون في نزع السلاح النووي فسيحصل على "ضمانات قوية جدا".
وأضاف خلال استقباله الأمين العام لحلف الناتو ينس شتولتنبرغ في البيت الأبيض أنه لن يأخذ بالنموذج الليبي في سياق نزع السلاح النووي في كوريا الشمالية.
وأردف قائلا إن الإدارة الأمريكية لم تبلغ حتى الآن بأي شيء بالنسبة لاجتماعه المرتقب مع زعيم كوريا الشمالية الشهر القادم. وأوضح أنه كان من المفترض أن يكون هناك مؤتمر صحفي بين الجانبين لإعلان التحضيرات للقمة، إلا أنه ألغي في آخر لحظة لأسباب غير معروفة.
في المقابل حذر ترامب من أنه في حال فشلت الدبلوماسية "سيكون مصير كيم كمصير الزعيم الليبي السابق معمر القذافي"، الذي أطيح من الحكم وقُتل على يد الثوار. وقال ترامب للصحفيين إنه إذا لم يتم الاجتماع فإن الولايات المتحدة "ستنتقل إلى الخيار التالي".
وكان التلميح الأمريكي للسيناريو الليبي لنزع السلاح النووي قد جاء عبر تصريحات أدلى بها جون بولتون، مستشار الأمن القومي للرئيس الأمريكي، مما أثار حفيظة بيونغ يانغ .
لكن ترامب استدرك خلال لقائه في المكتب البيضاوي وإلى جانبه بولتون قائلا إن "النموذج الليبي ليس على الإطلاق ما يدور (في ذهننا) عندما نفكر في كوريا الشمالية". وتابع قائلا "إذا نظرتم إلى ذلك النموذج بوجود القذافي، كان ذلك خرابا تاما. ذهبنا إلى هناك للإطاحة به".
يشار إلى أن الزعيم الليبي معمر القذافي وافق في 2003 على التخلي عن برنامجه النووي وترسانته من الأسلحة الكيميائية مقابل رفع العقوبات عن بلاده.
وألغت كوريا الشمالية لقاء رفيع المستوى مع كوريا الجنوبية احتجاجا على المناورات العسكرية السنوية "ماكس ثاندر" التي تجريها سول وواشنطن، معتبرة أنها "استفزاز".    
وبدأت المناورات التي تستمر أسبوعين في 11 مايو/أيار بمشاركة نحو مئة طائرة من البلدين، بينها مقاتلات خفية من نوع أف22.
وهددت على إثرها بيونغ يانغ بإلغاء القمة التاريخية بين الرئيس الأميركي والزعيم الكوري الشمالي بعد محاولات تقارب بين البلدين استمرت لأسابيع.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/4888 sec