رقم الخبر: 220093 تاريخ النشر: أيار 16, 2018 الوقت: 19:41 الاقسام: عربيات  
طلب فلسطيني إلى المحكمة الجنائية لفتح تحقيق .. والأخيرة تتعهّد بالمتابعة
الهيئة الوطنية لمخيمات العودة: نرفض استلام الدواء من "نجمة داوود الحمراء"

طلب فلسطيني إلى المحكمة الجنائية لفتح تحقيق .. والأخيرة تتعهّد بالمتابعة

* الكويت تدعو مجلس الأمن لجلسة طارئة إثر مجزرة غزة

قال أمين سرّ اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية  صائب عريقات إن الرئيس محمود عباس وقّع  طلب انضمام فلسطين إلى عدد من الوكالات الدولية التابعة للأمم المتحدة.

وفي تصريحات لتلفزيون فلسطين مساء الثلاثاء، أكد عريقات إعداد ملفات لتقديمها إلى محكمة العدل الدولية، تتعلّق بقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمةً لإسرائيل، وأخرى إلى المحكمة الجنائية الدولية لفتح تحقيق قضائي مع المسؤولين الإسرائيليين بشأن الجرائم المرتكبة ضدّ الشعب الفلسطيني.

وأضاف عريقات أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس اتخذ مجموعة من القرارات، أبرزها استدعاء رئيس مكتب بعثة منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن السفير حسام زملط، وهو في طريق العودة إلى فلسطين.

وتابع أنه "بحضور الرئيس وقّع وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي على الإحالة الرسمية للمحكمة الجنائية الدولية، مطالباً المجلس القضائي والمدعية العامة بفتح تحقيق قضائي مع المسؤولين الإسرائيليين بشأن الجرائم المرتكبة بحق أبناء شعبنا".

وأوضح "حاولنا أن يخرج مجلس الأمن الدولي، ببيان بلجنة تحقيق حول الجرائم الإسرائيلية، لكن الإدارة الأميركية أصرّت على رفض ذلك، والآن باسم المجموعة العربية قامت دولة الكويت بتقديم قرار في مجلس الأمن يدعو لحماية الشعب الفلسطيني".

إلى ذلك، أعلنت المحكمة الجنائية الدولية استعدادها لاتخاذ التدابير اللازمة بشأن التطورات الأخيرة بشأن غزة.

المدّعية العامّة للمحكمة الجنائية الدولية  فاتو بنسودا  قالت إن خبراء المحكمة يتابعون عن كثب تطوّرات الأوضاع في القطاع غزة، ويدرسون التقارير حول  جرائم محتملة يمكن أن تخضع للولاية القضائية للمحكمة، مؤكدةً استعدادها لاتخاذ التدابير اللازمة، وأضافت أن طاقم المحكمة يتابع عن كثب التطورات على الأرض ويسجّل أية جريمة محتملة قد يشملها اختصاص المحكمة.

ودانت الهيئة الدائمة المستقلّة لحقوق الإنسان لمنظمة التعاون الإسلامي، "القتل التعسّفي لما لا يقل عن 61 فلسطينياً، بما في ذلك الأطفال، من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، باستخدام النيران الحية ضد المدنيين العزّل والأبرياء الذين كانوا يحتجّون على الافتتاح غير القانوني للسفارة الأميركية في القدس".

وشددّت الهيئة على وجهة نظرها بأن نقل السفارة الأميركية إلى مدينة القدس المحتلة، هو عمل أحادي خطير وغير قانوني، لا يتعارض فقط مع القانون الدولي بما في ذلك اتفاقية جنيف الرابعة، ولكنه أيضاً يضرب عرض الحائط كل قرارات مجلس الأمن الدولي ومجلس حقوق الإنسان والجمعية العامة للأمم المتحدة، التي تؤكد كلها على وضع القدس كأرض محتلة من طرف إسرائيل - القوة المحتلة، منذ عام 1967.

من جانب آخر أعلنت الهيئة الوطنية لمخيمات مسيرة العودة وكسر الحصار عن قطاع غزة عن رفضها استلام الدواء من "نجمة داوود الحمراء" الصهيونية تحت دواعٍ سياسية.

وقالت الهيئة في بيان لها "نرفص استقبال أو استلام أي دواء من مرتكبي مجزرة الاثنين والثلاثاء بحق الأبرياء، وندعو إلى إعادته من حيث أتى، بل ونستغرب هذه الوقاحة الصهيونية التي قامت بإخفاء الدواء ضمن قافلة دواء مرسلة من وزارة الصحة في رام الله".

وحذرت الهيئة من التعاطي مع محاولة تحسين صورة العدو، وقالت "لن تنطلي علينا في الهيئة هذه المهاترات المكشوفة".

وختمت بيانها بالقول "المطلوب رفع الحصار، ولن نسمح بتحسين صورة المحتل على حساب دماء الشهداء الأبرار".

وشهدت غزة الإثنين استشهاد ما يزيد عن 60 فلسطينياً وإصابة ما يقارب 3 آلاف آخرين، نتيجة اعتداءات قوات الاحتلال على المتظاهرين على حدود قطاع غزة.

من جانبها قالت الكويت إنها ستقدم الاربعاء مشروع قرار لمجلس الأمن الدولي لتوفير الحماية للمدنيين الفلسطينيين في اعقاب المجزرة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الاسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني ،وعقد المجلس الثلاثاء جلسة طارئة بشأن المجزرة التي شهدت تنديدا ومطالبة بتحقيق دولي .

بعد دقيقة صمت على ارواح شهداء مجزرة الاحتلال الاسرائيلي في غزة بدأ مجلس الأمن جلسة طارئة دعت إليها الكويت بهدف تأمين حماية المدنيين الفلسطينيين .

وقال مندوب الكويت في مجلس الأمن منصور العتيبي إن الشعب الفلسطيني ينتظر من الأمم المتحدة وخاصة مجلس الأمن تفعيل ما آلت المنظمة على نفسها تحقيقه في سبيل صيانة السلم والأمن الدوليين.

في المقابل، دافعت واشنطن عن الكيان الاسرائيلي وقالت على لسان مندوبتها نيكي هايلي ، إن منظمة حماس تحرض على العنف قبل فترة طويلة من قرار الولايات المتحدة نقل سفارتها إلى القدس ولن تتمكن دولة في هذا المجلس من ضبط النفس أكثر مما تحلت به "اسرائيل".

فيما قال مندوب فلسطين في مجلس الأمن في رده على الدفاع المستميت لواشنطن عن الكيان الاسرائيلي، إن "اسرائيل" ارتكبت مجزرة بشعة في قطاع غزة ونطالب بوقف عدوانها العسكري على شعبنا على الفور ونكرر مطالبتنا بتحقيق دولي شفاف ومستقل .

وقال مندوب الكيان الاسرائيلي داني دانون إن حماس تختبئ وراء الأطفال لتحقيق أغراضها باستهداف "اسرائيل" وتحرض الفلسطينيين على الإرهاب ، على حد زعمه.

ودعت الأمم المتحدة بدورها على لسان منسقها الخاص للسلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف إلى تجنب استهداف الاطفال وقال إنه لا يوجد مبرر للقتل الذي حدث مؤكدا أنه لابد أن تتوقف حلقة العنف في غزة وإلا سينفجر الوضع.

فيما أعربت بريطانيا عن تأييدها لحق الاحتلال فيما وصفته بالدفاع عن النفس لكنها أيدت اجراء تحقيق شفاف وطالبت "اسرائيل" على لسان مندوبتها كارين سيللس بأن تتحلى بضبط النفس وأن تتأكد أن قواتها لا تستخدم القوة المفرطة.

روسيا بدورها استنكرت على لسان مندوبها ديمتري بولانسكي استخدام "اسرائيل" للقوة ضد المدنيين وقالت إنه من حق الفلسطينيين تنظيم احتجاجات سلمية.

وانتقد مندوبو فرنسا وهولندا والصين انتهاكات الاحتلال في غزة محذرين من تفجر الأوضاع هناك.

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: القدس المحتلة/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/4000 sec