رقم الخبر: 220069 تاريخ النشر: أيار 16, 2018 الوقت: 18:04 الاقسام: محليات  
روحاني: لا يمكن فصل القدس عن الأمة الاسلامية بالألاعيب السياسية
معربا عن أسفه لصمت دول عربية واسلامية تجاه جرائم الصهاينة

روحاني: لا يمكن فصل القدس عن الأمة الاسلامية بالألاعيب السياسية

* قرار اميركا بنقل سفارتها الى القدس مخالف للمعاهدات السابقة وحتى قرارات مجلس الامن والجمعية العامة للأمم المتحدة * سنقف دوما أمام المعتدين والظالمين ونعتقد بأن النصر النهائي سيكون حليف الفلسطينيين المظلومين * مسيرات يوم القدس العالمي ستجري هذا العام بصورة اوسع في ايران وسائر الدول

أعرب الرئيس روحاني عن أسفه لصمت الدول العربية والاسلامية تجاه جرائم الصهاينة، مؤكدا بأنه لا يمكن فصل القدس عن الامة الاسلامية بالألاعيب السياسية.
واشار رئيس الجمهورية في اجتماع الحكومة، الاربعاء، الى قرار اميركا بنقل سفارتها الى القدس مخالف للمعاهدات السابقة وحتى قرارات مجلس الامن والجمعية العامة للأمم المتحدة، واضاف: إن الكيان الصهيوني واميركا يتصوران بأنهما يمكنهما حرمان الشعب الفلسطيني من حقوقه المشروعة عبر فرض المزيد من الضغوط عليه أو فصل القدس عن الامة الاسلامية بالألاعيب السياسية. 
واشار الى الممارسات الصهيونية التعسفية ضد الشعب الفلسطيني خاصة في ذكرى يوم النكبة حيث استشهد العشرات وجرح الآلاف من ابناء هذا الشعب برصاص جنود كيان الاحتلال.
واعرب الرئيس روحاني عن أسفه لصمت الدول العربية والاسلامية تجاه جرائم الصهاينة وقال: اننا نأسف لأن بعض الدول العربية في المنطقة قد إلتزمت الصمت تجاه الجرائم الاخيرة للصهاينة، وبعض الدول الاسلامية غضت الطرف عن هذا الأمر ببساطة والبعض الآخر وصف ذلك بالدفاع المشروع عن النفس في حين ان الدفاع المشروع يكون لشعب يدافع عن أرضه فلسطيني وليس للصهاينة الغاصبين.
واعرب الرئيس الايراني عن ثقته بأن مثل هذه الممارسات ستزيد عزم الشعب الفلسطيني على المقاومة والصمود وتثبت لمسلمي العالم بأنه لا سبيل في مواجهة الكيان الصهيوني سوى الوحدة والتكاتف والمزيد من الضغوط عليه ودعم الشعب الفلسطيني لتحرير أرضه؛ لان هذا الكيان لا يلتزم بالأخلاق ولا حتى القوانين والقرارات الدولية بل يفهم لغة القوة فقط، لافتا في هذا الصدد الى صمود الشعب اللبناني في حرب الـ 33 يوما وصمود الشعب الفلسطيني في غزة، مؤكدا بانه لا سبيل في الظروف الراهنة ايضا سوى المقاومة. 
واكد بان الجمهورية الاسلامية الايرانية وقفت وستقف دوما الى جانب الشعب الفلسطيني وتدافع عن حقوقه، وأضاف: سنقف دوما أمام المعتدين والظالمين ونعتقد بأن النصر النهائي سيكون حليف الفلسطينيين المظلومين.
وعبّر الرئيس روحاني عن ثقته بأن مسيرات يوم القدس العالمي ستجري هذا العام بصورة اوسع في ايران وسائر الدول وستثبت شعوب العالم للكيان الصهيوني وقادة البيت الابيض بانهم اختاروا الطريق الخطأ، وأضاف: إن هذا الامر سيؤدي بفضل الله للمزيد من وحدة وتلاحم العالم الاسلامي ومقاومة الشعب الفلسطيني والإسراع في الإنفراج بأموره.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/4382 sec