رقم الخبر: 220030 تاريخ النشر: أيار 16, 2018 الوقت: 15:04 الاقسام: اجتماعيات  
تغيير مناخي ..وعلاماته تبدأ من ايران

تغيير مناخي ..وعلاماته تبدأ من ايران

الوفاق/خاص- ذلفا معيل- هطول الامطار والفيضانات المفاجئ والجفاف هما من ابرز التقلبات الملحوظة في مناخ ايران وحسب اقوال علماء المناخ، ان تكرار وتداوم هذه العلامات يدل على حدوث ظاهرة تغيير المناخ في البلاد.

ان (الحضارة الصناعية ) جلبت التقدم والازدهار والراحة من جهات كثيرة للبشر ولكن بالنسبة للبيئة العالمية فإنها لم تحقق شيئا له يذكر بل أدت الى تدمير وتعطيل نظام الأرض.

و ظاهرة (الحضارة الصناعية)  ابتداء من القرن الثامن عشر، مربحة لأغلب الناس ولم يكن لها أي علاقة بالبيئة والمناخ حتى الآن، وتؤدي الى خسارة ودمار له.

ووفقا للخبراء الجيولوجيين، ان الظواهر الطبيعية والطقس في حالة تزايد للاخطار على الحياة أو الخروج من المسار الطبيعي في الظروف العادية ولم يعد لها القدرة  أن تعود إلى حالتها الطبيعية.

يمكن أن يتأثر مناخ الأرض بالعوامل الطبيعية، مثل التغيرات في الأنشطة البركانية، والأشعة الشمسية الواصلة إليها، وحركة الأرض حول الشمس، فهذه العوامل تؤثر على كمية الطاقة الواصلة إلى الأرض، وارتفاع درجات الحرارة وذوبان الجليد القطبي وارتفاع مستويات مياه البحار الحرة و المخالفات في الظواهر المناخية من أهم عواقب تغيير المناخ.

ويعتقد خبراء في مجال علوم المناخ ان إيران عانت من تغير المناخ إلى جانب دول أخرى في العالم ، وفي الظروف الراهنة  نشاهد هذه  المؤشرات بشكل واضح على تغير المناخ فيها.

ومع ذلك ، يمكن القول أنه إلى جانب تلوث البيئة والمشاكل التي تواجهها بيئتنا، فإن تغير المناخ يعتبر من القضايا الهامة ويحتاج إلى مزيد من المعالجة.

 

 

بقلم: ذلفا معيل  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/7048 sec