رقم الخبر: 219825 تاريخ النشر: أيار 14, 2018 الوقت: 19:55 الاقسام: عربيات  
اشتباكات بين فصائل "درع الفرات".. والجيش السوري يتقدم في الحجر الأسود
بدء الجولة التاسعة من مفاوضات أستانة حول سوريا بغياب امريكي

اشتباكات بين فصائل "درع الفرات".. والجيش السوري يتقدم في الحجر الأسود

* أول زيارة لوفد حكومي سوري رفيع إلى دير الزور منذ تحريرها

توسّعت الاشتباكات بين فصائل درع الفرات المدعومة من تركيا إلى أكثر من قرية وبلدة في ريف حلب الشمالي، على خلفية سرقات لمستودعات سلاح واعتقالات متبادلة من دون أن يتدخّل الجيش التركي لحلّ الخلافات.

الاشتباكات رافقتها تظاهرات للأهالي ضد الفصائل وضد الجيش التركي على خلفية التضييق عليهم وهدم منازلهم.

وفي جنوب دمشق، أغارت الطائرات الحربية السورية على مواقع داعش في الجزء الشماليّ من الحجر الأسود، وذلك بالتوازي مع اشتباكات عنيفة بين وحدات الجيش والحلفاء مع مسلّحي التنظيم.

وفي ريف حمص الشماليّ دخلت عشرات الحافلات من طريق حمص تلبيسة الرستن لإخراج الدفعة الرابعة من مسلّحي المنطقة غير الراغبين في التسوية، بالتوازي دخلت 10 حافلات عبر معبر الكافات لإخراج المسلحين وعائلاتهم من ريف حماه الجنوبيّ باتجاه شمال سوريا.

مجهة اخرى أعلنت وزارة الخارجية الكازاخستانية، الاثنين، انطلاق الجولة التاسعة من المفاوضات حول تسوية النزاع في سوريا .

وقال المكتب الصحفي للخارجية الكازاخستانية في بيان:” في أستانة بدأت محادثات ثنائية وثلاثية بين ممثلي الحكومة السورية ووفود المعارضة السورية بمشاركة وفود من جميع الدول الضامنة”.

واضافت أن واشنطن امتنعت عن إرسال وفد بصفة مراقب للمشاركة في جولة أستانة الخاصة بسوريا، وقال مدير المكتب الصحفي في وزارة الخارجية الكازاخية أنور جايناكوف للصحفيين انه لا يعرف سبب الامتناع.

وعقدت حتى الآن ثماني جولات من المفاوضات بشأن سوريا في استأنة، حيث يستمر النزاع المسلح منذ مارس 2011، وكان القرار الرئيسي [لهذه المفاوضات] هو إنشاء مناطق خفض التصعيد.

ويشارك وفد الحكومة السورية بمفاوضات أستانة للتسوية السورية في العاصمة الكازاخية وسط تكهنات بخروج هذه الجولة من مفاوضات السوريين باتفاق جديد حول جنوب غربي سوريا.

ونقلت صحيفة "الوطن" السورية عن مصادر مطلعة أن الأرضية باتت مهيأة لإبرام اتفاق جديد بين الدول الضامنة لمسار أستانة وهي روسيا وإيران وتركيا حول جنوب غربي البلاد، بعد انقضاء مهلة اتفاق "منطقة خفض التوتر" الموقع في 11 نوفمبر الماضي، مرجحة "ألا ينسف الاتفاق المرجح ما سبقه من اتفاقات، وأن يمثل تطويرا لها".

وأضافت: "اليوم لم يعد هناك حرب في سوريا، إلا ضد المجموعات الإرهابية كجبهة النصرة أو داعش، ونتصور أن يتم الانتقال من مناطق خفض التوتر إلى مناطق الأعمال القتالية ضد المجموعات الإرهابية".

ولفتت الصحيفة إلى اجتماعات مكثفة شهدها الجنوب السوري في الآونة الأخيرة بين مركز المصالحة الروسي وممثلين عن الحكومة السورية من جهة، وممثلين عن الفصائل المسلحة من جهة أخرى، واتصالات على مستوى الضامنين.

وأشارت إلى صعوبة توحيد الجهود ضد "جبهة النصرة" ولاسيما أن كل الفصائل المسلحة العاملة في الجنوب تعمل تحت راية "النصرة" وبإشراف غرفة الاستخبارات المشتركة لدول ما يسمى "أصدقاء سوريا-الموك" ومقرها عمّان.

ولفتت "الوطن" إلى أن فصائل "عامود حوران" أو "قوات شباب السنة" وحتى "حركة أحرار الشام الإسلامية" المتواجدة لا تجرؤ على مناهضة "النصرة" في الجنوب.

هذا وبدأ وفد حكومي سوري يضم رئيس الوزراء عماد خميس الأحد بزيارة إلى مدينة دير الزور شرقي سوريا، وذلك لأول مرة منذ تحريرها من تنظيم "داعش" الإرهابي.

وزار الوفد محطة كهرباء الطلائع، حيث تم إعلان عودة التيار الكهربائي إلى مدينة دير الزور بالكامل بعد انقطاع دام أكثر من ثلاث سنوات.

واعتبر رئيس الوزراء السوري عودة الكهرباء إلى دير الزور رسالة للعالم أجمع على قوة الدولة السورية وقدرة مؤسساتها على تقديم الخدمات للمواطنين وعلى قوة الشعب السوري وتمسكه بالحياة وتراب الوطن.

وعقد خميس والوفد المرافق اجتماعا مع مديري الدوائر الخدمية وممثلين عن الجهات الأهلية والمنظمات الشعبية في دير الزور تم خلاله بحث واقع المحافظة والخطوات المتخذة من الحكومة لإعادة نبض الحياة إلى المحافظة بعد تحريرها.

وأكد خميس أن الحكومة تعمل على إعادة الحياة إلى المحافظة من خلال عودة المهجرين إلى منازلهم وقراهم وإعادة دورة الحياة الاقتصادية والزراعية وتفعيل جميع مؤسسات الدولة للنهوض بالواقع الاجتماعي والخدمي والاقتصادي.

وكانت قوات الجيش السوري قد فكت قبل 8 أشهر الحصار عن مدينة دير الزور، والذي استمر لأكثر من 3 سنوات.

ومنذ اليوم الأول لكسر الحصار أقامت الحكومة جسرا بريا لنقل مختلف المواد الأساسية والغذائية والطبية لدعم الأهالي في دير الزور، وبدأت ورشات الخدمات الفنية بإعادة تأهيل الطرق والشوارع الرئيسة في المدينة.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: دمشق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 6/6908 sec